تعيين المطران مار أفرام يوسف عبّا مدبّراً بطريركياً لأبرشية الموصل وتوابعها للسريان الكاثوليك

زوعا اورغ/ اعلام البطريركية

بتاريخ ١٨ أيلول ٢٠٢١، عيّن غبطة أبينا البطريرك مار اغناطيوس يوسف الثالث يونان بطريرك السريان الأنطاكي، سيادةَ المطران مار أفرام يوسف عبّا، رئيس أساقفة بغداد وأمين سرّ السينودس المقدس، مدبّراً بطريركياً لأبرشية الموصل وتوابعها للسريان الكاثوليك، وذلك على أثر قبول استقالة سيادة المطران مار يوحنّا بطرس موشي من رعاية أبرشية الموصل لبلوغه السنّ القانوني.

وزوّد غبطتُه سيادةَ المطران يوسف عبّا بنصائحه وتوجيهاته الأبوية، متمنّياً لسيادته النجاح والتوفيق في هذه المهمّة والمسؤولية الجسيمة، لِما فيه خير أبرشية الموصل وتوابعها وخلاص نفوس مؤمنيها، بما يتحلّى به سيادته من صفات الراعي الصالح والوكيل الأمين، بالتعاون مع الآباء الخوارنة والكهنة والرهبان والراهبات والعلمانيين العاملين في الأبرشية.

كما شكر غبطتُه سيادةَ المطران بطرس موشي على خدمته الطويلة والمثمرة لأبرشية الموصل، بما حباه الله من مواهب وصفات، إذ رعى الأبرشية في فترة صعبة وعصيبة، خاصّةً خلال فترة التهجير والاقتلاع، وحافظ عليها حتّى اليوم.

ويوم الأحد ٣ تشرين الأول ٢٠٢١، احتفل سيادة المطران يوسف عبّا بالقداس الأول في كنيسة الطاهرة الكبرى وفي كنيسة مار يوحنّا المعمدان في قره قوش، حيث بدأ سيادته خدمته، وعقد اجتماعاً عامّاً للآباء الخوارنة والكهنة لوضع خطّة العمل وتعزيز الخدمة الروحية والراعوية والإدارية في الأبرشية.