شبكة ألمانية: المسيحيون في تركيا كبش فداء لأردوغان

زوعا اورغ/ وكالات

قالت شبكة الأخبار الألمانية دوتيش فيليه إن المسيحيون في تركيا مازالوا يتعرضون للاضطهاد رغم انشغال العالم بمكافحة فيروس كورونا، لاسيما وتتعرض واحدة من أقدم الكنائس المسيحية في العالم” أيا صوفيا” لضغوط شديدة من الدولة التركية، من أجل تحويلها لمسجد.

وتابعت الدويشت فيليه، أن تركيا الآن تعاني من ضغوط اقتصادية جراء فيروس كورونا فضلا عن ارتفاع نسبة البطالة الجماعية والركود العالمي، ولكن الحكومة التركية تستغل الوضع الحالي من أجل الضغط على الأقليات الدينية، وتابعت الشبكة الألمانية، أن تهميش المسيحيين في تركيا ليس جديدًا على الرئيس رجب طيب أردوغان.

وفي الآونة الأخيرة، كان على المسيحيين السريان الآراميين في جنوب شرق البلاد، على وجه الخصوص، أن يخافوا من حقوقهم وممتلكاتهم الخاصة وحمايتها في ظل تعرضهم للاضطهاد في حكومة أردوغان.

وكشفت الشبكة الألمانية عن بعض الممارسات العنصرية من الحكومة التركية ضد المسييحيين، حيث بدأت السلطات التركية ببساطة في تخصيص أرض يملكها بعض الأفراد المسيحيين إلى أفراد آخرين، وفي المواجهة المسلحة مع الأكراد، تم تدمير عدد كبير من الكنائس.
وفي أعقاب الهجوم العسكري التركي الأخير على شمال سوريا، أجبر حوالي 200 ألف شخص، معظمهم من المسيحيين، على الفرار من منازلهم وهم الآن إنهم غير قادرين على العودة بسبب النزاع المستمر.

وكان أردوغان وعد من قبل بالسماح بإعادة بناء الكنائس، ولكن يبدو أن سياسة التمييز المنتظم والمنهجي ضد الأقلية المسيحية في تركيا تشير إلى أنه ليس جادًا حقًا في إحياء الحياة الدينية المسيحية.

وسلطت الشبكة الألمانية الضوء على حادثة “سيفر بيلسين” الكاهن السرياني الأرثوذكسي من ماردين في جنوب شرق تركيا الذي اتهمته الحكومة التركية بالانتماء إلى جماعة إرهابية، فقط لأنه أعطى الماء والخبز للمقاتلين الأكراد الذين طرقوا بوابة الدير.

وقال بيلسين في دفاعه بإنه سيقدم المساعدة لأي شخص يطلب ذلك – إنه واجبه المسيحي.، وقد أُطلق سراحه منذ ذلك الحين بعد تدخل منظمات الإغاثة المختلفة، لكنه لا يزال قيد المحاكمة، واختتمت الشبكة الالمانية قائلة: لقد أصبح مسيحيو تركيا كبش فداء مرحبًا به من أنقرة.