عام على المأساة.. إيران تتهرب من محاسبة مسؤولي إسقاط الطائرة الأوكرانية

زوعا اورغ/ وكالات

بعد عام من قيام الجيش الإيراني بإسقاط رحلة الخطوط الأوكرانية عن طريق الخطأ بصاروخين أرض – جو، تبحث عن إجابات لهذه المأساة والسعي لتحقيق العدالة.

وأثار المسؤولون في كندا، التي كانت موطنًا للعديد من الركاب على متن الطائرة، ودول أخرى متضررة، مخاوف بشأن الافتقار إلى الشفافية والمساءلة في تحقيق إيران بشأن الحادث، بينما تؤكد عائلات الضحايا أنها تتعرض لمضايقات من قبل السلطات الإيرانية، وفقا لموقع “صوت أميركا“.

وقالت نافاز إبراهيم، التي تعيش في دالاس تكساس، فقدت أختها وصهرها في الحادث، واللذان تزوجا حديثا: “بدون معرفة ما حدث لهم حقًا، نحن عالقون في تلك الليلة الرهيبة نفسها. لم نتلق أي شيء قريب من الحقيقة”.

بينما قال شاهين مقدم، الذي فقد زوجته شكيبة فغاتي، البالغة من العمر 39 عامًا، وابنه روسستين البالغ من العمر 10 سنوات في المأساة، إنه يشعر بالحزن على عائلته وغضب من المسؤولين الإيرانيين.

كانت زوجته وابنه قد سافرا إلى إيران، وطنهما، في أول رحلة لهما منذ انتقالهما إلى كندا قبل سبع سنوات. اتضح أنها زيارتهم الأخيرة.

العدالة

ويقول مقدم إنه لا يوجد شيء يمكن أن يقلل من حزنه. لم يجد بعد الشجاعة لدخول غرفة نوم ابنه حتى بعد عام واحد من وفاته، مؤكدا أن العدالة ومحاسبة كبار المسؤولين الإيرانيين المسؤولين عن الحادث، هي التي يمكن تطلب الراحة لأسر الضحايا، وتابع “لا نريد الدية والتعويضات. نريد العدالة”.

بعد ثلاثة أيام من الإنكار في مواجهة الأدلة المتزايدة، اعترفت إيران بأن قوات الدفاع الجوي الخاصة بها أسقطت الطائرة عن طريق الخطأ، ولقي نحو 82 إيرانيًا و57 كنديًا و11 أوكرانيا، واحترقت جثثهم لدرجة يصعب التعرف عليها وتناثرت في حقل بالقرب من قرية شهيدشهر خارج طهران.

في أعقاب ذلك مباشرة، نفت إيران الاتهامات الدولية بإطلاق النار وحاولت إخلاء موقع التحطم. وتوغلت الجرافات في الأراضي الزراعية وجرفت حطام الطائرة، وفقًا لتقرير للحكومة الكندية صدر الشهر الماضي.

وقال جيفري برايس، أستاذ الطيران بجامعة ميتروبوليتان ستيت في دنفر: “مسح الموقع أمر غير معتاد للغاية، ويتعارض تمامًا مع إجراءات منظمة الطيران المدني الدولي لفهرسة كل دليل”.

إخفاء الأدلة

مما زاد من تقويض مصداقيتها، رفضت إيران تسليم الصناديق السوداء للطائرة لأكثر من ستة أشهر. وقالت عدة عائلات إن الهواتف المحمولة لأحبائها إما حُجبت أو أعيدت مع إزالة رقائق الذاكرة، مما أثار أسئلة ورد ذكرها في التقرير الكندي حول ما إذا كانت إيران قد وجدت أدلة على أن الركاب سجلوا مقاطع فيديو أو حاولوا الاتصال بأشخاص على الأرض في لحظاتهم الأخيرة.

وقال حامد إسماعيلون، المتحدث باسم رابطة أسر الضحايا، ومقرها تورونتو، إن عشرات الأقارب في جميع أنحاء كندا أبلغوا عن مضايقات تتراوح بين رسائل الكراهية والمكالمات الهاتفية التهديدية إلى السيارات المشبوهة التي تلاحقهم في الوقفات الاحتجاجية أو وقوف السيارات أمام منازلهم ليلا.

وذكرت الشرطة الكندية أنها تحقق في قضايا “مضايقات وترهيب وتدخل أجنبي” في البلاد.

ومن إدمونتون، كندا، قال جواد سليماني، الذي كانت زوجته على متن الطائرة، إن السلطات الإيرانية هددته مرارا وتكرارا، داعيةً إلى مطالبته بإزالة منشوراته على إنستغرام، التي ألقت باللوم على الحكومة الإيرانية في تعطيل الجنازات ومضايقة الأشخاص الصريحين.

بالنسبة للعائلات، فإن الحزن وكذلك الغضب من الأسئلة التي لم تتم الإجابة عليها، يجعل الشفاء أمرا لا يمكن تصوره. ولم تنشر إيران بعد تقرير التحقيق النهائي بشأن إطلاق النار، والذي يخضع الآن لمراجعة أوكرانيا.

وأعلنت إيران الشهر الماضي، أنها خصصت 150 ألف دولار لأسر كل ضحية، وهو عرض رفضته الحكومة الأوكرانية وبعض أسر الضحايا الذين يرون أنه محاولة لإغلاق القضية والإفلات من المساءلة.