وجهة نظر(عيد العمال الذي اعتمدته الاحزاب الاشتراكية في اوربة عام 1904 لا يزال ممنوعا في معظم دول العالم الثالث الافرو اسيوية التي اغلبها عربية واسلامية)

Dr.AL Zaidi Hassan historien et diplomate

1-الاول من ايارالذي ظهرعام 1886في الولايات المتحدة بعد خمسة الاف اضرابا بدئا منذ عام 1870في عدة مدن صناعية وخدمية في الولايات المتحدة وخاصة في مدينتي شيكاغو وتورنتو.شارك بها 350 الف عاملا وعاملة مطالبين بان تكون ساعات العمل ثمانية فقط وتحسين شروط العمل فتصدت لهم الشرطة وقتلت 4 منهم مع 4 تم اعدامهم فيما قتل 7 من الشرطة التي قتلت في 4 مايس 1886 اثني عشرعاملا اخرمما اضطر الرئيس الامريكي (كليفلاند)  لان يقرالاول من ايارعطلة رسمية في الولايات المتحدة.

2.في 1904 في اجتماع احزاب الاشتراكية الدولية في هولندة دعت لاعتمادة عيدا وطنيا سنويا في دول اوربة

3.حتى الان2021 لم يقرعيد العمال  /50 من اصل 195 دولة عضوة في الامم المتحدة لانها لا تؤمن به وليس فيها صناعات ولا نقابات فلاحية اوعمالية ولا مهنية قوية وهي دول يطلق عليها(دول عالم ثالث وغالبيتها عربية واسلامية ).

4-في الغالبية العظمى في دول أفريفية البالغة ال 54 دولة عدى دولة جنوب أفريقية ومصر ودول شمال افريقية الثلاثة لا توجداية مشاريع لا زراعية ولاصناعية كبيرة بل انشطه فردية متفرقة تقتضيها ضرورات الحياة .فحتى الدول  الإفريقية التي توجد فيها نفوط اوذهب اويورانيوم اوقهوة اواقطان اوجلود او اخشاب اواسماك اوغيرها فان العمال يتم استغلالهم من أنظمتهم العميلة والرجعية ومن المستثمرين الأجانب متعددي الجنسيات الأوربية والأمريكية والصينية والإسرائيلية .

5- المواطنون العرب والمسلمين البالغ عددهم 1.250مليار انسان  منهم /45 من الاميين وخاصة النساء والفقراء الذين تصل الامية بينهم الى /60مما لا يسمح للاميين اوالاميات لان يتوفر لهم الوعي للشعور بضرورة التكتل المهمين لانهم قدريين ويعتقدون بنوع من السذاجة بان الناس عدم تساوي الناس في الكفاءات والطاقات والانشطة والجهود والحقوق والواجبات  هي اقدار  مفروضة عليهم من السماوات.

6- كل الدول العربية ليس فيها    تعاونيات زراعيةاوورشات صناعية  يزيد عمالها عن 10 الاف فلاحا أو عاملا  لانها انشطة فردية .اما قطاع النفط فهو لا يزال يخضع في حلقاته الاستكشافية والاستخراجية والتسويقية والتسعيرية  لشركات احتكارية ودول استعمارية.

7- الجنود في الدول العربية والاسلامية يشكلون اعدادا كبيرة لكن اكثرهم اما مجبورن لتادية خدمة الزامية اومرتزقة يعتبر الجندية مشروع زق دون ان تكون لهم شعور فلسفي لحراسة الوطن من الغزاة  اذ قلما يقاتلون الغزاة لانهم يشعرون بانهم مضطهدين من حكوماتهم. لذلك لا يشكلون قوة مؤثرة الا عندما يخضعون لتأثير سياسيين عسكريين   مدنيين. اي ان تقدم وتطور وتوسع الحركات العمالية في الدول العربية والاسلامية يعتمد ويتطلب قيام انظمة سياسية حرة يتم فيها استقرار سياسي وانشطة زراعية بسيطة وورشات ابسط لمختلف الحاجات من انسجة واحذية ووسائط نقل برية ونهرية وبحرية ومحيطية لكي تتكون حركات عمالية ونقابية يمكنها ان تشكل (فئات اوطبقات) تكون نقابات مهنية متعددة حرة وليست قسرية.

8-الاحزاب السياسية لاينبغي ان تتدخل في شؤون النقابات والمنظمات والجمعيات المهنية ( للمحامين والحقوقيين والمعلمين والاطباء واتحاد الكتاب والفنانين والتنظيمات النسائية والطلابية وغيرها) لانها مؤسسات مهنية تطالب بتحسين حياة العاملين فيها غير ان ذلك لا يمنع من ان تنسق النقابات والجمعيات مع الاحزاب السياسية في مواقف مرحلية  اجتماعية وسياسية مشتركة.

9-لا تصلح في بلدان العالم الثالث الدعوات الطفولية والمتطرفة لتأميم المشاريع الصغيرة ومحاربة ذوي رؤوس الاموال والاستثمارات الاجنبية ( تحت شعارمحاربة الاستعمار والامبريالية) لان هذا لايخدم العمال ولا الصناعة ولا الزراعة ولا الوطن .

كماان تبني شعارات طنانة ورانة مثل (يا عمال العالم اتحدوا وتحالف العمال والجنود) ليست واقعية خاصة في البلدان  التي تسود فيها انظمة رجعية ودكتاتورية وطائفية وعميلة وتبلغ البطالة الحقيقة  والبطالة  المقنعة  اي زياد عدد العاملين بنسبة متفاوتة عن الاعداد المطلوبة  للعمل في كل نشاط اقتصادي واجتماعي  وتربوي وفني ورياضي الخ.

10-المشرفون على العمل النقابي لاينبغي ان يكونوا من خارج المؤسسات والمشاريع والورشات لان اعمالهم ليست سياسية بل تتطلب معرفة  اولية بقوانين الانشطة الانتاجية والخدمية وبقوانين العرض والطلب والتكاليف والاسعار والتنافس المحلي والدولي وظروف العمل في كل ورشة وحقل ونشاط مهني

11-لاينبغي ان ينصرف معنى عيد العمال على المعنى الضيق للعاملين بحرف ومهن وورشات ومزارع ومصانع بل ينبغي ان يشمل كل جهد ونشاط فكري وفني وثقافي ويدوي وزراعي وصناعي وخدمي الخ..

12.بهذه المناسبة الأول من ايار  اهنئ كل انسان يقوم بجهد وعمل عام نافع.

د.حسن الزيدي

2021.5.1