بطريركيّة السّريان الكاثوليك تنعي الأكسرخوس إيوانيس لويس عوّاد

زوعا اورغ/ متابعات

نعى بطريرك السّريان الكاثوليك مار إغناطيوس يوسف الثّالث يونان، وآباء السّينودس السّريانيّ الأنطاكيّ المقدّس، والأكسرخوس الرّسوليّ في فنزويلا المطران تيموثاوس حكمت بيلوني، وكهنة الأكسرخوسيّة وشمامستها، إضافة إلى المدبّر البطريركيّ لأبرشيّة حمص وحماة والنّبك وتوابعها الأب جرجس الخوري ولفيف الإكليروس، المثلّث الرّحمات الأكسرخوس الرّسوليّ السّابق في فنزويلا المطران إيوانيس لويس عوّاد الّذي رقد بالرّبّ مساءً في حمص- سوريا.

يُسجّى جثمان الرّاحل في كنيسة سيّدة النّجاة في زيدل- حمص ليلقي عليه المؤمنون نظرة الوداع، يومي الخميس والجمعة، من العاشرة صباحًا حتّى الواحدة ظهرًا، ومن الرّابعة بعد الظّهر حتّى السّابعة مساءً.

تُقام رتبة الجنّاز والدّفن في الكنيسة نفسها يوم السّبت عند السّاعة الواحدة ظهرًا، على أن يوارى في مدافن الأحبار والكهنة تحت المذبح الرّئيسيّ في الكنيسة ذاتها.

هذا وتُقبَل التّعازي برفع الأيدي يومي الأحد والإثنين في صالونات التّعازي في رعيّة زيدل، من الرّابعة بعد الظّهر حتّى السّابعة مساءً.

يُقام قدّاس وجنّاز الثّالث والأسبوع لراحة نفسه يوم الثّلاثاء في كنيسة سيّدة النّجاة في زيدل- حمص، عند العاشرة صباحًا، وتُقبَل التّعازي برفع الأيدي في باحة الكنيسة.

وكانت كنيسة سيّدة النّجاة قد استقبلت مساءً جثمان المثلّث الرّحمات، في المقرّ المؤقّت لمطرانيّة حمص وحماة والنّبك، بمشاركة المدبّر البطريركيّ للأبرشيّة الأب جرجس الخوري والكهنة وجمع من المؤمنين، وأقيمت صلوات مختارة من رتبة جنّاز الأحبار الرّاقدين راحة لنفس المطران إيوانيس لويس عوّاد.

بعدها سُجِّي الجثمان ليلقي عليه الإكليروس والمؤمنون نظرة الوداع لمدّة يومين قبل أن تقام رتبة الجنّاز والدّفن.