رئيس الجمعية الاشورية الخيرية يستبعد تأثر وتيرة المساعدات المقدمة بالتوترات التي تشهدها المنطقة

زوعا اورغ/ عنكاوا كوم –سامر الياس سعيد
استبعد رئيس الجمعية الخيرية الاشورية تاثر وتيرة  تقديم المساعدات لاسيما من الجهات الامريكية  المانحة ، اثر ما تشهده المنطقة من توترات ..وقال اشور سركون في تصريح خاص لموقع (عنكاوا كوم ) ان ما تم اقراره في وقت سابق من  تلك الخطط التي تتعلق بالبرامج التنموية ما زال مستمرا ولم يتوقف حتى هذه اللحظة ، فضلا عن مشاريعنا التي تضطلع باقامتها الجمعية الاشورية  وربما ستنعكس تلك الاجواء التي تعيشها المنطقة على المستقبل  بتوجه الجهات المانحة لتقليص كوادرها  وتغيير ستراتيجية اعمالها ومشاريعها التي تنفذها في هذه المناطق ..ولفت سركون الى ان  مناطق سهل نينوى التي تتولى جهات امنية  مرتبطة بقوى سياسية مختلفة لم تعكس تلك الارتباطات على واقع المشاريع لاسيما وان 75% من حجم الاعمال والمشاريع التي تنفذها الجمعية يتحدد بتلك المناطق لتوفير الدعم الاجتماعي والاقتصادي لمناطق شعبنا في سهل نينوى لاسيما بغديدا وتلكيف ، حيث ان عملنا انساني في الدرجة الاولى ونقف على مسافة واحدة من الجميع خصوصا وان من ابرز المشاريع التي نفذت في تلك المناطق من له ارتباط باعظاء الزخم الاقتصادي وتوفير راس المال بتاهيل اعمار محلات تجارية وتقديم تسهيلات كبيرة لمن يرغب باستثمار تلك المحلات ..وعن المؤتمر الذي شارك فيه  في تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي والذي اقامته دولة هنغاريا بشان توفير الحماية للمسيحيين المضطهدين في الدول  قال اشور سركون ان هنغاريا كدولة مسيحية اوربية التزمت بالفات نظر  الراي العام الدولي  لمناطق اضطهاد المسيحيين  مثل ما يحدث في سوريا والعراق  ودول افريقية مثل نيجيريا  ومصر وباقي دول العالم  حيث مررت هنغاريا  رسالة عبر مؤتمرها  الذي شاركت فيه شخصيات مسيحية الى جانب رجال دين  يقضي بتشكيل حماية للمضطهدين  من المسيحيين وحماية  تراثهم حيث من المؤمل ان تسهم بتوسيع قاعدة توفير حماية  المسيحيين فضلا عن توفير المساعدات من خلال منظمة ترعاها الدولة هناك تدعى  المساعدات الهنغارية ..