مقالات

Article

مذابح سيفوي (جريمة الإبادة المنسية)

د. حسين الديك عرفت المحكمة الجنائية الدولية ICC  جريمة الإبادة على انها أي فعل يرتكب بقصد إهلاك جماعة قومية أو أثنية أو عرقية أو دينية، بصفتها هذه، إهلاكاً كلياً أو جزئياً، وتشمل قتل أفراد الجماعة أو إلحاق ضرر جسدي، أو عقلي جسيم، بأفراد الجماعة وإخضاع الجماعة عمداً لأحوال معيشة يقصد بها إهلاكها الفعلي، كليا أو جزئيا، وكذا فرض تدابير تستهدف منع الإنجاب داخل الجماعة، أو نقل أطفال الجماعة عنوة إلى جماعة أخرى، ومن هنا ننطلق بان كل ما قامت بهد الدولة العثمانية ضد السريان والاشوريين والكلدان خلال الحرب العالمية الاولى في العام 1915م وبعدها هي جرائم إبادة بكل معنى الجريمة ، وهي جرائم لا تسقط بالتقادم . ومصطلح ( سيفوي) هو مصطلح سرياني ويعني باللغة العربية السيف ، وفي ذلك…

الأعزاء في المفوضية … نحن لسنا حقل تجارب لكم

نبيل رومايا الأعزاء في المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، الجاليات العراقية في الخارج ليست حقل تجارب لكم. فمنذ أكثر من شهر ونحن في منظمات المجتمع المدني في أمريكا وكندا وأستراليا ونيوزيلاندا وأوروبا نناشدكم ونطالبكم بتمديد ساعات الانتخابات او تغيرها، ونحذركم بان الساعات من السابعة الى السادسة مساءً غير كافية لمشاركة عراقيو الخارج في الانتخابات لكون يومي الخميس والجمعة أيام عمل في معظم دول العالم التي يتواجد فبها العراقيون. وقبلها قمنا بحملة واسعة لتغيير وتخفيف الوثائق المطلوبة لأثبات عراقية العراقيين، واضطر الامر لإرسال وفد من ممثلي منظمات الخارج للقاء المفوضية في بغداد، لكي يستمعوا الى اصواتنا. ان عراقيي الخارج أصبح لهم شعور بأن المفوضية العليا المستقلة للانتخابات تشاركهم في الانتخابات من منطلق إضفاء الجميل (يعني محملتهم منيّة)، وليس من منطلق ان الانتخابات…

انسحاب ترامب من الاتفاق النووي الإيراني..أسبابه وتداعياته

د. عبدالخالق حسين أسباب إنسحاب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من الاتفاق النووي الإيراني كثيرة، وعلى رأسها ما يسمى بـ(عقدة أوباما). فمنذ بدء حملته الانتخابية عام 2015 ركز ترامب هجومه على كل ما حقق سلفه الرئيس السابق باراك أوباما من إنجازات، مثل برنامج الرعاية الصحية التي سميت بـ (Obama Care)، وتوقيع الاتفاق النووي مع إيران وغيرهما كثير، ووعد بإلغائهما. فمنذ تسلمه الرئاسة راح ترامب يعيد بمناسبة وبدونها، أن الجمهور الذي حضر حفل تدشين رئاسته كان ضعف ما حضره في حفل تدشين رئاسة أوباما، بينما حسب تقديرات الإعلاميين أن الحضور كان يقُدر بنصف الحضور لأوباما. وقد بلغ حقد ترامب على سلفه حداً، وكما نشرت صحيفة الغارديان اللندنية تقريراً جاء فيه “أن استعان مساعدون لدونالد ترامب، بوكالة استخبارات إسرائيلية خاصة بتنظيم حملة “قذرة”…

مجرد راي حر وبتواضع لاخوتي بالوطن – من يستحق صوتي

هرمز اسحق اخوتي واصدقائي، اعزائي واحبائي, ابناء امتي واخوتي بالوطن. اليوم بداء موعد اجراء الانتخابات البرلمانية العراقية في المهجر ليومين 10-11 ايار ويوم 12/5 ، في العراق عامة. نتوسم بكم جميعا للمشاركة والادلاء بأصواتكم لافضل قوائم الكوتا ولمرشحكم مما يرضي تطلعاتكم واحلامكم في بناء الانسان والوطن،فالتصويت حق والتزام الاحرار الشرفاء تجاه الوطن والشعب ناهيك عن انه واجب قومي كبير على عاتقنا ، المهم بامر ان نكون منصفينونحكم ضميرنا عند أختيار الافضل لمستقبلنا ولاجيالنا القادمة. ان احباط الشعب العراقي عامة وشعبنا الكلداني السرياني الاشوري بالعملية السياسية كبير من حيث الاقصاء ومحاولات تشتينا والمظلومية من بعض انصاف الساسة المفروضين علينا بالمحاصصة والطائفية والتحزبية والعنصرية القومية والفساد المالي والاداري في الوطن واضحوقائم ومكشوف، ولكن من شيمة اخلاقنا احترام جميع الاراء والطروحات بواقعية والتزام بالقيم الديمقراطية والحضارية في العمل السياسي،وعليه يبقى احد سبل من اجل تحقيق التغيير هو المشاركة الفعالة في الانتخابات وانتخاب الافضل ونخص هنا من قوائم الكوتا ائتلاف الرافدين(144). فهي قائمة ذو المساحة الجماهيرية الكبيرة والمسيرة النضالية الطويلة قائمة الحركة الديمقراطية الاشورية – زوعا اني على يقين تام بالظروف التي يمر بها وطننا وشعبنا بكل مسمياته و طموحتنا بالتأكيد اكبر بكثير مما تحقق لحد الان ولكننا لسنا الوحيدينفي هذا الصراع فانه حقا صراع الوجود فالكل تحاول اقتلاع ان لم نقل ابتلاع حق الاخر من الوجود لانها حرب لاعدالة ولا استهان ولا هوانفيها (انها حرب كن او لا تكن). فعليه كل صوت له ثقله لدعم سواتر الديمقراطية في زمن اللا ديمقراطية ولا عدالة اجتماعية ولا توازن في قيم مجتمعاتنا المصابة بفايروسالانا والجشع المادي فغايتهم المقعد البرلماني والتحايل بكل الطرق لاستخدام صوتك كوسيلة لوصول اليه فحذاري من هؤلاء متصنعيالسياسة. نصيحتي لسياسي الصدفة, ان العمل البرلماني ليس بممارسة هواية معينة او بدلة يرتديها الفرد متى ما يشاء. انها خلاصة خبرة العمل السياسيلفرد مطرزة بتاريخه النضالي ومواقفه الوطنية والقومية تمنحه القوة والعزيمة ليتصارع ومعه زملائه مع ٣٢٥ نائبا للحصول على حقوقنالاننا جزء من الكل فلا يمكن العزل بين الاثنين ومن يدعي خلاف ذلك لا يستحق صوتك لانه لا ينطق الحق فهو باطلا من اساس. شخصيا منحت صوتي بكل محبة لائتلاف الرافدين 144 ).قائمة الحركة الديمقراطية الاشورية( – زوعا متمنيا لها التوفيق والنجاح الباهروادعوا الجميع بنفس المحبة من ابناء شعبنا بكل مسمياته واخواني واخواتي من العراقيين عربا وكردا وتركمان ويزيدية وارمن وشبك منالوطنيين والشرفاء ان يخطوا خطوتي هذه ه مع  الشكر والتقدير مقدما تقبلوا تحياتي اخوكم هرمز  …

من يستحق صوتي الانتخابي 

يوسف شكوانا انني سانتخب قائمة ائتلاف الرافدين 144 للاسباب التالية: -1 لقد تأسس زوعا عام 1979 عندما لم تكن اية مناصب في الافق وانما الاضطهادات والسجون والمشانق، ولكن الحاجة الى مثل هذا التنظيم كانت اكبر من كل ذلك، وهكذا تركوا مدارسهم وعوائلهم ولبوا النداء القومي والوطني في النضال السري والكفاح المسلح، فوفاء لكل تضحياتهم انتخب 144 -2 يؤمن زوعا ايمانا قاطعا بوحدتنا القومية ويقف ضد تقسيمنا الى عدة قوميات وهذا ما يطبقه على ارض الواقع فنرى التنوع في اعضائه وقياداته وشهدائه وانجازاته دون تمييز، بعكس الذين يحاولون تقسيم ما تبقى من شعبنا الى اجزاء لا يكون لها اي ثقل او مكان في الواقع العراقي، فقائمة الرافدين هي للكل وليست لجزء واحد، وايمانا مني باننا واحد انتخب 144 -3 الاعتزاز والاهتمام…

هل رفضُنا لفكرة حشر الدين في السياسه يلغي صحة تقييم غبطته لتنظيماتنا !

شوكت توسا نتيجة المكائد ونكد أقدار الزمن, أصبحنا ككلدواشوريين سريان  من الفرائس السهله لأجندات لـُعبة الأمم التي جاءتنا هذه المره باكذوبة الديمقراطيه,والذي زاد من تاثير فوضى هذه الكذبه على شعبنا هو تلكؤ أوليائنا المدنيين والدينيين,فبدلا من رص الصف أمام الكبائر أديرت الاشرعه والبوصلات باتجاه صغائر اشغلتنا في صراعات لا تتسق  مع مزاعم الحرص والادراك لحجم الماساة . بخلاف العقليه المبرمجه على الانقياد وراء من يفكر ويقرر بدلا منها, معروف عن العقل الحر عدم استكانته الا بعد التأكد من كل شاردة او وارده تخص اهتماماته,بما معناه ان الادمان على الخمول الفكري المريح هو بمثابة العامل الطارد للابداع والحاضن للإتكاليه التي تتحول بمرور الزمن الى تبعيه ذيليه يصعب ولا اقول يستحيل التعافي منها, فهناك شعوب تعافت بفضل ايمانهاو تمسكها بما يعيد بناء…

الى المشككين… هذه هي انجازات زوعا المرئية

حكمت كاكوز منصور في خضم المنافسة على اشغال مقاعد الكوتة الخمسة للأحزاب الكلدانية السريانية الآشورية، تكثر التصريحات وتزداد المناكفات. وما بين الكلام النقدي والتلفيقات غير المسؤولة نجد الكثيرين يحاولون استغلال هذه المناسبة للإسقاط ولا غير الاسقاط من خلال تأويل الاعمال بما يناسبهم، ومن ثم طرح اسئلة تعجيزية، او اسئلة معروفة اجابتها للجميع. وفي ما يتعلق بالحركة الديمقراطية الآشورية (زوعا) تتهمها الاحزاب الجديدة على الساحة السياسية، ومن خلال مؤيديها، والذين في بعض الاحيان، لا يتجاوز عددهم اصابع اليد الواحدة، ومن خلال وسائل الاتصال الاجتماعي او المواقع الالكترونية. فترى نفس الاشخاص يظلون وبدون انقطاع، يكتبون، وينتقدون، ويسقطون المرشحين وعلى هواهم وفهمهم وبما يناسب مصالح هذه الاحزاب الجديدة، برغم نقص خبرتهم في مجال العمل السياسي، ويصورون احزابهم بانها هي من سينقذ امتنا وشعبنا.…

متى نرفع الحظر عن المدرب الاجنبي ؟!

يعقوب ميخائيل بعد ان جرت قرعة بطولة اسيا وبعد ان عرفنا المجموعة التي سنتنافس فيها .. بدأت الاراء تطرح هنا وهناك عن مستوى المجموعات عامة ومجموعتنا خاصة .. وكيف يمكن لنا المنافسة أو بالاحرى اين تقف حظوظنا من المنافسة في مجموعتنا الرابعة التي تضم ايران واليمن وفيتنام !!، ومع اختلاف وجهات النظر سواء عن مجموعتنا او فرصنا في التأهل فاننا نختلف كليا عن الاراء التي تطالب بتوفير المباريات التجريبية او المعسكرات او ضرورة ملاقاة منتخبات رفيعة المستوى .. وغيرها من المطالبات التي لابد ان يوفرها اتحاد الكرة للمنتخب والكادر التدريبي وهي مطالبات واقعية وصحيحة .. الا ان جميعها لا نراها  تفي بالغرض المطلوب طالما نحن كمنتخب نفتقر الى المميزات او الصفات التي تجعلنا قادرين على المنافسة  في هذه البطولة !…

واستعر ضجيج الدعاية  الانتخابية

حميد الموسوي تحت تاثير الكبت والحرمان والاضطهاد الذي عاناه الشعب العراقي ،وبحصول التغيير الذي هيأ الاجواء المناسبة للممارسة الحرة واستثمارها؛ من الطبيعي ان تسعى كل مجموعة تنضوي تحت كتلة او حزب او حركة الى تحقيق الفوز باعلى نسبة من الاصوات لتضمن المزيد من المقاعد البرلمانية الكفيلة باثبات وجودها وتحقيق مآربها انجاز اهدافها وبرنامجها ، وعلى هذا الاساس وانطلاقا من هذه الرؤية تستعر نار حملة الدعاية الانتخابية مع اول اشارة من المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، وهي حق مشروع تقره كل دساتير العالم المتحضر وتمارسه الشعوب المتحررة من نير الدكتاتورية البغيضة. وحتى تؤتي الحملة الاعلامية ثمارها هنالك بعض الملاحظات التي يتوجب الانتباه اليها لتحقيق الاهداف المرجوة: 1- التركيز على اولويات المطالب الجماهيرية في البرنامج الانتخابي وابرازها بشكل واضح وصريح والابتعاد عن الوعود…

تهمة الكيمياوي السوري ذريعة لتدمير المنطقة

د.عبدالخالق حسين هناك عدة أسباب تجعلنا نعتقد بأن التهمة الموجهة للنظام السوري باستخدام السلاح الكيمياوي ضد المعارضة هي ملفقة من قبل إدارة دونالد الترامب، وحلفائها، والأسباب هي: 1- من غير المعقول أن يقوم النظام السوري باستخدام الكيمياوي ضد المعارضة وهو على وشك النصر النهائي، والحرب على وشك الانتهاء. وفعلاً تحقق هذا النصر حسب تقرير بي بي سي اليوم 12/4/2018 : (القوات السورية “تسيطر على الغوطة الشرقية بالكامل وترفع العلم في دوما”(1). 2- ولماذا تعطي الحكومة السورية ذريعة لأمريكا بالتدخل المباشر خاصة وهي تعرف من تجربتها السابقة أن أمريكا ستستغل هذه الحجة للتدخل المباشر وإجهاض النصر. 3- وكما قال المندوب السوري في مجلس الأمن الدولي، السيد بشار الجعفري: (الغريب ان المواد الكيميائية المزعومة لا تصيب المسلحين بل تستهدف الاطفال والنساء فقط!!)(2).…