مدرسي ومعلمي القوش يستغربون اجراءات منظمة القوش للحزب الديمقراطي الكردستاني بشان طلب معلومات عنهم

زوعا اورغ/ نقلا عن موقع عنكاوا كوم

تلقى موقع عنكاوا كوم رسالة مفتوحة تقدم بها لفيف من معلمي ومدرسي  ناحية القوش اعربوا من خلالها  عن استغرابهم من قيام  منظمة القوش للحزب الديمقراطي الكردستاني بطلب  معلومات عن الكوادر التدريسية  بحجة الاحصاء  مشيرين في رسالتهم انهم يمتنعون عن تزويد اي جهة  غير مرتبطة بالوزارة التي ينتسبون اليها وهي وزارة التربية  بالمعلومات وفيما يلي نص الرسالة :

رسالة مفتوحة من معلمي ومدرسي القوش حول مطالبة منظمة القوش للحزب الديمقراطي الكوردستاني معلومات عن الملاكات التدريسية

بعد التحية

فوجئنا اليوم الاثنين ١٧ حزيران ٢٠١٩، قيام منظمة القوش التابعة للفرع العشرين للحزب الديمقراطي الكردستاني(الپارتي)، بارسال كتب رسمية من منظمة القوش للحزب، الى مدارس القوش التابعة للحكومة المركزية مطالبين فيها تزويدهم بمعلومات عن الكادر التدريسي في القوش وذلك بحجة الاحصاء. واننا نستغرب مثل هذه الممارسات والتي قطعا تقع خارج السياقات الرسمية المتعارف عليها والتعامل بين الدوائر الرسمية. وهنا نتساءل عن حاجة الاخوة في الحزب الديمقراطي الكردستاني وبكونه حزب سياسي وليس مؤسسة حكومية،  لمعلومات عن ملاكات المدارس والمعلومات الشخصية للمدرسين. وحسب القوانين الادارية المتبعة والمتعارف عليها ليس من حق اي جهة سياسية حزبية او غيرها، مخاطبة دائرة حكومية فرعية والتي تتبع رسميا لوزرة التربية للحكومة المركزية والتي تتبع اداريا لمحافظة نينوى وهي الجهة المعنية بالموضوع، للكادر التعليمي وادارات المدارس بصحة مثل هذه الممارسات من عدمها.  ونحن كمدرسين في القوش نؤكد تحفظنا على مثل هذه الممارسات ونمتنع عن ارسال اي معلومات بهذا الخصوص الى جهة غير مرتبطة بوزارة التربية مع كامل احترامنا للحزب الديمقراطي وجميع الاحزاب، لانه كما نعيد التذكير انه قانونيا واداريا ليس من حق اي جهة حزبية مخاطبة المدارس بصورة مباشرة خارج القوانين واللوائح المرعية لوزارة التربية.
ونعيد لنؤكد من ان مثل هذه الممارسات لا تتلائم مع النظم الديمقراطية ودولة المؤسسات، ومن خلال هذه الرسالة المفتوحة، نناشد السيد نيچيرڤان البارزاني، الرئيس الجديد لاقليم كوردستان العراق، ونسأله الحد من هذه الممارسات من قبل ممثلي الحزب في المنطقة،. كما نطالب وزارة التربية والتعليم (المركزية) بعدم السماح لتطبيق ممارسات مشابهة في مؤسساتها
مع التقدير
لفيف من مدرسي ومعلمي القوش