العثور على جثة السيدة شموني ديريل والدة الاب رمزي ديريل بعد ٧٠ يوما من اختطافها مع زوجها في جنوب شرق تركيا

زوعا اورغ/ متابعات

اكدت مصادر اخبارية عن عثور على جثة السيدة شموني ديريل (٦٥ عاماً) ميتة على ضفة أحد الأنهار القريبة من قريتها Kovankaya  التابعة لمحافظة شرناق جنوب شرق تركيا ، وذلك صباح اليوم الجمعة الموافق ٢٠ آذار ٢٠٢٠.

وكانت قد اختطفت السيدة ديريل مع زوجها هرمز ديريل (٧١ عاماً ) من منزلهما بتاريخ ١١ كانون الثاني ٢٠٢٠ . ومنذ ذلك الحين لا أنباء عن الزوجين المختطفين وهما والدا كاهن الكنيسة الكلدانية في تركيا الأب رمزي ديريل، أو الجهة التي تقف وراء عملية الاختطاف.

ويذكر بأن عائلة ديريل المختطفة المكونة من هرمز ديريل (71 عاماً) وزوجته شموني (65 عاماً) كانت من العائلات الكلدانية السريانية الآشورية المسيحية القليلة المتبقية في جنوب شرقي تركيا، بعد أن كان الكلدان السريان الآشوريين يشكلون غالبية سكان تلك المناطق قبل عدة عقود، ولكن بفعل الانتهاكات والاضطهادات وجرائم الإبادة الجماعية بحقهم، بالإضافة إلى الحرب الدائرة في مناطقهم بين الجيش التركي وحزب العمال الكردستاني كل هذه العوامل سارعت من وتيرة هجرتهم من تلك المناطق.

وكانت هذه العائلة من العوائل القليلة التي عادت لتعيش في قريتهم، والاهتمام بالمنازل والكنائس، أملاً بمستقبل أفضل من شأنه أن يعيد السكان الأصليين إلى قراهم وبلداتهم، فتعود الحياة إلى تلك المنطقة.