حراك “لا” يوجه نداء الى السلطات في بغداد ويدعو الى رفض نتائج استفتاء كردستان بسبب “التزوير”

زوعا اورغ/ متابعات

طالب “حراك_ لا للإستفتاء في الوقت الحالي”، الاربعاء، السلطات في بغداد أن تستهدف العقوبات التي ينتظر أن تفرضها الحكومة المركزية على الاقليم، النخبة الحاكمة وليس المواطنين العزل”.

وقال المتحدث باسم الحراك، رابون معروف، في مؤتمر صحفي اليوم 27 أيلول 2017 إن “الحراك يعلق في الوقت الحالي كافة نشاطاته ويوقف بث القناة التلفزيونية التابعة له”، مشيرا الى أن “هذا المؤتمر الصحفي يعتبر آخر نشاطات الحراك”.

واضاف معروف أنه “كانت هناك ضغوطات كبيرة تمارس ضد اعضاء مجلس الحراك، لكن رغم كل تلك العراقيل التي مورست ضدنا إلا أن أعضاءنا أدوا ما كانت على عاتقهم على أفضل وجه”.

وبخصوص استفتاء الاستقلال الذي جرى أمس الاول، قال المتحدث باسم الحراك إن “النتائج التي تعلنها مفوضية الانتخابات غير صحيحة ومزيفة”، مطالبا الاوساط الدولية بعدم الاعتراف بها”.

وأضاف معروف أن “تمديد فترة الاقتراع في مراكز التصويت لمدة ساعة إضافية كان الهدف منه التلاعب بصناديق الاقتراع”، مشيرا الى السلطات في الاقليم لم تقبل بدخول الكثير من مراقبي حراك لا إلى مراكز التصويت”.

ودعت حركة “لا للاستفتاء”، الى رفض نتائج الاستفتاء في اقليم كردستان، عازية ذلك الى “التزوير” الذي رافق عملية الاستفتاء.

وتوجه كرد العراق، الاثنين، إلى صناديق الاقتراع للتصويت في استفتاء على انفصال إقليم كردستان كدولة مستقلة عن العراق، بالرغم من رفض بغداد والدول الإقليمية والمجتمع الدولي، فضلا عن أطراف كردية تحسبت للمخاطر المترتبة جراء هذه الخطوة.