تركيا تمارس سياسات ممنهجة ضد المسيحيين

زوعا اورغ/ وكالات

تحاول أنقرة ونتيجة فشلها في كل من سورية وليبيا، التحول صوب اضطهاد المسيحيين في تركيا الذين يعانون من شتى أنواع الاضطهاد.

وقال الباحث في الشؤون الدولية في مركز كارنيغي ألكسندر جورلاخ في مقال له على موقع “”DW الألماني، إن مستقبل المسيحيين في تركيا مهدد بسبب الاضطهاد المستمر وعدم التسامح الناجم عن سياسات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وقال جورلاخ “مع انشغال العالم بمحاربة جائحة COVID-19، التي سببت ركوداً عالمياً وبطالة اجتماعية، تحاول الحكومة التركية استغلال هذا الوضع للضغط أكثر على الأقليات”.

وأضاف، إن تهميش المسيحيين في تركيا ينمو بسرعة حيث يتبنى أردوغان مزيجاً من العثمانية والسياسات الإسلاموية، ويحاول استهداف الأقليات الدينية لفشله في كل من سورية وليبيا.

ومن الأمثلة الحديثة على ذلك مصادرة الأراضي وتدمير كنائس الآشوريين، وهي واحدة من أقدم المجتمعات المسيحية، وكذلك اضطهاد القس السرياني سيفر بلسان، والتي تعدّ دليلاً على انتهاكات الحقوق التي تواجهها الأقليات الدينية في تركيا.

وختم جورلاخ: “إن مصير سيفر بلسان، الذي لا يزال ينتظر حكمه، يعكس مصير أقلية ليس لها مستقبل مؤكد في وطنها”.