ناحية برطلة تشهد إسدال الستار عن أضخم تمثال في الشرق الأوسط للسيّدة العذراء

زوعا اورغ/ متابعات

شهدت ناحية برطلة إسدال الستار عن أضخم تمثال للسيّدة مريم العذراء في كنيسة مار كوركيس ليلة السبت المصادف 12 تشرين الثاني عام 2019 وبمشاركة جماهيرية واسعة.

بدأت مراسم الإحتفالية بكلمة للشماس إبراهيم للو حيث أشار فيها إلى عودة الحياة إلى ناحية برطلة وإعادة إعمار البيوت والكنائس التي دمّرها داعش ووضّح بأنّ هذا التمثال الذي كسّره داعش إستطعنا أن نجعله أكبر وأضخم تمثال في الشرق الأوسط لأنّ أمّنا مريم العذراء تستحق الكثير منّا كونها كانت بجانبنا دائما، وبعد ذلك توجّه مجموعة من الكهنة والشمامسة لإسدال الستار عن التمثال وجرّت مراسيم الإسدال بصلوات ومن ثمّ فقرة تراتيل روحية للمرنّمتين “هيفاء دانيال وراما باسم ” وبعد ذلك بضعة فعاليات فنّية وثقافية .

حضر الإحتفالية رجال الدين المسيحيين والأخوات الراهبات بالإضافة إلى ممثّلي الحكومة المحلية ومنظمات المجتمع المدني والنشطاء والمثقفين والأدباء وجمع غفير من أهالي ناحية برطلة.

قال نوئيل نوح لــ إيزيدي 24 ” تعتبر هذه الإحتفالية من الإحتفاليات المهمة لإثبات هويّة برطلة وتعزيز وجودها وإرسال رسائل إيجابية حول عودة الحياة مرّة أخرى إلى ناحية برطلة، وبعد أن قامت العصابات التكفيرية بتشويه والعبث في هذا التمثال، وهنا كان التحدي الأكبر أن نعود ونواجههم بالمحبّة والإعمار وإعادة الحياة”.

وأضاف إبراهيم للو لـــ إيزيدي 24 ” حرصنا على أن تتوّج برطلة بهذا التمثال من أجل إعادة الحياة لها وأنّ أمّنا العذراء تستحق منّا أن نتوّج برطلة بها ، وهذا الإصرار يثبت الإيمان المسيحي في برطلة وتعزيز عودة الحياة في مدينتنا برطلة”.

وبرطلة (باللغة السريانية:ܒܪܛܠܐ) بلدة عراقية تقع شرق مدينة الموصل ضمن حدود محافظة نينوى الأدارية. يحدها من الشمال الشرقي جبل مار دانيال يبلغ تعداد سكانها أكثر من 60 ألف نسمة أهلها من المسيحيين السريان الأرثوذكس والكاثوليك كما يسكن بأطرافها من الشبك حاليا.