موندراما تسرد حياة المواطن العراقي على فرقة مسرح قره قوش

زوعا اورغ/ إيزيدي 24

– (نحن مخلوقات مهاجرة مثل السنونو واللقالق وأسماك السردين، نبحث عن ……)

شهدت فرقة مسرح قره قوش عصر يوم السبت 13 شباط 2021 مونودراما ( محطات ) قدمته جامعة الموصل – كلية الفنون الجميلة ، النص من تاليف ابراهيم كولان وتمثيل وسام بربر واخراج محمد اسماعيل الطائي.

محطات … تتحدث عن ما يعانيه العراقيون من عدم الاستقرار وموجات الهجرة والموت المجاني والبحث عن الوطن (عليك ، ان ترتحل بين هضاب وصحارى الوطن ، وان لم يتسع لك ، عليك ان ترتحل الى خارجه – المؤلف).

محطات … الوطن الذي يصبح طاردا للمثقفين والمبدعين ، من خلال ما يعانيه المواطن من عدم استقرار وتشنج الوضع السياسي للبلد طيلة عقود ( عليك ان تترك بيتك ، ارضك وزرعك ، عليك ان تترك اماكن عشقك وذكرياتك وملاعب طفولتك ، وترتحل وتلك سعادة ما بعدها سعادة – المؤلف ) .

النص ينقلك من محطة الى اخرى داخل وخارج الوطن من خلال مفردتي المسطبة والحقيبة التي استطاع مخرج العمل ( د . محمد اسماعيل ) أن ينقل الصراع مع المحيط والاضاءة من خلال اعتماد على الصوت والضوء وانفعالات الممثل .

الممثل المبدع وسام خضر بربر ابدع في هذا العمل من خلال الممثل الواحد واستطاع من خلال ادواته المسرحية ان يطرح مأساة المهجرين ومعاناتهم وما يتركه هذا الوضع من انفعالات وحالات فرح وحزن وتهكم، من صور تعيدك الى زمن ( نعيش ويحيا الوطن ، ولكننا نحب ان يحيا الوطن بعز ولا نموت على الارصفة).

قال الممثل المسرحي وسام خضر لــ إيزيدي 24 ” جاءت فكرة هذه الموندراما من خلال التقائي بالكاتب المسرحي ابراهيم كولان، وبعدها التقيت برئيس قسم التربية الفنية وناقشنا هذه الموضوعات التي اخذتها من الكاتب، وبدأنا نعمل على هذه الموندراما”

ويضيف خضر ” اخترنا محطات لنعمل عليها بعد جهود المخرج والتدريبات، إستطعنا أن نحول هذا النص إلى صورة مشكّلة وبدأنا العمل عليها حتى أصبح جاهزا كعرض مسرحي، وهذا العرض كان مكثف جدا، يحمل بين طياته صور التي عانى منه المواطن المهجر ومن مأساة وطنه، والفكرة تضمنت البقاء أو الهجرة، واستمرت الصورة المسرحية ومكثّفة، وأنتجنا صورة لمعاناة مواطن يعيش في العراق”.

العمل استغرق بحدود العشرين دقيقة ، هي دقائق محملة بالقهر الذي يعانيه طالب الهجرة وهو يفقد اعزاء لهم تبتلعم موجات البحر ، دقائق تجعلك تغرق في عدم انسانية من هم يحاولوا ان يزرعوا ( حب الوطن ) عنوة ومن خلال عبارات هم لا يؤمنوا بها .

محطات ، محطة جميلة لشريط من الذكريات ابدعت في كلية الفنون الجميلة – جامعة الموصل ، وتحية من القلب للدكتور الطائي مخرج العمل ، وتبقى صورة وسام الانسان حاضرة امام مخيلة من شاهد العرض ، وللنص ايضا دور في هذه المونودراما .

الفنيون : انور محمد زكي ، ربيع وعد ( الاضاءة ) – مؤيد محمد ( الموسيقى ) – أنس عولو ( الاكسسوار ) .