هل اتخذت الحكومة العراقية قراراً بإزالة صور المسؤولين الإيرانيين من الشوارع؟

زوعا اورغ/ وكالات

بعد أيام على توقيف السلطات العراقية لأوّل مرّة عناصر من فصيل مسلّح موال لإيران، انتشر على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي قرار منسوب لرئيس الحكومة مصطفى الكاظمي بإزالة صور المسؤولين الإيرانيين من الساحات والشوارع، وأرفق هذا الخبر بصورة رافعة تحمل صورة للمرشد الأول للثورة الإيرانية روح الله الخميني، فيما يوحي بأنها تزيلها من مكانها. لكنّ بحسب وكالة الأنباء الفرنسية فإن هذا الخبر غير صحيح والصورة ملتقطة في سياق مختلف تماماً.

جاء في هذا المنشور أن رئيس الحكومة العراقية مصطفى الكاظمي أمر بإزالة صور مرشد الثورة الإسلامية في إيران علي خامنئي وقائد فيلق القدس قاسم سليماني الذي قتل في غارة أميركية في يناير الماضي.

وأرفق الخبر بصورة تظهر فيها رافعة تحمل صورة للخميني وكأنها تنفّذ القرار.

وبحسب فريق تقصّي صحّة الأخبار في وكالة فرانس برس، ظهر هذا الخبر بهذه الصيغة في السادس والعشرين من يونيو، وشاركه آلاف المستخدمين على مواقع فيسبوك وتويتر وإنستغرام.

عاجل : أنباء عن إصدار أمر من الكاظمي بازالة صور خامنئي وسليماني من كل ساحات وشوارع العراق

Publicerat av ‎الرأي العام‎ Fredag 26 juni 2020

قرار بإزالة صور المسؤولين الإيرانيين؟

صحيح أن الحكومة العراقية الجديدة التي استلمت السلطة قبل نحو شهرين ترغب في اعتماد سياسة حازمة تجاه إيران، لكن الخبر عن إصدار الحكومة العراقية قراراً بإزالة صور المسؤولين الإيرانيين من الشوارع والساحات هو خبر غير صحيح.

فبحسب فرانس برس: “لم يصدر عن رئيس الحكومة العراقية أي قرار حول إزالة صور خامنئي وسليماني من ساحات العراق وشوارعه”، ولم تنقل أي من وسائل الإعلام المحليّة خبراً من هذا النوع.

أمّا الصورة المرفقة بالمنشور، فقد أظهر التفتيش عنها باستخدام محرّكات البحث أنها تعود إلى العام 2015.

وقد نشرت حينها مع أخبار ومنشورات عن تسمية شارع مطار مدينة النجف باسم شارع الخميني.