قداسة البطريرك مار إغناطيوس أفرام الثاني رسولاً للسلام

زوعا اورغ/ متابعات

‎بتاريخ ٦ تشرين الثاني ٢٠١٩، أقام معالي وزير الثقافة ‎في غواتيمالا الأستاذ إلدر سوتشيتي حفلًا تكريميًا لقداسة سيدنا البطريرك مار إغناطيوس أفرام الثاني معلنًا إيّاه ‘رسول السلام’. وخلال الحفل التكريمي، وضع قداسته وردة على النصب الوطني للسلام.

رحّب معالي الوزير سوتشيتي بحفاوة بضيفه متحدّثًا عن ثقافة السلام التي ينشرها الشعب الغواتيمالي بعد سنوات من الحرب والأزمات. وشرح معاليه عن معنى ‘وردة السلام’ التي هي تكريم مميز للشخصيات التي تعمل من أجل السلام وتدافع عنه. وأضاف أن قداسة البطريرك ينال هذا التكريم اعترافًا بدوره الفعّال ومساهمته في الدفاع عن المسيحيين المضطهدين في الشرق الأوسط ولكونه رسولاً حقيقيًّا للسلام في العالم.

في خطابه، شكر قداسة سيدنا البطريرك الحكومة الغواتيمالية وشعبها على هذا الحدث التاريخي وأكّد أنّ هذا التكريم يظهر تضامن شعب غواتيمالا مع إخوتهم الذين يعانون في الشرق الأوسط. وهو دعم لجميع الذين يعملون من أجل السلام. ثمّ تحدّث عن أوجه الشبه في الاضطهادات التي خضعت لها شعوب الشرق الأوسط والشعب الفواتيمالي مضيفًا أن أسوأ عدوّ للسلام هو لا مبالاة بعض القوى تجاه الحروب والاضطهادات والمجازر والإبادات التي تُرتكب بحقّ الشعوب. وختم قداسته موجّهًا دعوة للجميع بالعمل من أجل السلام الذي هو قلب رسالتنا الإنسانية والمسيحية.

‎حضر هذا الحفل التكريمي أصحاب النيافة المطارنة الأجلاء: ماز يعقوب ادواردو، مطران أميركا الوسطى، مار إقليميس أوجين قبلان، النائب البطريركي في أبرشية غربي الولايات المتحدة الأميركية، مار سلوانس بطرس النعمة مطران حمص وحماة وطرطوس وتوابعها، مار تيطس يلدو، مطران أبرشية ملنكارا في أميركا الشمالية، مار ديونيسيوس جان قواق، النائب البطريركي في أبرشية شرقي الولايات المتحدة الأميركية، الأب الربان أوكين الخوري نعمت، مدير المكتب البطريركي في شمالي أميركا، والأب الربان جوزف بالي، السكرتير البطريركي ومدير دائرة الإعلام.