الموصليون يترقبون اعمار اقدم اديرة الموصل

زوعا اورغ/ نقلا عن عنكاوا كوم
يقف الحاج محمود متاملا  صرحا مسيحيا يقع بالقرب من داره في حي العربي ويلتفت لاقرانه من جيران المنطقة  حول  زمان ترميم دير مار كوركيس ..يعيش الحاج محمود في منطقة حي العربي منذ نحو عقدين  وعاصر كل المحطات التي  عاشها الدير حتى تلك التي كانت مرتبطة بزمن تنظيم الدولة الاسلامية .. ويقول عن تلك الفترة في بدايات سيطرة التنظيم كانت هنالك حملات لافراغ هذا الدير من محتوياته لذلك كنا نرى في حدود الساعة السابعة والثامنة مساءا سيارات حمل  كبيرة ومنها قلاب لافراغ الدير من محتوياته  واثاثه  وامتد هذا الامر لاكثر من اسبوعين قبل ان نشهد في الاسابيع التالية  نزع النصب التي كانت في فناء الدير  وارسالها الى مناطق مجهولة  ويضيف جار الدير بان لو الموصليون اهتموا بهذا الدير لكانوا ظلوا متمسكين بتسمية المنطقة باسمها القديم وهو بعويرة التي تعني المعبر  بالسريانية مشيرا بان بلدية الموصل اعتمدت اسم جابر بن حيان لاطلاقها على الحي  المذكور ..وتشير مخطوطة  مؤرخة في عام 1691 الى وجود الدير قائما بمنطقته حيث كانت تلك المخطوطة محفوظة باسم اصول المعارف المدرسية لمحبي العلم بدير السيدة العذراء في ناحية القوش  وكانت من تاليف الناسك ايليا  شماس كنيسة  فيروز شابور  في الانبار ..يواصل الحاج محمود حديثه عن ذكريات حميلة ارتبطت بالدير خلال فترة مجايلته له لاسيما حينما كانت تتجمع العوائل المسيحية الموصلية في محيطه  لاسيما بفصل الربيع  مختتما بالتساؤل متى سيشهد الدير ربيعا  حقيقا بالعودة لتاهيله واعماره ؟