هذا ما تتوقعه الموارد المائية لوضع نهري دجلة والفرات

زوعا اورغ/ وكالات

أعلنت وزارة الموارد المائية، السبت، انخفاض منسوب نهري دجلة والفرات الى النصف تقريبا، متهمة ايران بمخالفة الاعراف الدولية عبر تحويل 900 مليار متر مكعب من مياه نهر سيروان في حوض ديالى الى الكرخة.

وقال مستشار الوزارة، عون ذياب في تصريح متلفز ان “الخطة التي اعتمدتها تركيا نتيجة انحباس الامطار وبدأت تعزز خزينها وإطلاق 200 متر مكعب في الثانية هذا أقل بكثير من النسبة المتفق عليها وهي 500 متر مكعب في الثانية”.

واضاف، ان “انخفاض واردات المياه على الحدود مخالفة للاتفاقية الثلاثية بين العراق وتركيا وسوريا وهذا ما أثر على منسوب نهر الفرات التي انخفضت الى النصف في بداية دخول نهر الفرات للعراق بمنطقة قضاء حصيبة في محافظة الانبار وطلبنا من وزارة الخارجية مفاتحة تركيا بهذا الخصوص ورغم التحسن النسبي لنهر الفرات لكن لم تعد الكمية الإجمالية المتفق عليها”.

واوضح، انه “بالنسبة لواقع نهر دجلة فان قلة الأمطار فقد بدأت تركيا تعزز الخزين المائي في سد (أليسو) لتأمين الخزين الكافي للاحتياجات الداخلية لديهم وإطلاق كميات محدودة وهي أكثر بقليل من 200 متر مكعب في الثانية  وهذا الوارد يعتبر قليل”.

وتابع، نه “نتوقع خلال الأيام المقبلة زيادة التشغيل لتوربينات سد (أليسوا) مع احتياج تركيا لتوليد الطاقة الكهربائية وبالتالي زيادة واردات المياه دجلة وستأتي واردات لا بأس بها في موسم الصيف للنهر وخزنها في سد الموصل”.
واشار الى ان “الزمن ليس بصالح العراق كون تركيا لديها مشاريع اروائية كبيرة خططت لها منذ سنين وكذلك زيادة للسكان في العراق مع الوارد المائي المحدود ولا توجد استدابة بالمعنى الحقيق من الجارة تركيا ونريد الوصول الى اتفاق واضح وصريح”،مشيرآ الى انه “استطعنا بناء خزين مائي جيد والواردات تكفي للخطة الصيفية والرية الأولى لموسم الشتاء والوضوع مطمئن ومطمئن جداً وبدأنا بتعزيز الخزن وحبس المياه وهناك خطط  نطمئن المواطنين بانه ما اتفقنا عليه من خطة صيفية مع وزارة الزراعة لزراعة محصولي الأرز والذرة الصفراء في حوض الفرات الاوسط ستمر بسلام”.

وبين، ان “لنهر دجلة تأمين المياه لاغراض الزراعة الصيفية كون الأرز ممنوع على وارد دجلة ولن تنقص الواردات في الحدود الفاصلة البصرة وميسان عن 75 متر مكعب في الثانية وهذا متفق عليه والحفاظ على استمراره لعدم وجود أي مجال لصعود المد الملحي كما حصل في سنة 2018”.

واضاف، انه “وللأسف الشديد شخصنا نقصا حادا في مياه ديالى وخاصة في سد دربندخان مع قطع شبه كامل لنهر سيروان بعد ان اتخذت اجراءات داخلية في ايران بتحويل النهر من حوض ديالى الى الكرخه ونتحدث عن تحويل 900 مليار متر مكعب وهذا مخالف للأعراف الدولية”.