ساكو : الصراع في بلدات سهل نينوى هدفه سياسي

زوعا اورغ/ وكالات

اكد الكردينال لويس روفائيل ساكو بطريرك الكلدان في العراق ‏والعالم :” ان الصراع في بلدات سهل نينوى صراع سياسي “، داعيا للحفاظ على ‏وجود المسيحيين وعدم هجرتهم من سهل نينوى .‏

وقال ساكو في بيان صحفي :” ان سهل نينوى هو المنطقة الوحيدة الخاصة ‏بالمسيحيين، و ان الواجب الانساني والاخلاقي والوطني، يتطلب من الحكومة العراقية ‏صاحبة القرار، وحتى من المواطنين، التمسك ببقاء المسيحيين كجزء أساسي من ‏النسيج العراقي، واحتضانهم ورفع الغبن عنهُم، وانصافهم، وتثبيت حقوقِهم”، مبينا :” ‏ان وجودهم ثروة تاريخية حضارية ومعاصرة، وهجرتهم خسارة فادحة للمجتمع ‏العراقي. المسيحيون لا يبحثون عن الامتيازات، بل عن المساواة وفق معيار الإنتماء ‏الحقيقي الى الوطن والعطاء، وليس وفق معيار آخر.‏

وطالب بتطبيق القانون وتنفيذ الأمر الديواني لرئيس الوزراء بسحب الفصائل المسلّحة ‏من بلدات سهل نينوى، أيّاً كان إنتماؤها، وحصر السلاح بيد الدولة، ومنع كل ‏المظاهر خارج شرعية الدولة.‏

كما طالب بتسليم الملف الأمني الى الشرطة الاتحادية، ودمج كلِّ الحراسات المحلية ‏الحالية فيها، وفتح الباب أمام أبناء بلدات سهل نينوى للانخراط فيها