زيارة مفاجئة للكاظمي لأحد سجون العراق بحثا عن معتقلي المظاهرات

زوعا اورغ/ وكالات

قام رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، ليل الأربعاء، بزيارة مفاجئة إلى سجن التحقيق المركزي في مطار المثنى وسط بغداد.

وأفاد بيان صادر عن المكتب الإعلامي لرئيس الحكومة بأن جولة الكاظمي تهدف إلى تفقد أحوال السجناء والتأكد بنفسه من عدم وجود سجناء من المتظاهرين وأصحاب الرأي، بالإضافة للاطلاع على أوضاع السجون.

ونشر المكتب الإعلامي على تويتر، صورا من جولة الكاظمي داخل السجن وظهر فيها وهو يتحدث إلى عدد من المعتقلين.

ويشهد العراق منذ أكتوبر 2019، احتجاجات شعبية غير مسبوقة ضد فساد الحكومة وعدم كفاءتها وارتباطها بإيران، وقتل خلالها أكثر من 550 شخصا وأصيب نحو 30 ألفا بجروح، إضافة إلى اغتيال وخطف عشرات الناشطين.

وقبل أقل من ثلاثة أشهر، شكلت حكومة جديدة برئاسة الكاظمي. لكن الأخيرة تواجه تحدي الاحتجاجات والتظاهرات التي تزداد حدة في الصيف حين يعبر مئات العراقيين الذين لم تعد لديهم طاقة على الاحتمال في ظل درجات حرارة تتجاوز 50 درجة مئوية، في حين لا يحصلون سوى على  بضع ساعات من الكهرباء.

ولدى توليه السلطة، وعد الكاظمي بالكشف عن المسؤولين عن أعمال العنف ضد المتظاهرين وبتحسين الخدمات العامة.

وشهدت بغداد ومدن جنوبية عدة، السبت والأحد، احتجاجات للتنديد بانقطاع الكهرباءوللمطالبة بتحسين الخدمة.

وأسفرت مواجهات في ساحة التحرير في بغداد هذا الأسبوع عن مقتل ثلاثة متظاهرين، وهو أول من يلقون مصرعهم منذ تنصيب الكاظمي  الذي تعهد بالكشف عمن يقفون وراء العنف وبالحفاظ على “الحق المشروع” في التظاهر.