اراء

Opinion

الحراك الجماهيري في مواجهة أحزاب السلطة في العراق

فواد الكنجي بغياب التدبير العام للشأن السياسي للدولة العراقية من منهجه الديمقراطي وابتعاد بعده عن القيم الوطنية.. والأخلاقية.. والاجتماعية.. والاقتصادية.. يشكل محورا أساسيا للازمة الخانقة في (العراق)؛ ومظهر من مظاهر الخفية والجلية في كل مفصل من مفاصل الحياة في الدولة؛ لطبيعة الأزمة التي تتفاقم وتشد الخانق على المواطنين ليس في لقمة عيشهم.. واتساع ركعة البطالة بين صفوف الشباب..  والفقر.. وسوء الخدمات العامة.. ومن التهجير.. والإقصاء.. والتميز.. والقتل.. والخطف.. والفساد.. ونهب أموال العامة، فحسب، بل تمادت لـ(تخطف الوطن)؛ ولهذا علت صيحات الشعب بالتظاهرات والاحتجاجات (نريد وطن) في الأول من تشرين الأول 2019، لتتسع المظاهر الاحتجاجية في كل مدن (العراق) والتي لم تفلح السلطات الثلاث التنفيذية.. والتشريعية.. والقضائية.. من إيجاد حلول ناجعة تحد وتنهي جوهر الأزمة السياسية في البلاد طوال هذه الفترة؛ لا…

المناضلة نهرين برخو، شمورامات قرن العشرين

إبراهيم برخو – تورنتو/ كندا حين نقرأ التاريخ علينا أن نقرأه بتمعن وبتجرد ،فما أن قرات تاريخ شمو رامات (سمير أميس)، الملكة الآشورية التي حكمت في أواخر القرن التاسع قبل الميلاد، حتى أنتابني شعور،بأن الأحداث لها ما يشابهها في أيامنا هذه، بمعنى إن التاريخ يعيد نفسه ولكن بشخصيات جديدة ، وأحداث جديدة. قصة ولادة الملكة الآشورية شمو رامات والتي لا يمكن وصف جمالها وذكائها،فيها من الأسطورة ما يجعلها موضع أهتمام المجتمع آنذاك، حتى أصبحت زوجة للملك الآشوري نينوس، والتي قادت الدولة بعد وفاة زوجها ،وتحقق على يدها الكثير من الأنجازات.ففي العودة الى ايامنا هذه وتسليط الضوء على ما قدمه البعض من ابناء شعبنا والتي كانت مبعثا للفخر للأجيال القادمة، ونخص بالذكر تاريخ النساء تحديدا ،لأن تاريخنا يعج ببطولات الرجال والتي…

في وداع الشخصية الوطنية العراقية عزيز الحاج

د.عبدالخالق حسين رحل عنا يوم الأحد 12/1/2020 في باريس، السياسي العراقي، والشخصية الوطنية المعروفة، والمثيرة للجدل والخلاف والاختلاف، الدكتور عزيز الحاج، عن عمر ناهز 94 عاماً، حيث كان الفقيد يعيش نحو خمسة عقود في العاصمة الفرنسية. وهو من الرعيل الأول لقيادات الحزب الشيوعي العراقي، قبل ان ينشق عنه، ومن ثم يعتزل العمل السياسي، ليتفرغ للنشاط الفكري، حيث ألف أكثر من ثلاثين كتاباً، في مختلف المجالات، مدونا مذكراته عن تاريخ الحزب، والحياة السياسية العراقية، أشهرها كتابه الموسوم (شهادة للتاريخ: أوراق في السيرة الذاتية السياسية) عام 2001، والذي قدمنا له مراجعة في حينه(1)، إضافة إلى مئات المقالات في الشأن العراقي وغيره، نشرها على موقع الحوار المتمدن(2)، وإيلاف (3)، وعشرات المواقع والصحف العراقية والعربية الأخرى. والمعروف أنه ليس هناك سياسي عراقي لم يكن مثيراً للجدل…

أزمات طاحنة في إقليم كردستان

شيرزاد شيخاني قبل عدة أشهر ومع بداية تسلم رئيس الحكومة الحالية مسرور البارزاني كتبت مقالا على منبر ” إيلاف ” أملت فيه أن يكون التغيير الذي حصل برئاسة الحكومة وإنتقالها من نيجيرفان البارزاني الى إبن عمه مسرور ، فاتحة خير للشعب الكردي . خصوصا بعد فشل الحكومات التي ترأسها نيجيرفان في تحقيق الحد الأدنى من حاجات الشعب فيما يتعلق بالخدمات الأساسية ، وكذلك فشل سياساته الإقتصادية وخاصىة ما يتعلق بإدارة الملف النفطي ، إضافة الى الأخفاق الكبير والمخجل في معالجة آفة الفساد الذي بدأ يستشري بأوصال الحكومات التي ترأسها . وكنت أتوقع أن يكون مسرور مختلفا بعض الشيْ عن ابن عمه في إدارة شؤون الإقليم خاصة وأنها المرة الأولى التي يترأس فيها الحكومة ، وكنت طامعا أن يتمكن ولو بالفترة…

الدولة المدنية العصرية

حليم سلمان لماذا (الدولة المدنية)… وما الفوائد التي نجنيها من قيام نظام مدني مؤسساتي؟؟.. وهل بالامكان ان يتحقق قيام دولة مدنية في العراق؟؟؟ وكيف ؟؟.. الدولة المدنية، هي (دولة تحافظ وتحمي كل ابناء المجتمع بغض النظر عن القومية والدين والفكر). هناك عدة مبادئ ينبغي توافرها في قيام الدولة المدنية، التي إن نقص أحدها فلن تتحقق شروط تلك الدولة ومن أهمها أن تقوم على السلام والتعايش وقبول الآخر والمساواة في الحقوق والواجبات، بحيث تضمن حقوق جميع المواطنين، لاسيما ان من أهم مبادئ (الدولة المدنية) ان السلطة العليا، هي سلطة الدولة التي يلجأ إليها المواطنون في حال تعرض حقوقهم للانتهاك. وبما ان العراق بلد دستوري ديمقراطي تتوافر فيه كل مقومات (الدولة المدنية)، حيث لم يغفل الدستور اي شيء، وعالج كل شيء، فلم…

الشعب العراقي الأنيق

هرمز عوديشو ريحانا الأناقة في المفهوم اللغوي مرتبطة بالهندام أو الزي المُنَسَّق المتجانس الألوان الذي يضفي على من يرتديه الوسامة و الوقار ، ربما يكون تعريفي غير دقيق ، لكنه يفي بالغرض . و على العموم فأن كلمة الأناقة ارتبطت دائما بالمظهر الخارجي للفرد ذكرا كان أو أنثى . لكن الشعب العراقي أوجد تعريفا جديدا بل تعريفات متعددة لهذه الكلمة ، مؤكدا بأن مدلولها يتعدى المعنى المتداول ليشمل أمورا أخرى غيرها . لا أعني هنا بأن العراقيين اكتشفوا هذا التعريف الجديد للأناقة بل أنهم أخترعوه ، لأن الاكتشاف يعني ما يعنيه أيجاد شيء كان مخفيا ، أما الأختراع فهو صناعة شيء لم يكن موجودا من قبل . فالشعب العراقي و أخص بالذكر شريحته الشبابية أثبت بأنه شعب أنيق في كل…

دعوة غبطة بطريركنا لتشكيل تجمع سياسي  مسيحي ومدى ملاءمتها مع الواقع القائم

شوكت توسا بسبب فوضى أوضاع العراق وتشابك صراعاته ما بين دينيه مذهبيه وقومية  ضيقه وبين اصوات علمانية نابذه للتفريق لاي سبب كان, حتماً ستطفو على تصريحات غبطته سمة الاحتكاك بشكل او بآخر بالشؤون السياسيه ومتعلقاتها, لا يهم ان كان ذلك مقصود او غير مقصود, المهم هناك سببا ًيعرّض العناوين للنقد والتعليق, فعندما تبدوالدعوه صحيحه ومفيده في نظرغبطته,هناك من سينظر اليها بمنظار مغاير, كلٌّ له اسبابه وقناعاته, هكذا تصبح مهمةالنقد ممارسه لابد منها ,وإلا كيف سنثبت اعترافنا بأن الراي الناقد يمكن ان يكون إغناءً للفكره وليس بالضرورة إلغاءها. فيما يتعلق بالغاية من دعوة غبطته,أغلب الظن ان القصدهو تشكيل تجمع تحت عنوان المسيحيه بحسب المبررات الوارده في نص الدعوه, وفي حال صحّ هذا الظن,أقول يا ليته وفرّ إعلانهاالى أجل آخر والسبب من…

رسالة شهيد إلى قاتله

الدكتورة / ناهدة محمد علي يقول الشهيد ( أ ) نظرت إلى عينيك فرأيتُ جحيماً مستعراً ، ونظرتَ إلى عيني فَرأيت قطراً ثم مطراً ثم صاعقة مطرية ، لم أخف لكنك تخاف صواعق المطر ، أسكتها لكنها ظلت تزمجر ما بين الأرض والسماء وإنقلبت السماء وردية . رأيتُ أمامي أطفال العراق جوعى الأزقة والمزابل ، ورأيتَ كيساً  تدندن فيه دنانير ذهبية كنتَ تحلم بها فأعطتك القوة لكي تُطلق أول رصاصة ، لكنلي وقبل أن أُغمض عيني رأيت يديك وساقيك ترتعشان ووجدتُ آلافاً تتلقفني وسقطتَ أنت على ركبتيك جاثياً تحت قدم سيدك فلم يتلقفك أحد ، سُقيت أنا من ضرع فرس عراقي المولد والإنتماء ، أما أنت فقد لوثتَ حليب أمك حين إنحنيت على البركة الآسنة . ستراني في عيون كل…

بين ( حانا ومانا ) والله العظيم ضاعت لحانا !

شيرزاد شيخاني الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يدعو العراقيين في خطبته على تويتر الى طرد إيران من العراق .. والمرشد الأعلى للجمهورية الإيرانية يدعو في خطبة الجمعة الى طرد الأمريكيين من العراق !!.. ووزير الدفاع الأمريكي يضع قواته في العراق بحالة الإنذار ، وقائد قوات الباسداران يضع عناصر ميليشياته في العراق بحالة الإنذار !. وفي المنتصف يضع العراقيون أيديهم على قلوبهم بإنتظار إندلاع اللهيب وقيام الدولتين بتصفية حساباتهم ، وسوف تنهال الصواريخ والقذائف على رؤوس العراقيين في حرب لاناقة لهم فيها ولاجمل ، بل ولا حتى حمير وبقر !. كان العراقيون دائما مشاريع للحرب بسبب التدخلات الخارجية ، فإما يخوضونها بالنيابة عن الآخرين ، واما يخوضها الآخرون على أرضه . وبين هذه وتلك ، كانت الضريبة الباهضة دائما من نصيب العراق…

عام يمضي.. وعام يأتي.. والهروب من المواجهة ليس حلا

فواد الكنجي نودع عاما.. ونستقبل عاما جديدا……! عام 2019 يمضي من عمر الزمن.. ومن عمر الإنسان؛ ليضاف إلى سجل التاريخ بإحداث تكتب على صفحاته ما مضى؛ تاركنا لنا في الذكريات؛ أوجاع وأفراح.. نجاحات وإخفاقات.. ومع زمن الأرض نمضي.. دون توقف ودون إشارات يحذر عن اتجاه المسار بوجود انحناء.. وانزلاق.. و مطب.. و انجراف.. أو امن.. و هدوء.. و صفاء.. و سلام،  ليأخذنا إلى يوم جديد.. نواجه فيه لحظات دخولنا العام الجديد 2020.. بمشاعر.. وأحاسيس.. كتلك التي واجهناها كل عام؛ اثر نهاية عام.. وبداية دخولنا إلى العام الجديد……! وهكذا دواليك.. مع نبضات اللحظات.. والساعات.. والأيام.. والأشهر.. والسنوات.. نمضي وفي عمق أعماقنا مسرات.. وأحزان.. وأمنيات.. وأوهام، ورغم كل ما تترك هذه الانفعالات – سلبا أو إيجابا – في أعماقنا، من الآثار؛ إلا إننا…