رئيس كتلة الرافدين في برلمان الاقليم فريد يعقوب لـ(عنكاوا كوم)‎ :الدورة البرلمانية الحالية لم تكن على المستوى المطلوب لهذه الاسباب

زوعا اورغ/

عنكاوا كوم –سامر الياس سعيد

قال رئيس كتلة الرافدين في برلمان اقليم كردستان  فريد يعقوب ان هنالك  مخاوف في  مشاركة ابناء شعبنا في الانتخابات المرتقبة  والخاصة بانتخاب برلمان اقليم كردستان واضاف يعقوب في حديث خاص لموقع (عنكاوا كوم ) ان ابرز مخاوفنا تكمن في الذهاب الى الانتخابات بالقانون الحالي وهو القانون الذي يصادر ارادة شعبنا وناخبينا في اختيار ممثليهم الشرعيين في الوصول الى البرلمان مثلما حدث سابقا في الاقليم وفي العراق على حد سواء وتابع  بان موضوع تحديث سجل خاص بابناء شعبنا في الدورة الحالية هو احدى المشروعات التي قدمناها للبرلمان بتاريخ ٢٠٢٠/٣/٣١ والمشروع وقعت عليه جميع الكتل البرلمانية باستثناء كتلة البارتي وبقية ممثلي كوتا شعبنا والذي تضمن استحداث سجلات خاصة بناخبي شعبنا وتخصيص صناديق اقتراع خاصة بنا على غرار انتخابات عام ١٩٩٢ ليضمن شعبنا حقه المشروع في انتخاب ممثليه دون تدخل الاحزاب الاخرى . وفي خمسة اجتماعات خاصة لرؤساء الكتل البرلمانية واخرها كانت جلسة افتتاح الفصل التشريعي يوم ٢٠٢٢/٣/١ وفي كلمتنا اكدنا على هذا المطلب بصورة واضحة ودون اية رتوش وامام الاعلام عن طلبنا في تعديل القانون الانتخابي الخاص لشعبنا عبر استحداث السجلات الخاصة للمقترعين وحصر التصويت الخاص بين ابناء شعبنا الكلداني السرياني الاشوري .

وبشان تقييمه للدورة البرلمانية الحالية ومدى تجاوبها مع مطالب ابناء شعبنا عبر فريد يعقوب  عن اقراره بكون الدورة البرلمانية الحالية بالنسبة لشعبنا لم تكن بالمستوى المطلوب حيث قدمنا في قائمة الرافدين عدة مشاريع ومنها قانون الانتخابات ومشروع قانون الاعتراف بمذابح سميل بالاضافة الى عدة مذكرات ابرزها طلب الدرجات التعويضية لابناء شعبنا ممن تركوا وظائفهم وتعويضهم بانباء المكون على غرار بغداد وكذلك مشروع هيكلية التعليم السرياني التي  لا ترتقى الى مستوى اية مديرية عامة في الاقليم واستحداث هيكليتها وتطويرها ولكن دون جدوى

بالاضافة الى قانون التربية والتعليم العالي الذي نناقشه حاليا وابدينا العديد من الملاحظات التي نسعى في اللجنة لمعالجتها ونامل ان تعالج قبل ان تصل الى قاعة البرلمان  . والموضوع الابرز ملف التجاوزات والتعليم الذي تم طرحه في جلسة حضور رئيس الوزراء للبرلمان في مداخلة لمعالجة الامور .

وحول لقاء ممثلة الامم المتحدة  في العراق جينين بلاسخارت مع الاحزاب الكردية واستثنائها في اللقاء  بممثلي احزاب شعبنا  عبر يعقوب عن  اسفه بشان  ما جرى مضيفا  بانه من المؤسف جدا ان تتعامل ممثلة الامم المتحدة من جهة والاحزاب الكردية من جهة اخرى في التعامل مع شعبنا المكون الاصيل في العراق والاقليم وتعمل على تهميشه وعدم اشراكه في الاجتماع الخاص بقانون الانتخابات في الوقت الذي نعاني كثيرا من التهميش والسطو على مقاعد الكوتا دون اية اجراءات عادلة . وسوف نعمل على ايصال صوتنا الى الامم المتحدة وتقديم مطالبنا في هذه المواضيع في القريب.

مشيرا في السياق ذاته الى وضوح المطاليب التي لطالما ابرزها  ابناء شعبنا  حيث قال عنها  بان مطالبنا واضحة جدا وقد ابرزناها في عدة مناسبات واجتماعات وابرزها تقديم مشروع تعديل القانون كما ذكرت في ٢٠٢٠/٣/١ وكذلك مداخلتنا في جلسة البرلمان بالصورة والصوت يوم ٢٠٢٢/٣/١ حول مطالبنا الشرعية والتي تكمن في :

حصر التصويت لشعبنا الكلداني السرياني الاشوري في الانتخابات القادمة عبر استحداث سجلات خاصة لناخبي شعبنا ومنحهم حرية اختيار ممثليهم في البرلمان واحترام ارادة ناخبينا وشعبنا

زيادة عدد مقاعد الكوتا الخاصة لشعبنا باعتباره شعب اصيل في الاقليم والقومية الثانية و اضافة لاعتبار الاقليم دائرة انتخابية واحدة