انجاز تمثال ( الام كولي) المرأة الايزيدية التي دافعت بشجاعة عن شرفها واستشهدت برصاص داعش الارهابي

زوعا ورغ/ متابعات

الام كولي او “داى كولى” ايزيدية من سنجار كانت تتجه للجبل مع عائلتها في 3.8.2014 واوقفتهم مجموعة داعشية وحاولوا الاعتداء على بناتها وكانت تخبأ مسدسا واخرجته وقتلت واحداً منهم واصابت اخر قبل استشهادها حسب رواية بناتها بعد تحريرهن .

أقارب لـ گولي يروون الحادثة: “أثناء سيطرة د١عش على سنجار في ٢٠١٤، حاول عناصر من التنظيم سبي ابنة “گولي مشكو”، لكن گولي قاومتهم وأطلقت الرصاص على أحد القادة وقتلته، كما أصابت عنصراً آخر قبل أن يطلقوا النار عليها وتفارق الحياة”.

تكريماً لشجاعتها، يعمل النحات الآشوري نينوس ثابت أبن بخديدا في سهل نينوى بمساعده والده النحات ثابث ميخائيل وبتبرع من عشيرة گولي، على نحت تمثال لها.

العمل ما يزال قيد الإنجاز – بمرحلة الطين – ومن المقرر بعد الانتهاء منه أن يُنصب في ناحية سنوني في قضاء سنجار بنينوى كشاهد لشجاعتها وتقديرا لتضحيتها.