موصليون يثمنون دور المطران سليمان الصائغ في الحفاظ على تراث مدينتهم

زوعا اورغ/ عنكاوا كوم –الموصل –سامر الياس سعيد
ثمنت  رابطة  كتاب تاريخ الموصل  وتراثها  دور  المطران سليمان الصائغ  في الحفاظ على تراث المدينة ..وبينت الرابطة عبر رئيسها الدكتور ابراهيم العلاف  بان الرابطة التي انطلقت مؤخرا  منحت الراحل  شهادة تقديرية قدمتها للخالدين ممن اسهموا  في توثيق  تاريخ مدينة الموصل حيث  ان المطران  الصائغ  وثق تاريخ الموصل عبر كتابه المشهور تاريخ الموصل والذي صدر بثلاث اجزاء فضلا عن دراسات ومقالات كثيرة ، من يقرأها يعرف أنه كان سادنا أمينا لتراث الموصل ، فإستحق التخليد..وتشير سيرة المطران الصائغ الى انه ولد بمدينة الموصل  وذلك في 28 أيلول 1886، من أسرة موصلية كلدانية تقيَّة ومعروفة. دخل معهد شمعون الصفا الكهنوتي البطريركي في 15 كانون الأول 1901، ورُسِمَ كاهناً في 19 تموز 1908، وخوراسقفاً 1940، ومطراناً معاوناً على الموصل في 13 حزيران 1954، وتُوُفِّيَ في 18 سبتمبر 1961 في بَغْداد، ووُرِيَ جُثْمانَهُ الثَرَى في كاتدرائية مار يوسف الكرادة.وخلال مسيرة حياته . عُيِّنَ عضواً في المجمع العلمي العراقي. وكان يجيد اللغتين الإنكليزية والفرنسية فضلاً عن لغته الام والعربية .