بالصور.. ماذا تبقى من آثار الموصل

زوعا اورغ/ وكالات

تحتضن محافظة نينوى أقدم الحضارات التاريخية وأهمها الآشورية، فضلا عن آثار النمرود.

وبعد سيطرة تنظيم “داعش“، تعرضت الآثار المهمة للتدمير، كما دمر متحف الموصل وسرقت أهم القطع الأثرية فيه وهُرّبت للخارج.

سعد عطية احد سكان ناحية النمرود يقول لـ الجزيرة نت ان “الآثار بالناحية تفجرت عام 2015 من قبل داعش حيث تعد هذه الآثار مهمة جدا”.

واضاف “عند عودتنا الى مناطقنا بعد التفجير وجدنا الآثار مدمرة”، مشيرا الى ان “ذلك احزننا كثيرا”.

فيما قال مسؤول موقع آثار النمرود سعدي علي ان “موقع آثار النمرود يحتوي على قطع اثرية عديدة منها مئات القطع الاثرية المهمة واغلبها حجمها كبير”، مشيرا الى ان “تدمير الاثار تم على ثلاث مراحل ففي المرحلة الاولى كانت بتاريخ الـ12 من آذار عام 2015 حيث تم تدمير الواجهة الامامية للقصر عن طريق تجريف الاليات وجمع القطع الاثرية مقابل البوابة”، لافتا الى ان “التدمير الثاني كان عن طريق تفجير البوابة الاولى والتي دمرت بشكل كامل”.

واضاف “عند عودتنا الى مناطقنا بعد التفجير وجدنا الآثار مدمرة”، مشيرا الى ان “ذلك احزننا كثيرا”.