كشافة حمورابي تفتتح مخيمها الثامن في قرية بابلو في نوهدرا – دهوك (صور)

زوعا اورغ/ بابلو

افتتحت كشافة حمورابي التابعة لأتحاد الطلبة والشبيبة الكلدوآشوري مخيمها الثامن الممتد للفترة 12 ـ 16 من شهر ايلول الجاري في قرية بابلو وبدعم من مؤسسة شلاما والجمعية الخيرية الآشورية، بحضور السادة يعقوب كوركيس نائب السكرتير العام للحركة الديمقراطية الآشورية – زوعا وشمعون شليمون ايشو نائب محافظ دهوك ونينوس عوديشو مسؤول فرع دهوك للحركة عضو مجلس محافظة دهوك ويونان لازار رئيس الجمعية الآشورية الخيرية وزومايا آدم السكرتير العام لاتحاد الطلبة والشبيبة الكلدوآشوري وفارس لويس قائد كشافة حمورابي وبهنام زيا عبدو مختار قرية بابلو، وجمع من أهالي القرية وابناء شعبنا.

ورحب عريف الحفل بيرس يوسف بالحضور الكرام ثم وقف الجميع دقيقة صمت اجلالا واكراما لشهداء شعبنا، بعدها تم رفع العلم القومي في استعراض قدم من قبل الكشافين .

وفي كلمة للرفيق يعقوب كوركيس اكد فيها ان كشافة حمورابي اثبتت اليوم وحدة شعبنا وامتنا فاذا نظرنا الى وجوه الشباب والشابات الحاضرين من جميع مدن وقرى شعبنا في ارض الاباء والاجداد ان كانت قرى الشمال صبنا او زاخو او سهل نينوى بغديدا وكرمليس وبرطلة وتلكيف وتللسقف والقوش، هذا يعتبر جواب كامل للاصوات النشاز التي نسمعها والتي تضع التفرقة بين ابناء شعبنا الواحد.

بعد الاف السنين والظروف القاسية  التي مر بها شعبنا من ويلات المذابح والنزوح من اراضيه والاستيلاء عليها واخرهم داعش وافراغ سهل نينوى من سكانه الاصليين، بعد كل هذه التضحيات التي اعطتها امتنا واعطاه شعبنا لكي يبقى على ارضه متشبثا، نسمع اليوم اشخاصا من داخل بيتنا القومي يستخدمون لغة التفرقة التي تضعفنا وتشتتنا، لكن هؤلاء الشباب المشاركين في المخيم مثل ازهار تتفتح حديثا في حديقة امتنا اعطوا الجواب لهؤلاء الاشخاص مفاده نحن امة وشعب واحد واصلنا واحد ولا يستطيع احد ان يفرقنا.