شخصية بابا نويل تكتسح بعشيقة وبحزاني في عيد رأس السنة 2021

زوعا اورغ/ وكالات

مع بداية السنة الجديدة 2021 واحتفالات رأس السنة المعتادة، اكتسحت شخصية بابا نويل شوارع بعشيقة وبحزاني، والتي تحولت من شخصية مسيحية الى شخصية عامة تولد كل يناير من السنة الجديد.

“بابا نويل” المتميز بلباسه الاحمر، ولحيته البيضاء، وتوزيعه للهدايا على الأطفال، وسط احتفال وفرح وموسيقى وطبل تسعد وتبهج الأطفال.

اختلفت قصة “بابا نويل”، بين الكتّاب والمحللين التأريخيين، ومنهم من يراه السيد المسيح الذي تنكر بلباس وحلة جديدة ووزع الهدايا على الأطفال كونه كان يحب اسعاد الأطفال، ومنهم من يحللها بصورة اخرى وشخصيات أخرى كالشخصيات الخيالية والقصصية، الى أنها اصبحت في عصرنا محبوبة ومتنقلة من بلد الى آخر حتى بدأت الشخصية تصبح مرغوبة في بعشيقة وبحزاني نظرا لرغبة الأطفال بزيارته لهم وتقديم الهدايا لهم.

كرم (27 سنة)، ايزيدي من بحزاني، والذي ارتدى حلة بابا نويل، يقول لــ “ايزيدي 24” أنه “أحببتُ هذا العام، مع حلول السنة الجديدة 2021 حلة بابا نويل، لنثر البهجة والسرور على اطفالنا، للتفاؤل بهذه السنة والترحيب بها بالموسيقى والاحتفال علها تكون خيرا وسلاما علينا وعلى اطفالنا”.

ويضيف، “انا ايزيدي، ولا فرق بيننا والمسيحيين، فهم اخواننا ومشاركتنا اعيادهم وافراحهم تعني التعايش، والتحاب بين الطرفين، هذا عيدهم وأصبح عيد العالم أجمع، لذا احب أن اشاركهم وابارك لهم عيدهم المجيد ويسعدني اني كنتُ جزءاً من مراسيم الاحتفال”.

بينما قال آخر، وهو “فارس” من بعشيقة، “اليوم كان يوما سعيدا بالنسبة لي، ففرحة الاطفال ورقصهم بشخصية بابا نويل التي تجسدتُها جعلتْه يوما مختلفاً وعاما مختلفا وغمرتني السعادة، وقمت بتوزيع الهدايا على الاطفال المسيحيين والمسلمين والايزيديين في بعشيقة وبحزاني فالعيد جمعنا باستثناء كل المسميات”.

وأتم، “هذا اكثر عام يشارك به الايزيديون اخوانهم المسيحيين بشخصية بابا نويل، وكانت الشوارع مزدحمة بهم وكان عددهم بالعشرات، اتمنى ان يحل العيد والسلام على بعشيقة وبحزاني والعراق والعالم اجمع”.