مؤتمر ميونيخ، خطابات زعماء ومشاركة البطريركين ساكو وأفرام في ندوة حول مسيحيي الشرق الأوسط

زوعا اورغ/ متابعات

في اليوم الثاني من مؤتمر ميونيخ للسلم المصادف السبت 16 شباط 2019 استأنف غبطة أبينا البطريرك الكردينال مار لويس ساكو مشاركته في أعمال هذا المؤتمر الدولي. ففي الصباح كانت كلمات زعماء مشاركين في المؤتمر، منها كلمة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، الذي اطلق تساؤله بشأن الارهاب، عمن يقوم بتدريب عناصره وايصالهم وتمويلهم. وكانت ايضا كلمة كلاوس يوهانس رئيس جمهورية رومانيا وهو في الوقت عينه رئيس مجلس الاتحاد الاوربي. وبفوقية بادية تكلم نائب الرئيس الامريكي مايك بينس. كما تحدث وزير خارجية روسيا سيرجي لافروف، فيما عبرت المستشارة الالمانية انجيلا ميركر عن قيم الحوار والمصالحة والتوازن.

وبعد الظهر من اليوم عينه كانت ندوة حول مسيحيي الشرق الأوسط، شارك فيها غبطة البطريرك ساكو وقداسة البطريرك أفرام، ومعهما فولكر كاودير عضو المجموعة النيابية في المانيا، والسيدة دوزن تيكال، مؤسسة ورئيسة هاوار غوث في برلين المانيا، وهي من مواليد المانيا ومن عائلة عراقية ايزيدية.

تناول غبطة البطريرك ساكو وضمن محاور الندوة، روح الرجاء في المستقبل، مع التطلع الى المجتمع المدني وحرية الفكر والمذهب والتعبير التي يتطلع اليها الانسان المعاصر، وان الديانات مدعوة في سبيل البقاء لتجديد خطابها وتقريبه الى فهم الانسان المعاصر. كما تحدث قداسة البطريرك افرام عن وضع المسيحيين في سوريا، والرغبة في العيش المشترك بين المواطنين السوريين على مختلف انتماءاتهم، ودور الاسرة الدولية في مجال الاستقرار في المنطقة. وحضر الندوة من الكنيسة الكلدانية في المانيا، الأبوان سامي ريس و اواقيم خوشابا.

وفي المساء التقى غبطته في لقاء خاص نيافة الكردينال رينهالد ماركس رئيس اساقفة ميونيخ ورئيس مجلس أساقفة ألمانيا، وحضر اللقاء سكرتير البطريرك الأب نوئيل فرمان.