اراء

Opinion

في الذكرى الرابعة لرحيل المؤرخ والأديب الاشوري البروفيسور أفرام عيسى

أديسون هيدو في الثالث من تموز عام 2018 فقدت الأوساط الأدبية والثقافية الاشورية أحد ألمع نجومها الكبار ومن أدبائها البارعين المؤرخ البروفيسور ( أفرام عيسى يوسف ) الذي وافاه الأجل المحتوم في العاصمة الفرنسية باريس بعد صراع مرير مع المرض, والذي كرس جل حياته لتوثيق مآثر وتأريخ وحضارة وادي الرافدين العريقة من خلال نتاجاته الأدبية وأصداراته وكتبه القيمة التي نهل وأرتوى من ينابيعها الكثيرين . ولد الدكتور افرام في قرية سناط التابعة لمدينة زاخو عام 1944 في العراق, وأنهى دراسته الأبتدائية فيها, ومن ثم المتوسطة والثانوية في مدينة الموصل عند الأباء الدومنيكان, في عام 1974 هاجر الى فرنسا ودرس تاريخ الحضارات القديمة ونال شهادة الدكتوراه من جامعة نيس عام 1980, وشهادة دكتوراه ثانية في الفلسفة من جامعة تولوز الفرنسية عام…

“الجمعية الخيرية الأشورية” ولادة من رحم العناء , كلّها تحدّي و عطاء

شوكت توسا “Assyrian Aid Society” معروفٌ عن الانظمه التي تتحكم فيها الأحزاب الفئوية المؤدلجه, زيف استخدامها لمصطلحات الديمقراطية والحرية والوطنية, كما هو حال حكومات العراق التي صدّعت الرؤوس بالشعارات المنمّقه , في حين بلغ تململ  المساكين اقصى درجاته بسبب حكومات فاسده أشبه بطفيليات تعتاش على إبقاء ابواب الصراعات مشرعه, وما شعاراتها  التي تتناقض مع ايديولوجياتها الانعزالية, سوى دليل على  استحالة قدرتها في بناء وطن بدستور وقوانين تسري على الجميع, وإلا كانوا خجلوا من استخدام العنف ضد الأصوات التشرينية المطالبة بالعدالة و بمحاسبة الفاسدين . نحن (ككلدواشوريين سريان)وبسبب جور الانظمة المتعاقبة, حُرمنا من امتلاك مؤسسه خاصه بنا تعنى بتقديم المعونات لشعبنا في أوقات ضيقه ,إلا بعد حرب الخليج الثانية عام 1990 تحديدا بعد انتفاضة اذار 1991, والتي بسبب عسكرة عمليات اخمادها…

الصحافة العراقية بين الترهيب وتكميم الأفواه

فواد الكنجي في الخامس عشر من شهر حزيران؛ صدرت أول صحيفة (عراقية) تحت اسم (الزوراء) في عام 1869 ليتخذ من هذا اليوم عيدا لصحافة (العراقية)؛ تحتفل الأسرة الصحفية في (العراق) كل عام بهذه المناسبة  ليكون مرور 153 في هذه المرحلة من (تاريخ العراق) معبئا بالانتهاكات منذ احتلال (العراق) في 2003 من قبل القوات (الأمريكية) الغاشمة، وطيلة السنوات السابقة مارست السلطات التي توالت على إدارة شؤون الدولة مضايقات لا حدود لها ضد الصحفيين الأحرار؛ سواء بالتهديد.. والترهيب.. والقمع.. والقتل لأي صحفي (ينقد) أو (يكشف) عن فساد أو انتهاك لأي شخصية متنفذة في إدارة السلطة أو من الأحزاب والميلشيات الحاكمة أو من يتجاوز على حقوق المواطنين أو عن حقوق ممتلكاتهم أو ممتلكات الدولة أو عن جرائم القتل تنفذها تلك الجهات سواء من المحتل…

في يــــوم الـتـصــحـر الـعـالـمــي دروسٌ وعبر من سِــفـرِ العراق الحضاري

لطيف پولا بُحيرة ونهرٌ ….. لا يسقيان سَهلا !! ليست هذه اُحجيّةُ , عزيزي القارئ , بل حقيقة مرة تسلط الضوء على مأساة بلد يحرقه شعبه ودمار ارض يسقيها ابناءها بدل الماء دماءً لتصبح كنوزها لغيرهم وخبزهم فرزدقاً رماداً وهم ظمأى في بلاد الانهار . في زمن عراق الحضاري وملوكه العظام كانت سهول العراق واهواره , التي تشهد اليوم المحل والجفاف ويزحف عليها التصحر والغبار والعطش والجوع , كان من السهول الغنية بمحصوله الزراعي والمشهور في العالم القديم وقد اشار الى ذلك المؤرخ اليوناني هيرودوتس من ان سنابل القمح في بلاد الرافدين تحمل اضعافا من الحبوب على ما تحمله السنابل في غيرها من الاماكن التي شاهدها وبنوعية أجود . اين هيرودوتس اليوم ليرى بأُم عينه ماذا حل بهذا السهل الاخضر…

وجهة نظر .(عن العيد ال158عاما للصحافة العراقية)..

د. المؤرخ حسن الزيدي اولا-الحديث عن مهنة الصحافة محبب ومعقد لانها احدى ادوات المعرفة .فهي ليست مهنة تأليف كتب ولادواوين شعرولا بيانات سياسية ولا لوحات رسم ولاقطع موسيقية ولا محاضرات ودراسة جامعية اوبحوثا مختبرية اورسوم خطط للبناء اوللحرب .انما هي وسيلة واداة اعلامية -انبائية -اخبارية-(يهمها ويعنيها ان تعرف بعضا من كل هذه الانشطة الخاصة (اين) حدثت ومتى: ؟ ومن هم المساهين بانشائها؟ لنقل وتعريف بعضها للعامة( القراء) الذين يختلفون في اعمارهم ومستوياتهم الفكرية ورغباتهم وتوجهاتهم. فمنهم من يهتم بالرياضة اوالسينمة اوالطبخ اوالخياطة والتطريزاو الزراعة اوالصناعة اوالتجارة اوالفنون اوالعلوم اوقصص الحب والخيال اوعن الجرائم والطرائف والمنوعات والاسئلة المنوعة والكلمات المتقاطعة الخ . ثانيا-هناك تداخل فكري بين المعرفة والاعلام. فالمعرفة تعني عادة تخصص في مجال وقطاع ونشاط معين مثل انشطة وفاعليات الزراعة…

الى اهالي نينوى  ام الربيعين , وموصل الحدباء  الكرام

شوكت توسا تحيه ومحبه تمر هذه الايام على الموصللين بمختلف الوانهم الجميله, ذكرى أليمه  ومحزنه , نسج خيوطها الغرباء ونفذتها ايادي صفراء  ودفع ثمنها ناس نجباء, أعادت للذاكره تلك الايام العمياء والناس الحمقى التي سبق وتحدث  عنها مدرّسي المرحوم بهنام وديع اوغسطين في كتابه “الايام العمياء والناس الحمقى “,حول ايام سفر بللك. حضراتكم يا ساده ,احفاد بُناة احد اعرق مدن العالم حضارة,إن كانت تفاسير نظريات الفلاسفه وعلماء التاريخ لا توّفي  للتسلّح  بما تتطلبه  مصاعب ومقالب الحياة, فالتجارب التي عشتموها هي الاقرب وفيها الأغزر مما يمكن ان نسترشد به في  قول كلمتنا للاجيال حتى يستمروا في الحياة  بعيدا عن الكوارث والنكبات التي عشناها وما زلنا نواجهها. ما فعله تنظيم  داعش ,لم يفعله من قبله احد بحق نينوى ام الربيعين وموصل الحدباء…

في قرية “دوري” الأشورية  تجربه جديرة للاقتداء بها  وتستحق الدعم

شوكت توسا دوري من قرى برواري بالا الأشورية الواقعة على الحدود العراقية  المتاخمة للحدود التركية, في إحصاء (1957) كان تعداد نفوسها (300) شخص هجرها اهلها في ثلاثينات القرن الماضي بسب مشاكل احد الشيوخ الاكراد مع السلطات التركية , وفي عام 1961  تركها اهلها  بسبب الاقتتال بين الحكومة والمسلحين الاكراد ثم عادوا اليها فيما بعد , في 1978 تم ترحيلهم مرة  أخرى وتدمير قريتهم بالكامل , وفي العام 1991 عاد اليها ما يقارب نصف اهلها  ليعمروها  ويعتنوا بمزارعها وبساتينها مرة اخرى. قرية دوري واحده من عشرات القرى الكلدواشورية السريانية التي عانت من شتى الويلات بسبب الظروف العسكرية  والصراعات السياسية . اليوم وبعد مرور اكثر من ثلاثة عقود على اعلان المنطقة المحمية في شمال العراق, ما زالت أوضاع  القرية كما هو حال…

في فلسفة الحروب .. انها ليست اقداراً سماوية وانما آخر الحلول

الدكتور والمؤرخ حسن الزيدي اولاً- الحرب (يفترض ويفضل ويجب) الا تعلن الا بعد استنفاذ كل الوسائل التي منها الوساطات والانذارات والتهديدات والمقاطعة السياسية والاقتصادية وكل الوسائل الممكنة التي سوف تضمن للطرف القوي زراعياً وصناعياً وسياسياً واجتماعياً وعسكرياً الحصول عليها من الضعيف فيها الذي سوف يخسر اكثر واكثر. فالعبرة ليست في بدء الحروب بل في نهايتها. ثانياً- الحروب لا يصح ان يقررها ويعلنها شخص واحد أي كان، سواء كان(نبياً ، امبراطوراً، ملكاً، رئيساً، اميراً، سلطاناً، اماماً، شيخاً، خليفة) بل مجلس استشاري من ذوي الخبرة والدراية في (فنون الحرب) كما سماها الفيلسوف والإستراتيجي الصيني (صن زي الذي عاش بين 541ـ496 ق.م ) وتحدث عنها الاثيني (بري كلس الذي عاش بين 495ـ 429ق.م) الذي انتصر على الفرس، والألماني (كلوتس كارل فون الذي عاش…

خذوا تحذير (بيل غيتس) محمل الجد لمواجهة الإرهاب البيولوجي القادم

فواد الكنجي (بيل غيتس) رئيس شركة (مايكروسوفت)؛ الذي يعد واحد من أشهر الأسماء في قطاع صناعة التكنولوجيا؛ والذي شارك في تأسيس معهد (بيل) و(ميليندا غيتس) للبحوث الطبية للتصدي للأوبئة، وهو من أعضاء القوى الرأسمالية العالمية التي تتحكم في قيادة العالم؛ وهذه المجموعة تدير اجتماعاتها السرية في داخل الغرف السوداء المغلق بشكل دوري منتظم؛ ومن ضمن هذه المجموعة أيضا مجموعة (روكفلر – روتشيلد) التي تسعى بكل ما يتيح لها من المال والخبرة التكنولوجية المتطورة جدا؛ ‏لرقمنه نشاطاتنا المجتمعية كافة؛ من أنشطة المال.. والتعليم.. والاقتصاد.. والصحة.. ‏ليتم تعميم (رقم هوية موحد) لكل شخص في جميع أنحاء العالم؛ وهذه القوى تمتلك معلومات مسبقة بكل معلومات ومستويات الحياة السياسية.. والاقتصادية.. والاجتماعية التي تحدث وتدور حول العالم . وقبيل تفشي جائحة (كورونا) وتحديدا في عام…

ابن عنكاوا موسى جرجيس عسكر يستشهد مرتين

لطيف نعمان سياوش قبل اكثر 39 عاما  تحديدا في عام 1983 عندما انتهت  ألإجازة الدورية للجندي المكلف موسى جرجيس عسكر ، كانت المعارك في الحرب العراقية الإيرانية على أشدها  بين كر وفر في قاطع كردمند .. حمل حقيبته وقبّل زوجته الحامل  حمامه ، وطفله الصغير  راكان  ليودعهما  .. أما كلماته الاخيرة التي نطقها قبل ان يفترق  فكانت تنصب على المولود القادم المنتظر حيث قال :- إذا كان المولود فتاة ولم أعد أنا فإن وصيتي أن تسموها  رشا !! تتذكر حمامه دائما آخر وداع عندما  بادرت  برش طاسة ماء  خلف  موسى  كما جرت العادة مقلدة امهاتنا عندما يودعن عزيزا عليهن لكي  لا يطيل الغياب  ويعود مرة اخرى وتتكحل عيناها به .. كما تتذكر عندما  لمح بيده إشارة الوداع مع إبتسامة مريرة …