تظاهرات في بابل تضامنا مع محتجي ذي قار واحتجاجا على اعتقال الناشطين

زوعا اورغ/ وكالات

شهدت مدينة الحلة مركز محافظة بابل، السبت، تظاهرات تضامنية مع محتجي الناصرية، فيما قطع متظاهرون غاضبون الطريق المؤدي الى مجسر الثورة بالاطارات المشتعلة.
حيث قام العشرات من المتظاهرين الغاضبين في محافظة بابل اليوم، (9 كانون الثاني 2021)، بقطع الطريق المؤدي الى مجسر الثورة وسط الحلة وقاموا باحراق الاطارات، تضامنا مع متظاهري الناصرية، واحتجاجا على اقتحام القوات الامنية منازل المتظاهرين.

وكان مراسلنا، أفاد اليوم السبت، بان المحتجين استعادوا السيطرة مجددا على ساحة الحبوبي بعد انسحاب الشرطة الاتحادية منها.

وقال مراسلنا نقلا عن شهود عيان بان المحتجين تمكنوا من استعادة السيطرة مجددا على ساحة الحبوبي وسط مدينة الناصرية، بعد انسحاب الشرطة الاتحادية، فيما أشار إلى حدوث صدامات وعمليات كر وفر بين المتظاهرين والقوات الامنية.

ومنذ ليلة الخميس الماضي تشهد مدينة الناصرية، تجددا للاحتجاجات، عقب اعتقال أحد الناشطين في تظاهرات المحافظة، إذ انتشر متظاهرون ليلا في عدد من مناطق الناصرية، وقاموا بقطع طرق بالاطارات المشتعلة، مطالبين بإطلاق سراح الناشط إحسان الهلالي الذي اعتقلته قوات أمنية في ذي قار.

وكانت خلية الأزمة التي شكلتها الحكومة في وقت سابق للتعامل مع الأوضاع في ذي قار، قد اتفقت مع تنسيقيات في الحراك الشعبي، برفع خيم المعتصمين وفتح ساحة الحبوبي أمام المارة وحركة المرور بعد عام على إغلاقها.