مقالات

Article

كلمة حق يراد منها باطل

شمشون خوبيار شابا قبل اكثر من عقد من السنين كنت قد وعدت نفسي ان ابتعد عن الكتابة او الدخول الى بعض المواقع الألكترونية لكونها تغص بألكثير من ألسجالأت وألمهاترات ألغير مبررة ، والتي أرى في الكثير منها انها تبتعد عن التحليلات السياسية والموضوعية  في عرض وجهات النظر في قضايانا القومية او الوطنية ، وتزيد في ارباك وتشتيت الوعي القومي واضعافه ، وبالنتيجة تسيئ الى شعبنا اكثر مما تنفعه ، وفي الكثير من الأحيان تصل تلك السجالات والمهاترات الى درجة الاساءات والغوص في الأمور الشخصية والعائلية الغير مبررة ، وتحول الاختلاف في الفكر والرؤية  الى سلاح قبيح للطعن والتجريح والتشهير لاسقاط الأخر. . كانت قد وصلتني العديد من الرسائل الالكترونية من بعض الاصدقاء والاحبة الذين اجلهم وأكن لهم الاحترام وهي في…

رثاء الاحبة وداعا رفيق عدنان اسبنيا

عمانوئيل خوشابا بالأمس القريب انطفأت أحد المنارات الراسخة بشعاع العطاء والتضحية والمتمثلة برحيل المناضل الغيور عدنان اسبانيا ..ذلك الانسان ذو العطاء اللامحدود والغير الناضب من العمل الدؤوب في خدمة المسيرة التحررية لشعبه وبلده، ضمن صفوف الحركة الديمقراطية الاشورية ومن ثم أخذ زمام المبادرة كمسؤول في قيادة أحد سرايا وحدات حماية سهل نينوى . كان خبر رحيلك مدويا لجميع رفاقك ومحبيك ،  إنه لمن الطبيعي عندما ينطفئ لهيب أحد المناضلين فإن القلوب تنفطر وبقوة لأن هذا اللهيب يمثل دوما صمام الأمان لسلاح المبادئ والقيم التي عمل وضحى من أجلها. لم نكن نتوقع بأن القدر الظالم يأخذك منا ويلغي بدوره كل المواعيد التي من المقرر ان تجمعنا سوية مرة ثانية, وتحول هفوات الشوق الى أنين وحسرات على فراقك, ذلك الفراق الذي امسى…

من الاثوري الرياضي .. الى ” نالا – أشور” .. المستقبل (لنا) برغم الاقدار؟!

يعقوب ميخائيل في كل يوم يمر نحاول استذكار بعض الذكريات الجميلة التي مازالت عالقة في مفكرتنا التي تحوي الكثير لاسيما في تلك الحقبة الزمنية التي كنا ننظرالى المستقبل وكأنه يتجلى في خطواتنا الاولى نحو حياة يسودها الامن والامان والاستقرار ! .. هذا الطموح ظل (ينضج ) معنا حتى شاءت الاقدار ان يتلاشى بين ليلة وضحاها !! ، بعد ان أصبح مستقبلنا مجهولا وأجبرنا ان (نعيش) حلاوة الماضي بذكرياته فقط ! .. ، لا يتسع لما الت اليه الاقدار .. ولا يتوسع كي نكون قادرين على تعويض ما فات ولو بحدوده الدنيا ! كلما مر الزمن عدت الى (معشوقتي) كركوك .. عذرا انها ستبقى كذلك !! ، وليس بمقدوري تفضيل أي فسحة أخرى عليها لانها حملت كل طفولتي وأحلامي !! ..…

الفليم السينمائي الروائي  الطويل (رحلة الخلود)، للمخرج الشاب المغترب فرانك گيلبرت هو من اسلوب ( افلام الطريق) وهذا الشكل  قليل جدا  بالسينما العالمية ونادرة في أفلام  منطقتنا

ناصر حسن – مدير الانتاج . فليم (رحلة الخلود) للمخرج الشاب المغترب فرانك گيلبرت هو من اسلوب ( افلام الطريق) وهذا الشكل  قليل جدا  بالسينما العالمية ونادرة في أفلام  منطقتنا والتعريف المبسط مع الاعتذار لافلام  الطريق: هو فليم ذات   شخصية واحدة تبدا الاحداث معه وتنتهي عندة  في نهاية الفليم وهذه الشخصية  تقودنا الى عدة مواقع ومدن وريف وجبال وتلتقي ضمن احداث الفليم  العديد من الشخصيات  دون ان يرجع اليهم مرة اخرى  في المشاهد اللاحقه  عندما ينتقل من  موقع  لاخر خلال مسيرته الطويلة .  في الحقيقة كانت هذه احدى العقبات التي كانت في طريق انتاج الفليم الاوهي ان الممثلين المشاركين بالفليم وهم من خيرة الفنانيين العراقيين بكل لغاتهم  من الطراز الاول الى جانب الشبيبة الواعدة بالسينما وافقوا بالمشاركة واستطعنا ان نتجاوز…

تكوثر الذات و ديار جبران

ملفونو يوسف بِكتاش التواضع ثوب إلهي مار إسحاق النينوي (613-700) بناءً على دعوة ملحة, قررنا زيارة لبنان مع صديقي حبيب دوغان, بين 9- 16 أيلول 2019 , منذ فترة طويلة وددت التعرف على الأخوة السريان المارونيين عن كثب,وقد تحقق لي المراد, ألتقيت بهم وتعرفت عليهم اقتربت منهم وصافحت أرواحهم ولامست شغاف قلوبهم مازلنا بخير. بمناسبة هذه الزيارة, معاُ ذهبنا في نزهة في أروقة التاريخ وعبقه, حيث أكملنا الرحلة بأسلوب ثقافي شيق, حيث الانزلاق بين جنبات التاريخ صعوداً وهبوطاً لقد استحوذ علي هذا الأسلوب إلى درجة التماهي مع الزمن وكأن كل شيء في التاريخ قد تجمد في تلك اللحظات وتم تركه لنراه. بقدرما أرى، تم تحقيق الكثير في الكنيسة السريانية المارونية، إلى جانب الذكاء الروحي والانضباط الداخلي والاجتهاد والنزاهة الشخصية في هذه…

” معطف ” غوغول وتمرد الانسان المقهور

د. جودت هوشيار ” المعطف ” رواية قصيرة للكاتب الروسي نيكولاي غوغول ، شكلت نقطة تحوّل مفصلية بالغة الأهمية في الادب الروسي ، وامتد تأثيرها الى مجمل الأدب العالمي ، فقد كانت جديدة في موضوعها واسلوبها الساخر الكوميدي – المأساوي ، والأهم من ذلك انها كانت اول قصة عن ” الأنسان المقهور” – من حيث موقعه في السلم الاحتماعي بصرف  النظر عن صفاته الشخصية –  وما يعانيه من ظلم اجتماعي وانتهاك لكرامته الانسانية ، في حين كان الادب السردي الروسي قبل ” المعطف ” يتناول في المقام الأول ، حياة ومشاغل الطبقة المرفهة من الأقطاعيين والنبلاء ، واصحاب السلطة والنفوذ في المجتمع . في ” ألمعطف ” تهكم لاذع ، وانتقاد شديد للقيم الأجتماعية الزائفة ، التي كانت سائدة في المجتمع الروسي في العهد…

الانسان أرقى من لونه

الدكتورة / ناهدة محمد علي يولد الإنسان حتماً بفطرة سليمة أي بمعنى نظيفة . من المتعارف عليه أن نرى  أطفالاً صغاراً يلعبون متساوين ومتكافئين مع بعضهم في مراحلهم الدراسية الأولى  في كل الدول التي تتعايش بها عناصر وقوميات وأجناس مختلفة وهم قطعاً من بيئات مختلفة في المستوى المادي والثقافي ، ولا يعبأ هؤلاء الأطفال للخلفيات المختلفة ، وقد يترافق لعبهم مع أجناس مختلفة من الحيوانات وهم شديدي الحساسية للغة هذه الحيوانات وعواطفها تجاههم . إذاً لماذا يعبأ البالغون بخلفيات الأفراد وإنتماءاتهم ولِم يحملون معهم شبكة من المصالح ووجهات النظر حول المستوى المادي ومستوى الذكاء والثقافة ومستوى النظافة والجمال والكياسة وإختيار الألفاظ ، فنحن مختلفون حتماً في كل هذا ويبقى الشيء الأهم الذي يجمعنا هو الكيان الإنساني الواحد فنحن مختلفون من…

القلب الطاهر وهباته (لتكبح أفكارك الجموحة دع القلب هادياً لها) القديس مار افرام السرياني 303-373

ملفونو يوسف بِكتاش القلب الطاهر والروح الشفيفة تحومان في فلك البشرية الانسانية, هذان المفهومان لا غنى لأحدهما عن الأخر، معاني بسيطة ولكنها عميقة جدًا. نعمة عظيمة تمهد الطريق للتنمية وإثراء الحياة الاجتماعية والحياة المشتركة؛ من خلال العدل والضمير والتعاطف والحب والاحترام والإخلاص والأمانة والولاء والاتساق و واللطف والنعمة والكياسة في الأخلاق. مع هذه المناعة الروحية ، التي لا تخضع لمنطق الزمن أو العمر أو الشيخوخة ,هذه الفضائل الحياتية الراسخة التي لا تخضع للتبديل بالرغم مما نشهده من ابتكارات. في الثقافة السريانية وأدبياتها , يوجد إصرار شديد على مصطلحي القلب الطاهر ܠܶܒܳܐ ܕܰܟܝܳܐ والروح الصلبة ܪܘܼܚܳܐ ܬܩܰܢܬܐ هذه التأكيدات و الأوامر الأخلاقية هي التي تجعل من الحياة جميلة, لأن القلب النظيف والروح الصلبة تحتويان ضمن طياتهما معاني الحياة و جوهرها, وهذا…

كورونا والتغيرات المحتملة في شكل النظام الدولي

فواد الكنجي تشهد مجتمعاتنا مرحلة تاريخية من مراحل حركة التاريخ بعد إن تعرض (النظام الدولي) إلى هزة عنيفة اثر اجتياح جائحة (كورونا) القاتل عالمنا وما خلفته من ارتباك في طبيعة المنظومة الدولية؛ اقتصاديا وسياسيا و اجتماعيا، لنكون إمام مرحلة انتقالية وتغيرات تمس قواعد التي اثبت (النظام الدولي) دعائمه الحالية؛ ليتم إرساء منظومة جديدة غير تقليدية تغير منظومة القيادة الاقتصادية التي تلعب دورا كبيرا في الهيمنة (السياسية) للقوى الصناعية؛ والتي تلعب أيضا دورا عظيما في تشكيل (النظام الدولي)؛ وأي تشكيل مستحدث لنظام دولي جديد لا يحدث ما لم يتم بناء (اقتصاد متكامل) لدول صناعية حديثة متطورة توحد إراداتها ومواقفها بإستراتيجية تضاهي مؤسسات (الولايات المتحدة الرأسمالية) التي تمثل اليوم قطبا أحاديا تسيطر قيادتها على الاقتصاد العالمي و(النظام الدولي) وتشرف على منافذ الأسواق…

الكابتن أيوب أوديشو .. أسرار وخفايا ! لماذا لم يتسلم أيوب أوديشو مهمة تدريب المنتخب الوطني ؟!

*يعقوب ميخائيل الكابتن أيوب أوديشو .. أسرار وخفايا ! لماذا لم يتسلم أيوب أوديشو مهمة تدريب المنتخب الوطني ؟! أيوب .. بين الابتسامة (المصطنعة) ودماثة الخلق ؟! ايوب اوديشو .. المدرب الذي من الصعب ان ترى الابتسامة واضحة المعالم على وجهه !! ، لا في الملعب .. ولربما حتى خارجه ولو لبرهة من الزمن ! ، خصوصا عندما يكون غير راضيا على اداء لاعبيه فيكتفي بأبتسامة (مصطنعة) يبسط من خلالها أسارير وجهه ليس مجاملة أو تمييعا لحالة الغضب التي تنتابه !!.. وانما حرصا على العمل ومسؤوليته التدريبية التي طالما عرف بها كواحد من اكثر المدربين التزاما بمفردات العمل التدريبي وجديته بل صارما في تنفيذها! هناك من يراه يحمل ذات الصفات التي حملها الراحل عموبابا ! ، بل يعده خليفة لشيخ…