“كان ينبض شعرا”… لمحات من حياة الشاعر كريم العراقي

زوعا اورغ/ وكالات

رحل عن عالمنا الشاعر الكبير كريم العراقي عن عُمرٍ ناهز الـ68 بعد معاناة طويلة مع مرض السرطان.

ويمتلك العراقي سيرة مهنية حافلة بالمجد، إذ ألّف عشرات المسرحيات والقصائد التي غنّاها أكبر نجوم الوطن العربي مثل كاظم الساهر وأصالة وماجد المهندس وصابر الرباعي وسميرة سعيد وغيرهم الكثير.

تُوجت تلك المسيرة بأكثر من تكريم عربي ودولي منها نيله لقب “أفضل أغنية إنسانية”، الذي منحته منظمة “اليونسيف” الأممية عن قصيدته “تذكر”، التي غنّاها كاظم الساهر. كما حصل على جائزة الأمير عبدالله الفيصل لعام 2019.

أبرز أعماله

وُلد كريم عودة (اسمه الحقيقي)، في منطقة الشاكرية بالعاصمة العراقية بغداد عام 1955، ودرس علم النفس وموسيقى الأطفال في معهد المعلمين.

عقب تخرّجه عمل معلما لعدة سنوات، إلا أن شغفه الرئيسي تعلّق بالشعر والأدب، وهي الهواية التي أظهرها منذ أن كان طالبا في المرحلة الابتدائية ليكتب في مجلات عراقية.

استمر في هذا المجال فترة طويلة، نشر خلالها إبداعاته على صفحات مجلات “الشباب” و”الإذاعة والتلفزيون” و”المتفرج” و”الراصد”.

قصائد العراقي كانت خير معبرٍ عن العراقيين خلال الظروف الصعبة التي عاشوها، فكتب عن الحصار الاقتصادي الذي تعرّضت له بغداد في تسعينيات القرن الماضي، وقصائد حماسية للجيش العراقي خلال حربه مع إيران أشهرها “الشمس شمسي”.

بعد الحرب انشغل بكتابة روايات للأطفال ومسرحيات وقصائد غنائية غنّاها عشرات المطربين في جميع أنحاء العالم العربي أبرزهم كاظم الساهر الذي شكّل معه ثنائيا نجاحا وقدّما للجمهور العربي قرابة 70 أغنية.

أيام المرض

منذ قرابة ثلاث سنوات أصيب كريم العراقي بمرض السرطان، وحظي برعاية محمد بن زايد رئيس دولة الإمارات الذي أمر بعلاجه داخل مستشفى “كليفلاند” في أبو ظبي. وخضع لأكثر من عملية جراحية وعددٍ من جلسات العلاج الكيميائي، لكن أياً منها لم ينجح في تحسين حالته الصحية.

انتشر المرض في أماكن متفرقة من جسده حتى خسر الرؤية وتساقط شعره، ونال تعاطفا من جميع مسؤولي العراق الذين حرصوا جميعا على التواصل معه والشد من أزره.

وقرّرت الحكومة العراقية إصدار طابع بريدي يحمل صورة كريم العراقي، أُرسلت نسخ منه إليه وهو على فراش المرض، ما أسعده كثيراً.

بعدها تلقّى العراقي ضربة موجعة حينما أُبلغ عن إصابة زوجته بنفس المرض، الأمر الذي استدعى نقلها إلى مستشفى آخر للعلاج.

خلال جلسات العلاج الكيميائي، انتهى من سيناريو الجزء الأول لفيلم “أنا ابن كلكاميش” الذي كان بالأصل مسرحية غنائية سيقوم ببطولتها كاظم الساهر، إلا أن صعوبات حالت دون تحقيق هذا المشروع منذ سنوات طويلة، فقرّر تحويلها إلى عمل سينمائي.

حتى اللحظة الأخيرة لم ينقطع كريم العراقي عن كتابة الشعر، وخلال فترة رقوده في المستشفى ألّف 55 قصيدة، أطلق عليها اسم “على سرير الأمل”.

وقال فيها “صبري أقوى من مرارتها” في تعبيره بأنه أقوى من الحقن الكيميائية التي يُعالجه بها الأطباء، وكتب “الصبر يعرف من أنا منذ الصبا/ وشمٌ له في أضلعي منحوت”.

خلّفت هذه التجربة المؤلمة في نفس كريم العراقي نُضجاً كبيراً دفعه لمراجعة بعض قصائده القديمة والإعراب عن رغبته في تغيير بعض كلماتها.

تلك الأيام من حياته لم يجد معبراً عنها خيرا من اقتباس سطر من “ملحمة كلكاميش”، يذكر “أنتَ الذي رأيتَ كل شيء”، وهو ما أسقطه على نفسه “نعم، أنا الذي رأيت كل شيء”.

“ينبض شعرا”

كما هو متوقع أثارت وفاة كريم العراقي الاهتمام والتعاطف من جميع مكوّنات الشعب العراقي، والكثير من مواطني الدول العربية، وأعرب جميعهم خصوصا في مواقع التواصل، عن حزنهم لرحيله.

كتب كاظم الساهر عبر صفحته الرسمية على “إنستغرام”: “الصديق ورفيق الدرب الأستاذ كريم العراقي في ذمة الله”.

وكتب الشاعر العراقي عبدالرزاق الربيعي: “بعد أكثر من 90 جرعة كيماوي وما يزيد عن 25 عملية جراحية، فعلها (أبو ضفاف) وانتقل للضفة الأخرى.. تغمدك الله بواسع رحمته”.

من جانبه حرص الفنان نصير شمة على توديع صديقه الحميم كاتبا: “كان ينبض شعرا وكلماته كانت مرسومة بقلبه وعاطفته وحكمته. امتلك موهبة فريدة استطاع من خلالها ملامسة القلوب والعقول وإلهام الآخرين، بصمته الإبداعية نستطيع ان نراها في كثير من الشعر”.

فيما نعاه رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني قائلاً: “بهذا الفقد يكون الوسط الثقافي والساحة الفنية العراقية، خسرت شاعراً معطاءً ترك أثراً مهماً في ذاكرة العراقيين الفنية”، موجهاً بتسريع إجراءات نقل جثمان الفقيد من الإمارات تمهيداً لدفنه في العراق.

أيضا حرص مسرور بارزاني رئيس حكومة إقليم كردستان على  الإعراب عن “خالص التعازي والمواساة إلى أسرة الفقيد وأصدقائه ومحبيه”.