المرصد الآشوري: سلاح الجوّ التركي يقصف قرى وبلدات قضاء زاخو شمال العراق، وتخوف المدنيين من توغل واجتياح تركي لمناطقهم.

زوعا اورغ/ اعلام المرصد
22 حزيران/ يونيو 2020
بدأ سلاح الجو التركي بتنفيذ غارات على ما يقارب العشرين موقعا في قضاء “زاخو” بمحافظة “دهوك” شمال العراق، منذ يوم الجمعة المصادف في 19 حزيران / يونيو 2020، بحجة تحصنّ مقاتلي مليشيا حزب العمال الكردستاني (PKK) في تلك المناطق الحدودية، وقد طال هذا القصف محيط عدد من القرى المسيحية كقرية بيرسفي وشرانش الواقعة ضمن المناطق المحايدة. وقد أفادت مصادر للمرصد الآشوري بأنه جراء القصف المتواصل على تلك المناطق، والذي دام لعدة أيام، تم نزوح عدد من سكان القرى والبلدات المسيحية والكردية، خوفاً من توغل واجتياح تركي للمنطقة، بينما اقتصرت الاضرار على الماديات في تلك القرى.

إننا في المرصد الآشوري لحقوق الإنسان إذ ندين ونستنكر بأشد وأقسى العبارات، هذا الاعتداء الذي طال ولايزال المدنيين العراقيين الآمنين ومن بينهم المسيحيين، محملين الحكومة التركية مسؤولية هذه العمليات الغير مسؤولة، ونطالبها بتحييد المدنيين الآمنين في حربهم الدائرة مع مليشيا حزب العمال الكردستاني.

وفي الوقت ذاته نطالب الحكومة العراقية في بغداد، وحكومة إقليم كردستان بتحملّ مسؤولياتهم الأخلاقية والقانونية في حماية المواطنين العراقيين، واتخاذ الاجراءات اللازمة التي من شأنها توفير الأمان والاستقرار بشتى السبل والإمكانات المتاحة، لسكان تلك المناطق، الذين يدفعون يومياً ثمن الصراع الدائر بين الجيش التركي والمليشيا الكردية على أراضيهم.

كما ونناشد المجتمع الدولي للضغط على طرفيّ النزاع (الجيش التركي وحزب العمال الكردستاني) لوضع حدّ للممارسات والسلوكيات العدوانية التي أسفر عنها انتهاكات كبيرة بحقّ المدنيين العراقيين وممتلكاتهم، وحثّ كلاهما على تمكين سبل حماية وتحييد المدنيين الآمنين، استناداً لاتفاقية جنيف الرابعة بشأن حماية الأشخاص المدنيين في أوقات الحروب والصراعات.