اراء

Opinion

الحركات ألسريانية ܙܰܘ̈ܥܶܐ ܐܰܘ  ܢܩܫ̈ܳܬ̣ܳܐ

د. بشير متي الطوري كانت ألحركات ألسريانية ألتي تُستعمل قبل إستعمال ألحروف أليونانية من قبل مار ثاوفيل ألرهاوي أي في زمن مار يعقوب ألرهاوي سبع حركات لذا كانت ألألحان دقيقة وليس فيها أي إنحراف ، حيث كان ألتشديد مُستعملاً أيضا مما كان يُكسب أللحن حلاوةً وجمالاً ودقةً ورونقاً . أما بعد تركنا نحن ألسريان ألمغاربة للحركات ألسريانية ألسبع وإستعمالنا فقط ألحركات ألخمس فقدنا دقة أللفظ وتبعه فقدان جمال أللحن لأنَّ ألألحان كانت موضوعة لتوافق أللفظ حسب ألحركات ألسبع وليس ألخمس ، فقد إختلط لفظ ألعصاص ألقصير بألطويل وأصبح غالبية ألمتحدثين من جميع ألدرجات ألكهنوتية لا يضبطون أللفظ فهم لا يُميزون بين لفظ ألعصاص إذا كان قصيراً أو طويلاً وكذلك حصل بألنسبة لحركة ألرباص حيث إختلط لديهم لفظ ألرباص ألخفيف مع…

المحارب وعزاء الأمل

يوسف بكتاش هذه المقالة مقدمة كتاب https://www.karyohliso.com/articles/article/5790 هذا الرابط الذي شاركته هو مقدمة من كتابي السرياني المسمى Tasroro u Buyoye d’Sabro / Warrior and the Consolation of Hope كتبت هذا الكتاب، الذي يتكون من مقالات ذات محتوى مختلف، باللغة السريانية القديمة، وهي حاملة ثقافة بلاد ما بين النهرين القديمة (بيثناهرين).  الكتاب قيد النشر. سيكون جاهزًا للطباعة في المستقبل القريب وسيتم تقديمه لمحبي الثقافة. بناءً على التصورات الراسخة ، أود أن أعبر عن أن هذا الكتاب ، الذي كتبته بمنهج يدمج تصورات الحياة وواقع الحياة مع المعرفة المعاصرة للحقيقة ويدمجها مع الفكر الاجتماعي، سيكون عملاً فريدًا مع العمق الأدبي والعاصمة الاجتماعية والثقافية للسريان. لقد سعيت في الكتاب إلى الكشف عن الطبيعة الحقيقية للمعاني المعروفة والمفقودة ، بما في ذلك حدود ما…

( تاهت الحمائم) ܫܪܕܠܵܝܼܗܝ ܝܲܘܢܵܬܼܵܐ ܚܿܘܵܪܹܐ

سالم كجوجا قصيدة في السورث : شردلاي يوناثا خوارى ܫܪܕܠܵܝܼܗܝ ܝܲܘܢܵܬܼܵܐ ܚܿܘܵܪܹܐ ( تاهت الحمائم) تاهت الحمائم البيضاء التي لا تعشق إلّا السلام والأمان، .. هربت وولت بعيداً عن دارها علّها تجد السلام المنشود. هربت من النار والفوضى والدمار  تاركةً أعشاشها، فهي تنشد لفراخها الطمأنينة والوئام. وبغير السلام فهي مُهاجرة إلى متاهات الدنيا علّها تجد أرضاً ومستقراً تضمن به سلامة فراخها، سّيما وهي المسالمة الأليفة. فلا أمل لرجوعها طالما كانت اليد العليا للفوضى والقسوة والقوة والسلب والحرمان. ولكن لابد من ترك بصيص أمل، فعسى أن يعم السلام لترجع وتبني أعشاشها من جديد. في هذا المنحى كتبتُ قصيدتي بالسورث( لهجة القوش) .. الفيديو للقصيدة على الرابط:  …

في الذكرى الحادية والتسعين لوفاة رائد النهضة القومية المعلم والمفكر الاشوري الكبير نعوم فائق ( 1868 ــ 1930 )

كتابة / أديسون هيدو أحياءً لذكراه الخالدة وتكريما ووفاء له ولتأريخه المهني الكبير يحتفل أبناء شعبنا الآشوري في الخامس من شباط / فبراير من كل عام بذكرى وفاة الملفونو نعوم فائق ، المعلم الأول من أجل وحدة أمته ، وأحد أعلامها اللامعين في القرن العشرين ، ومن رجالاتها الخالدين الذين زينوا تأريخ هذه الأمة بنبوغهم وأصالة رأيهم من خلال فكره وأدبه وطروحاته القومية التي حضيت بأهتمام كبير لدى المثقفين والواعين والمتنورين من ابناء شعبنا , فكانت أفكاره وطروحاته وقتها بمثابة ثورة حقيقية على المفاهيم والأعراف السائدة آنذاك ، حينما كانت العشائرية والتشتت الطائفي والمذهبي ينخران بجسد الأمة بسبب الجهل والتخلف في بلاد استحكمت فيها حلقات الجور والغدر والأرهاب المسلط على الرقاب من قبل حكام وسلاطين الدولة العثمانية الذين عملوا على…

شنبات العتوي الكهل ورزحات الفأر السكران

شوكت توسا من حُسنِ حظنا, أن لنا أسلافاً نجباء, سخوا على اخلافهم بكل ما امتلكوه, فلم يبخلوا علينا بامثالهم وحِكَمهم ,ضربوها نثرا وشعرا في مشاهد مناسبات تتكرر مع الزمن ضمن فعالياتنا الحياتية, تاركين لنا حرية الاختيار وتوقيت الرجوع الى نصوصها المختصرة كلما يخفق الاسهاب في جدواه . تسهيلا لطرح فكرتي سلمياً, فضلت اختيارىكلمات العنوان من أصل نص المثل “إن سكرَ الفأر مشى على شارب البزون”, ويقال والعهدة على القائل, ان مناسبة المثل فيها ما يربطها بمشيئة الأقدار حين تسخى على احدهم بنتفة ريشات يتخيلها تصلح للطيران فوق البحار والمحيطات من دون بوصلة تقيه من التيه , ليس هذا فقط , بل خالها انها تصلح لمنازلة ملك الدجاج (علي شيش او طاؤوس)عندما ينفش ريشه, وبهذا الوهم يكون خياله المترامي قد إختطفه…

الذكرى السادسة والثلاثون لاستشهاد الرفاق يوسف ويوبرت ويوخنا

يونادم كنا نستقبل اليوم في الثالث من شباط الذكرى الاليمة السادسة والثلاثون لاستشاد الرفاق  يوسف توما  ويوبرت بنيامين  ويوخنا ايشو على ايدي جلاوزة النظام الدكتاتوري البائد عام ١٩٨٥ ، دون اية محاكمة عادلة وليس لجريمة اقترفوها وانما لتصديهم ورفضهم ورفاقهم في الحركة الديمقراطية الاشورية لسياسات النظام  البائد العنصرية وطغيانه  ودمويته بحق ابناءالشعب العراقي بكل انتماءاته ، ودفاعا عن كرامة شعبنا وحقوقه المشروعة ، يوم كان يتعرض لمحو الهويه والصهر القومي والتهميش والاقصاء وهدم قرانا والكنائس والاديرة التاريخية فالتهجير واقتلاع الجذور من  مناطقنا التاريخية ، وفي العاشر من شباط تمر علينا الذكرى الاليمة السابعة والثلاثون لاستشهاد الرفاق جميل متي ( صنخو ) وشيبا هامي ( فرنسو ) في منطقة سميل  / شيوس في مواجهة ضد مرتزقة النظام الدكتاتوري البائد ، دفاعا…

شهداء شباط ومسيرة النضال وقيم الشهادة والاستشهاد

فواد الكنجي المسؤوليات التاريخية والفهم الصحيح لقراءة تاريخ الأمة (الأشورية)  وحضارتها؛ هو الذي يعزز قيم المروءة والشهامة في نفوس أبناء الأمة  ليضحوا بدمائهم الزكية وحياتهم ليستشهدوا في سبيل الأمة دفاعا عن قيم الحق والعدل والحرية وحق تقرير المصير . وفي الثالث من شباط كل عام نستذكر ذكرى استشهاد المناضل (يوسف توما) و(يوبرت بنيامين) و(يوخنا ايشو) شهداء الحركة الديمقراطية (الأشورية)، الذين تم إعدامهم من قبل النظام البائد عام 1985 بسبب أنشطتهم القومية ومطالبتهم بحق تقرير المصير للأمة (الأشورية) في (العراق)، ويأتي هذا اليوم كمناسبة لاستذكار كل شهداء الأمة (الأشورية) الأبرار على مر التاريخ؛ الذين أضاءوا طريق النضال والحرية بدمائهم الزكية بما أعطوا وما قدموا أروع دروس في التضحية والفداء للأمة (الأشورية) والذود عن حماه . فشهداء الأمة على مر التاريخ استعذبوا…

ديموكرافية عنكاوا في خطر حقيقي

لطيف نعمان سياوش منذ أغتصاب أراضي عنكاوا وضم مساحات شاسعة منها لمطار أربيل الدولي دون موافقة مالكيها  ودون أن يتم تعويضهم لحد الساعة، ومرورا بالابراج الاربعة السيئة الصيت والتي كلّت أقلامنا من الكتابة عنها ، وأنتهاء بما نشهده اليوم من تلاعب صريح وعلني من قبل مافيات مشخصة  ببيع عقارات عنكاوا للغرباء  برغم نداءات الحكومة الكثيرة ودعواتها في الحفاظ والحرص على ديموكرافية المنطقه ، وبرغم نداءات الكنيسة الكثيرة المتمثلة بشخص سيدنا المطران بشار وردا في كرازاته المستمرة . برغم كل ذلك لازال البعض ممن نعرفهم تماما من داخل عنكاوا يصرون على التحايل واللف والدوران على اصحاب العقارات وشرائها منهم ثم بيعها للغرباء في مقابل ربح معين من منطلق ان الغريب يدفع اكثر من الآخرين .. اخجلوا قليلا .. استحوا قليلا ..…

كورونا في ظل أزمة العالم وتحطم نظامه

فواد الكنجي الأزمة الوبائية لجائحة (كورونا) هي بكل تداعياتها أزمة كغيرها من الأزمات المعقدة والمركبة التي لطالما مر بها العالم بدرجات متباينة الشدة والخطورة؛ كالأوبئة.. والكوارث الطبيعية.. والحروب.. والأزمات الاقتصادية العميقة؛ والتي ستمر – لا محال – وتصبح جزءا من التاريخ؛ كجميع الأزمات التي مرت على البشرية، ولكن هذه الأزمات (لا) تمر إلا وقد أحدثت تغييرات جوهرية على كل مستويات الحياة الاقتصادية.. والاجتماعية.. والسياسية . ولهذا فإننا اليوم مقبلون على تغييرات مهمة في تركيبة النظام ومنظومة الحياة بعد إن أربك الاستقرار العالمي وتحطم نظامه نتيجة تدهور الأوضاع الصحية.. والمعيشية.. والاقتصادية.. وانهيار أسواق العمل.. والمال.. والتجارة.. والصناعة.. والبنوك.. والمصارف.. بما اثر تأثيرا بالغا على التوازنات الدولية والإقليمية نتيجة الكساد والركود (الاقتصاد العالمي) بما أدى إلى تراجع قيمة العملات وتدهور أوضاع (الأسواق…

مجرد رأي / شخابيط على جدار العمل القومي والوطني

دانيال سليفو ثلاث مناظر من مسرح الحياة المنظر الأول – تمرنتُ على تحسين خطي بمساعدة كراس لتعليم الخط العربي للخطاط المشهور محمد حسني. وكنت اكتب العديد من العبارات والأسماء والجمل وكل ما يخطر في بالي لإسقطها على الورق وتتحول الى لوحات من الخطوط الفنية الجميلة، ومن خلال مراجعتها، أقيس تقدمي وتطوري في هذا الفن. ولم أكن أعلم بأن العبارات ستُدل بشكل أو بآخر عن ما يتلجلج في داخلي لا أرادياً. وحينما أراد أحد الأصدقاء الإطلاع على تجاربي في الخط، وبدأ قراءة النماذج من الكلمات والجمُل، صعقني بصوته المذعور وهو ينظر من النافذة الى الخارج بقلق : ما هذا ؟ ماذا تعني بالجيش الآثوري المقاتل !. ( لا أدري ان كان هناك جيش غير مُقاتل !.) وأجبته بصوت مباشر وصارم :…