مقالات

Article

إبن عمي العزيز نافع توسا المحترم

شوكت توسا طابت أوقاتكم أسعدتني طلّتكم  بمقالكم الموسوم  ” دروس في الشجاعه مستنتجه من زيارة غبطة البطريرك لويس ساكو للمتظاهرين في ساحات التحرير”, متمنياً  لكم دوام الصحة وليراعكم  مزيدا من  العطاء. قرأت مقالكم بكل ممنونيه ولو متأخرا بعض الشيئ , فوجدت  ما حفزني على   تبادل افكاري  مع قناعتكم التي هي محط  احترامي وتقديري ,ويقيني الذي لا يشوبه اي شك  هو انك  تكتب تعبيرا عن محبتك لشعبك ,وهناك بالتأكيد من يقاسمك هذه المحبه  لكنه يختلف في الطريقه, وعندما ترون في زيارة غبطته لساحة التظاهر دروسا في الشجاعه  التي وصفتموها بالغريبه بقصد مديحها, يرى الغير ان بلاغة الدرس  في يقظة المتظاهرين من كافة الأعمار ومن  كلا الجنسين  مشوا تحت يافطة ” باسم الدين باكونا الحراميه ” جاعلين أجسادهم بساطا بلون دمائهم من…

قصيدة فندا : ܦܢܕܵܐ

سالم كـﭼـوﭼـا قصيدة أخرى من ديوان “سورث بـﮔـو لبي”  بعنوان : فندا ܦܢܕܵܐ (شمعة).. أنشرها على اليوتوب كفيديو قصير يحمل الرقم 9. ( الرابط على اليوتوب:   youtu.be/vhIGZI2UFBo    ) أو البحث في اليوتوب عن أسمي حيث تظهر جميع نتاجاتي هناك: سالم كجوجا بالأنكليزية أو العربية أو على صفحتي في الفيس بوك تحت أسم salim kachucha كلمات القصيدة مكتوبة بحروف السورث يُقابلها الحروف العربية (الـﮔـرشوني) مع صوت القراءة برفقة موسيقى خلفية. وسبق لي أن نوهت للقاريء اللبيب إلى أن هذه الجهود المتواضعة  لمونتاج الفيديو هي شخصية بحتة وبقدر ما يُتيحه لي كومـﭙيوتر البيت من الفرص. أَنْ تتناول أية قصيدة موضوعاً يحمل فكرة مُعينة، هو أمر مطلوب، فقصيدة فندا بصدد :التواضع مع قوة الثقة بالنفس. فلكل إنسان إمكانيات مُعينة محدودة، يستطيع أن يوظفها…

فصح الماء المقدس

زهير بردى كرسي مكسور تحتَ سلّة مهملات. تمرُّ فوقه ظلال ُجدران تتآكل. أشقى من المرآة تخدع ُخيوط َالدانتيل البيضاء. وتتحاشى العري. طشت ُالملابس الرثة تحت صنوبر الماء. كأنّه أزهارُ خزامى  في لمح ِالبرق. الظلال ُتمرُّ على الكرسي وتمضي  بخيلاء. ولا تلتفت. تتيبس فوق الريح ستارة ُالنافذة الزرقاء. جاهدة تقعي تحت أصابع تقسمها نصفين. أوراق كتاب في زاوية ٍسوداء من صحن ِالحوش الأخضر. تخرجُ بقميص ِنومها الأبيض, توقظ الديكة بحبّات ِالحنطة الفائضة بين موقد ِالنار في الفجر, على عجل تتمُّ مشهد َالضوء, موسيقى لا تملُّ من الضجر من غرامافون قديم صدئت ْمساميره وعلاه أصفر الغبار. ما زالت تنقرُ حنجرة الإبرة. سقطَ الكرسي المكسور على الأرض, برمّته سقطَ في سلّة ِمهملات. وعلى عتبة ِبابٍ قديم. وقريباً من الكرسي مؤلف ٌمجهول. ينظر ُمن…

الحـضـارة بـيــن أنـيـاب الـهـمـجــيـة

لطيف پـولا يسأل احد الأصدقاء الأفاضل: هل الفساد متأصل في الطبقات الحاكمة منذ الأزل ؟! في المشاعية البدائية لم تكن هكذا لأن لم يكن للإنسان ملكية خاصة .. بعد تكون المجتمعات الكبيرة ونشوب الصراع والتناحر على الملكية وبدأ نزوع الانسان الى السيطرة والاستحواذ والظلم والقهر والإستعباد الاستغلال لأخيه الإنسان .هكذا يكون حال أي شعب خاضع لنظام يحكم بعقلية شريعة الغاب لا يعير للنظم والقوانين والنواميس اهمية يعود بالمجتمع , في هذه حالة, الى  عصر العبودية والاقطاع والانظمة البطريركية المستبدة .ونتيجة هذا الظلم والعوز والفقر والجوع كانت دائما تنشا انفجارات وثورات عارمة مثل ثورة سپارتاكوس (  73 – 71 )ق.م. إذ قاد سپارتاكوس  العبيد المتمردين على الامبرطورية الرومانية, بسبب القهر والحرمان والعذاب والجوع والإضطهاد, واستمر في ثورته العارمة لمدة سنتين وكاد…

لا أبدا يا كاتانيتش.. لم تفهم اللعبة ؟!!

يعقوب ميخائيل عندما تنتزع الفوز انتزاعا من منتخب ايران .. نعم تنتزعه انتزاعا !! ، ومن ثم تأتي لتقدم عرضا أقل مانصفه غير مقنعا بل باهتا أمام البحرين كي تخرج متعادلا فحتما من الصعب استيعابه وليس فقط تقبله ؟!! ولكن هل هذه هي الحقيقة برمتها .. أو بتعبير ادق .. هل ان الفوز على ايران قد منحنا جواز المرور نحو تحقيق الفوز (وبرهاوة) كما اعتقد معظمنا على البحرين ؟!! لا ابدا .. في كرة القدم .. وفي منافساتها التقليدية هناك مقولة تكاد تتردد الى مسامعنا بأستمرار وهي ان لكل مباراة ظروفها .. نعم .. ان لكل مباراة ظروفها .. ولكن .. هل يسلم كاتانيتش من الاخطاء التي وقع بها في هذه المباراة برغم تقديرنا العالي وتفهمنا بشكل كبير بأن مباراتنا…

الدور الخطير للمدرسة والمعلم في حياة الشعوب

لطيف پولا احجية ( حزورة ) سومرية تسال مايلي : ما هو المكان الذي يدخل اليه الأعمى ويخرج منه وهو يبصر النور ( يرى , يشوف )؟ تبدأ العصور التاريخية منذ ان بدأ الانسان يدون بالكتابة كل ما يمر في حياته ,كان ذلك في الالف الرابع قبل الميلاد اي قبل ستة الالاف عام وكان ذلك عند السومريين . كان لأبناء سومر  مدارس قبل ستة الاف عام .لا زال العلماء لحد هذا اليوم يدرسون ما اكتشفوه في مكتبة اشور بانيبال من كتب تناولت الحياة ومعظم العلوم في حضارة وادي الرافدين استنسخها الملك المثقف اشوربانيبال  من مكتبات كانت موجودة في امبراطوريته وخاصة في بابل وسبار واور واريدو واوروك واماكن اخرى جمعها وحفظها في مكتبته العظيمة في قصره في نينوى تمكن علماء الاثار…

أكل الآباء أعناباً لم تنضج

حميد الموسوي من جملة ما سمعناه من اهلنا وما اكثر الذي سمعناه ولم نكتثرت له، وما اكثر الذي لم يعجبنا سماعه. وما اكثر ما اضعنا. قالوا:” من رأى مصائب الاخرين هانت عليه مصيبته” ويبدو ان مصائبنا كعراقيين قد فاقت التصور واصبحت تحتاج لمصطلح جديد وصار من الانسب القول: “من رأى مصائب العراقيين هانت عليه مصائب الدهر”وكأننا على موعد من النوائب بل هامت بنا عشقاً وشغفناها حباً فلا يهدأ لها جفن ولا يرتاح لها بال إلا اذا حطت بين ظهرانينا فما ان نخرج من ازمة حتى نجد اختها الادهى والافضع قد تهيأت لتتلقفنا بشغف. ملامح اليأس والقنوط والاحباط والتشاؤم ترتسم محفورة بعناية على الوجوه المتعبة والعيون التي طاف بها الجهد والسهد لكل من نلتقي بهم ومن نصبحهم ونمسيهم. عبارات التصبّر؛ وسوف؛…

دكتورنا العزيز ليون برخو , لندع الشباب الأخلاف يُصْلِحوا ما أفسده الاسلاف

شوكت توسا تحيه طيبه يقينا جنابكم يعلم بأني وبكل ممنونيه استمتع لابل اتعلم  واستفاد من قراءة  ما أصادفه من  مقالاتك سواء كنت متفقا معك ام لا , وكما هو سائد ومعتاد بين الكاتب والقارئ , اكتفي احيانا بقراءة الماده التي لا امتلك ما يمكّنني  من التعاطي معها  وابداء رأيي فيها خصوصا تلك التي أجهل  جوهر تفاصيلها ومتعلقاتها,أقصد تحديدا ما يتعلق بالكهنوتيات وملحقاتها المتشعبه فاتحاشى التعليق خشية  خيبتي من محدودية معلوماتي. في مقالك المعنون (( البطريرك ساكو يقحم  نفسه في ….ويتدخل فيما لايعنيه ويلجأ الى الغش والخداع….)),وجدت نفسي  ليس فقط مستغربا انما معاتبا و مختلفا معك  في جانب مقالك المتعلق بتقييمك ووصفك الغير الدقيق  للتظاهرات التي حتى  وأن تم قمعها لا سامح الله فهي من وجهة نظر المفهوم العلمي للتطور الفكري…

العراق.. أين الخلل ؟

د.عبدالخالق حسين (قول الصدق في زمن الخديعة ثورة – جورج أرويل). في زمن الانترنت ومشتقاته، مثل الصحف الإلكترونية، ومواقع التواصل الإجتماعي، واليوتيوب وغيرها، صار بإمكان أي فرد لديه بعض الإلمام في استخدام التقنية المعلوماتية (IT)، أن يفتح له قناة تلفزيونية، وإذاعة، وصحافة إلكترونية وغيرها، يبث من خلالها ما يشاء من حقائق وتزييف الحقائق، وأراجيف وفبركات، بل وحتى العمل على إسقاط حكومات وأحزاب، وإفلاس شريكات، وتسقيط شخصيات، وتحريك وتضليل ما يشاء من جماهير في تظاهرات سلمية أو عنيفة…الخ. فهذه التقنية سلاح ذو حدين، يمكن استخدامه للخير والشر. ولذلك فهناك خطر كبير على الديمقراطية، وعلى استقرار الدول والشعوب، وحتى على الحضارة البشرية نفسها. وفي هذا الخصوص نشر أ.د. كاظم جواد شبّر، الأستاذ في جامعة ويست منستر/لندن، بحثاً أكاديمياً قيماً بعنوان: (في عالم…

الفجوة العميقة

نبيل رومايا التظاهرات العراقية التي انطلقت في الأول من تشرين الأول بدأت بمطالب خدمية إنسانية حقوقية، قمعت بوحشية من قبل الحكومة وأجهزتها الأمنية، وتحولت بعد 25 تشرين الأول الى ثورة جماهيرية عارمة مطالبة بالتغيير الشامل واسقاط حكومة عادل عبد المهدي وتغيير نظام المحاصصة والطائفية والفساد وبناء دولة مدنية هدفها المواطنة والعدالة الاجتماعية. وهذه التظاهرات ليست وليدة اليوم بل هي امتدادات لمعاناة حقيقية يمر بها شعبنا من 2003 بسبب الحكومات الفاشلة واحزابها الطائفية الفاسدة. وعلى العكس فالحكومة لا تزال متمسكة، بما يسمى، بالاستحقاقات الانتخابية والدستورية والبرلمانية، بالرغم من أن القوانين الانتخابية الجائرة هي من رسخت حكومة المحاصصة الطائفية والحزبية. والدستور لم يجرِ عليه أي تعديل منذ كتابته وبقي ورقة لا تعني شيء. والحكومات المتعاقبة أصرت على هذا النهج لحماية مصالحها ومصالح…