نائب سابق يكشف عن عمليات تزوير جديدة في نتائج الانتخابات بالسليمانية

زوعا اورغ/ وكالات

كشف النائب السابق عن كتلة التغيير هوشيار عبدالله، اليوم الجمعة، عن مصادرة حقوق الناخبيين عبر كسر صناديق الاقتراع غير المطابقة لننائج العد والفرز الالكتروني.

وقال عبدالله في بيان ان  “عملية إعادة العد والفرز اليدوي الجزئي إجراء عقيم لافائدة منه سوى إعطاء شرعية للانتخابات المزورة”.

واضاف إن “العد والفرز اليدوي الجزئي بشكله الحالي هو إجراء عقيم لاطائل من ورائه، وسيمنح الشرعية في النهاية للانتخابات المزورة بنتائجها المعكوسة، وخير نموذج على ذلك ما حصل في محافظة السليمانية، إذ يتم الأخذ بنتائج المحطات المطابقة، أما المحطات غير المطابقة فتتعرض لكسر الأقفال أو الحرق أو الإشارة الحمراء وتضيع الحقائق وتصادر إرادة الناخبين”.

وأوضح عبدالله “في السليمانية هناك قرابة 100 محطة انتخابية نتائج العد والفرز الألكتروني فيها غير مطابقة لنتائج العد والفرز اليدوي، ولكن تم كسر أقفالها للحيلولة دون حساب نتائجها “.

وتابع انه “بدلا من قتل الوقت وتخدير الناس وإنفاق الأموال على العد والفرز الجزئي أرى من الأفضل إيقافه لأن كل ما سيسفر عنه في النهاية هو شرعنة التزوير، وقد آن الأوان لنصارح شعبنا بأن النتائج المزورة سيتم تمريرها دون تغيير في عدد المقاعد البرلمانية”.

وبين  ان “السليمانية يسيطر عليها الاتحاد الوطني الكردستاني وأربيل يسيطر عليها الحزب الديمقراطي الكردستاني، وهذان الحزبان يمتلكان السلطة والمال والسلاح، وبالتالي فإن الديمقراطية يصعب تحقيقها في ظل معطيات الوضع الراهن “.