بيان في الذكرى التاسعة والعشرين لتاسيس إتحاد النساء الآشوري

زوعا اورغ/ اعلام الاتحاد

يحي إتحادنا.. إتحاد النساء الآشوري في الثالث من آيار من كل عام ذكرى تاسيسه، ففي مثل هذا اليوم من العام 1992 وبجهود ومثابرة نخبة من النسوة المؤمنات باهمية وعدالة قضايا المراة وحاجتها الى تنظيم صفوفها وتفعيل دورها في المجتمع، ولد هذا التنظيم النسوي الذي خط منذ انطلاقته الاولى نهجا ثابتا على أساس العمل الطوعي الدؤوب والمنظم خدمة لقضايا المرأة عامة و الكلدانية السريانية الآشورية خاصة.

ومنذ تأسيسه ،ساهم اتحادنا الى جانب المؤسسات النسوية العاملة في الوطن خاصة، في تقديم كل ما يثبت كفاءة المرأة ودورها الفاعل في المجتمع، وسعى للمزيد من المكتسبات على طريق منح الحقوق السياسية والدستورية والقانونية والاجتماعية لها، للتعبير عن تطلعاتها والترجمة الفعلية لامكاناتها.

فكان اتحادنا حريصا على توثيق علاقاته مع المنظمات النسوية الأخرى، خاصة بعد عام 2003 واتساع رقعة العمل ليشمل كل محافظات العراق، ايمانا منه بان تكاتف الجهود وتوحيد العمل والنضال المشترك سيكون له وقع اكبر في رفع شان المرأة العراقية وازالة كل مظاهر الغبن والظلم الاجتماعي الممارس بحقها.

فقد كان لاتحادنا العديد من المشاركات في الفعاليات التي قامت بها  المنظمات الدولية والشبكات النسوية العاملة في العراق واقليم كردستان العراق وذلك من خلال عملها وتواصلها الحثيث مع الجهات الحكومية والاقليمية وبالتنسيق مع الجهات الدولية لتفيذ قرارات الأمم المتحدة المتعلقة بالمرأة والمجمتع، ومنها  تشريع قانون مناهضة العنف الأسري في الحكومة الاتحادية وحكومة الأقليم ، وتطبيق قرار مجلس الأمن  1325 حول النساء والسلام والأمن.. لحماية النساء والفتيات اللاتي يعشن أجواء النزاعات وما بعد النزاعات، بالإضافة الى تعديل عدد من مواد قانون الأحوال الشخصية التي تمس العائلة الكلدانية السريانية الآشورية.. وما لها من خصوصية، وذلك بما ينسجم والإعلان العالمي لحقوق الإنسان متمنين تفعيل هذه المواد وتطبيقها بشكلها المطلوب.

كما حرص إتحادنا على دوام التواصل مع ابناء شعبنا في المهجر، من اجل تدعيم العمل المشترك وربط المرأة في دول المهحر مع زميلاتها ومثيلاتها في الوطن، لتواكب جميع الاحداث والنشاطات والفعاليات المقامة من قبل مؤسساتنا القومية من جهة، وتكون مطلعة على ما تحققه المرأة العراقية من مكاسب واستحقاقات من جهة اخرى، وذلك في اطار السبل والطرق المتاحة لها.

وفي هذه المناسبة العطرة لايسعنا الا ان نتقدم باجمل التهاني والتبريكات  لكل عضوات الاتحاد ومؤازراته معاهدين انفسنا على مواصلة مسيرة الاتحاد رغم كل الظروف الصعبة التي تواجههنا اليوم ،لتحقيق المزيد من طموحات النساء وتطلعاتهن.

تحية محبة و تقدير وعرفان لجميع عضوات الاتحاد بهذه المناسبة العطرة ومزيداً من العطاء والتقدم والإنجاز ودمتم .

الهيئة الإدارية

إتحاد النساء الآشوري

3/آيار/2021