النائب فريد يعقوب في رده على كتلة الوحدة القومية : العيب في التنصل والخنوع والانتهازية لاجل مصالح شخصية

زوعا اورغ/ وكالات

‎اصدرت كتلة تحالف الوحدة القومية بتاريخ ٢٠٢١/٤/٢٩ ايضاحا على ما نشرناه قبل ايام من تنصلها وتراجعها من مشروع تعديل قانون الانتخابات فيما يخص شعبنا تحديدا ، ولما ورد في ايضاحهم من تخرصات وتطاول وافتراءات على حركتنا وكتلة الرافدين في برلمان الاقليم نورد الايضاحات التالية :

‎  يبدا توضيح السيد روميو بجملة   “أذا لم تستح فأصنع ما شئت”. فعلا كلام جميل وينطيق على صاحب التوضيح بسبب:

‎اولا : قدم السيد روميو في وقت سابق وتحديدا بتاريخ ٢٠٢٠/١٠/٢٦ مذكرة الى رئاسة البرلمان يطالب فيها بتعديل قانون الانتخابات وتحديث سجلات خاصة لشعبنا وهو امر طبيعي ، بالتاكيد هذا الامر يحتاج الى مشروع قانون يقدم الى البرلمان وبتواقيع اكثر من عشرة نواب وهذا ما عملت عليه واعددت المشروع بمساعدة مجموعة من محامي شعبنا ، واخيرا وصل المشروع الى مرحلة التواقيع ، وبعد عدة  مناقشات مع السيد روميو اقتنع بالتوقيع على مشروع القانون الذي يتفق مع ما جاء في مذكرته ولكن بصيغة قانون وليس مذكرة وكنت قد تركت الحقل الاول للسيد روميو باعتباره الكتلة الاكبر ( مع تحفظنا على كيفية اصبح الكتلة الاكبر !!)  وفعلا تجرا ووقع على المشروع ولكن وبعد مرور ايام علمت بانه سحب توقيعه وهذا طبعا في كل الاعراف معيب جدا وعليه ينطبق ما قاله في بداية توضيحه  والمعيب هو من يتنصل من التزاماته ، اذ بعد التوقيع وثم سحبه لاحقا بالسر هو بحد ذاته عمل مشين ولا يوجد فيه حياء مطلقا !؟

‎كما ويدعي السيد روميو ويقول  :

‎( أننا وضعنا اللبنة الاولى لهذا المشروع السياسي قبل أكثر من عقد ونصف. ) ، اذا كنتم صادقين فلماذا لم تكمل المسيرة التي تتحدث عنها ولماذا دخلت بتحالف رئيسه مسؤول محلية الحزب الديمقراطي الكردستاني وبمبادرة من قيادة حزبه !؟ وان سحبكم لتوقيعكم له مدلولان الاول: عدم ايمانكم بالمشروع اصلا لانكم انتم المستفيدين بالدرجة الاساس من الوضع الحالي الذي اوصلكم للبرلمان ، والثاني هو حقدكم على الحركة الديمقراطية الاشورية والعمل على النيل من مصداقيتها عبر اتهاماتكم البائسة التي لا يصدقها عاقل وتطاولكم على الحركة ومسيرتها المعمذة بدماء الشهداء ، وتقولون ( دور نواب  حزبه المدللين في البرلمان وحكومات الاقليم منذ ١٩٩٢ ) ، نعم سيد روميو ولكن ذلك لم يكن من نية لاحد على الحركة ، لان الحركة كانت وكتلتها البنفسجية (اربع مقاعد من اصل خمسة )  كنتيجة حتمية لمصداقية الحركة وباصوات ابناء شعبنا وليس كما هو واقعكم ، فالحركة وتضحياتها ومسيرتها النضالية اسمى من ان يتم التطاول عليها  او ينتقص من رسالتها وادائها رغم العراقيل المستمرة لتحجيم دورها عبر ادوات ذليلة ، ويوم كانت الحركة في سوح الكفاح ورفاقها يعتلون المشانق في سجون النظام كان الاخرون اما في احضان النظام البائد او مرتزقة لديه ، فعلى الذين بيوتهم من زجاج ان لا يرموا الناس بالحجر .

‎وان هذا المشروع وغيره الذي تعمل عليه حركتنا منذ سنوات هو ما يمثل الارادة الحرة لشعبنا وليس كما لديكم ! واذا تتكلم عن  (2005- 2009)، ووقوف حركتنا بالضد من المشروع هذا ايضا يندرج ضمن عنوان ردكم هذا ( ان لم تستحي اصنع ما شئت ) فعلا والدليل كان نهاية الدورة الانتخابية الماضية وقيامنا بالمظاهرات مع اخرين  لتعديل القانون ، فاين كنت انت وحزبك واصدقاءك في الوحدة القومية !

‎اما عن العمل القومي المشترك الذي تتحدث عنه بات واضحا من تنصلكم في اول مشروع قدمناه للبرلمان والذي يتضمن الاحترام لارادة شعبنا وناخبيها في اختيار ممثليهم وانتم تنصلتم عن ذلك .

‎كما يقول : ( لاحظنا أن بعض الاحزاب الكوردستانية الموقعة على المذكرة الخاصة بقانون حصر الانتخابات بأبناء شعبنا، كانت اصلا لديها نية تقليص عدد مقاعد الكوتا المخصصة لشعبنا. حيث وقعت على المشروع لتكون فرصة لتنفيذ هذه المشاريع .)

‎ربما الكلام صحيح ولكن نحن قدمنا المشروع بناءا على عدة امور منها : ان كتلة البارتي التي تمثل ٤٥ مقعدا وعدت بدعم حقوقنا بالكامل وعليه فالمتوقع من الكتلة ومع مقاعد الكوتا سوف تحقق الاغلبية في التصويت ( اللهم اذا كانوا قد همسوا لكم بغير ذلك) ولكن ، يتضح ان كتلة الوحدة القومية تلقي اللوم على بقية الاحزاب الكردية الاخرى في تعثر انجاز التعديل  . ومن هنا يتضح من المستفيد من عدم تعديل القانون ومن حصل على اصوات الاجهزة الامنية كما تقول الوحدة في بيانها ، واحتفالات نيسان والمسيرة البنفسجية تكشف حجم وشعبية كل كتلة .

‎وعن العبارة الاخيرة في التصريح ( يقرأ المواطن الكلداني السرياني الاشوري ما سمعناه بحضور السيد النائب فريد ياقو من ممثل رئاسة الاقليم خلال أجتماعه مع ممثلي شعبنا والتركمان والارمن في البرلمان بتاريخ 19 نيسان 2021 بقوله:

‎” نحن في الحزب الديمقراطي الكوردستاني لا ننسى موقف حركتكم، الحركة الديمقراطية الاشورية النبيل، تجاه الحزب الديمقراطي الكوردستاني. وأضاف لا ننسى ايضا موقف حزبكم الداعم لنا في البرلمان ايضا،” ) .

‎نعم هذا ما قاله ممثل السيد رئيس الاقليم وهو اشادة واضحة وصريحة لمواقفنا المبنية على مبادئ التاخي والشراكة وليس على المصالح  الشخصية ، ودون اي اتفاق مسبق مع البارتي لتحقيق مكاسب حزبية او شخصية ، وليتجرا  السيد روميو ويقول الحقيقة عن ردي ، نحن نرد وندافع في كل محفل وهذا مشهود لزوعا وممثله في كل موقع وحدث .

‎وفي الختام نؤكد لك ونقول أن نضال حركتنا وطروحاتنا  القومية والوطنية راسخة ورصينة ، ونحن ماضون  للدفاع عن حقوق  شعبنا وارداته الحرة  على درب شهداؤنا الابطال الذين  اعتلوا  مشانق اعتى نظام دكتاتوري للدفاع  عن حقوقنا القومية المشروعة  .

‎ولكم نضيف ونقول : الشمس لا تحجبها الغربال ، وتطاولكم على الحركة وكتلتها النيابية في الاقليم  لا تخفى حقيقة تنصلكم عن مواقفكم ولا تحجب عن ابناء شعبنا دور حركتنا في ريادة العمل القومي.

‎واخيرا لا زلنا ندعوا أبناء شعبنا ..الوقوف الى جانبنا في المضي قدما في الضغط ، وينتظر من الكتل الاغلبية وبصورة خاصة كتلة البارتي الاستجابة لمطلبنا  لتعديل القانون لاتاحة الفرصة لناخبي شعبنا  لانتخاب ممثليهم عبر ارادتهم الحرة تحقيقا للشفافية وترسيخا لمبادئ الشراكة والتآخي ، لسد الطريق امام قناصي الفرص والانتهازية .

‎فريد ياقو

‎اربيل ٣٠ / نيسان / ٢٠٢١