المرجعية الدينية تعلن موقفها من استفتاء استقلال كردستان

زوعا اورغ/ وكالات

دعت المرجعية الدينية، الجمعة، المسؤولين الكرد في اقليم كردستان للرجوع إلى المسار الدستوري لحل القضايا الخلافية مع بغداد، مضيفة أن الذهاب باتجاه اجندات التقسيم يفتح المجال للتدخلات الاقليمية.

وحذر ممثل المرجعية الدينية في كربلاء، أحمد الصافي، في خطبة الجمعة، اليوم 29 أيلول 2017 الكرد، من القيام بخطوات منفردة تجاه تقسيم البلاد، تسمح للدول بالتدخل في شؤون العراق الداخلية”.

فيما دعا الصافي الحكومة الاتحادية للحفاظ على حقوق الكرد وعدم المساس بها، مطالبا الحكومة والبرلمان ان يراعي بقراراته المحافظة على الكرد وحقوقهم وعدم المساس بها”.

وطالب الصافي المواطنين الى عدم جعل التطورات السياسية تؤثر سلبا على العلاقات المتينة بين ابناء الوطن الواحد.

وقال الصافي إن “التطورات السياسية لايجوز ان تؤثر سلبا على الكرد والعرب والتركمان وان تكون مدعاة الى المزيد من التواصل وتجنب ما يؤثر على اللحمة الوطنية”.

وهذه أول خطبة للسيستاني تتطرق للشأن السياسي منذ بداية عام 2016 في إشارة واضحة على الأهمية التي يوليها للأزمة بين بغداد وحكومة كردستان بعد استفتاء الاستقلال.

وفوض مجلس النواب العراقي خلال الاسبوع الحالي رئيس الوزراء حيدر العبادي باتخاذ سلسة اجراءات ضد اقليم كردستان ردا على استفتاء الاستقلال الذي اجري يوم الاثنين المااضي.

ومن ضمن حزمة العقوبات التي من المقرر أن تتخذ ضد اقليم كردستان هي إعادة انتشار القوات العراقية في المناطق المتنازع عليها وتعليق الرحلات الجوية في مطاري أربيل والسليمانية وتسليم المنافذ الحدودية للحكومة المركزية مثل منفذ إبراهيم الخليل بين الحدود العراقية التركية ونفذي باشماخ وبرويز خان على الحدود العراقية الايرانية.