السيد عماد يوخنا يحمل الحكومة مسؤولية سلامة المواطن المسيحي المختطف في بغداد مع ثلاثة مواطنين فرنسيين

زوعا اورغ/ بغداد
حمل السيد عماد يوخنا مستشار رئيس مجلس النواب مسؤولية سلامة المواطن ( طارق متوكا ) وهو من مواليد قضاء بغديدا بمحافظة نينوى المختطف من قبل الجماعات المسلحة المنفلتة والخارجة عن القانون في العاصمة بغداد مع ٣ مواطنين فرنسيين، وهذا اكبر تحدي للحكومة في ضل تصاعد اصوات المتظاهرين بحصر السلاح بيد الدولة ومكافحة الفساد وفرض سلطة القانون.

واضاف يوخنا واليوم نلاحظ بان الفوضى والجريمة المنظمة في تزايد ، في ضل تنصل الحكومة والاجهزة الأمنية من مسؤولياتهم بالرغم من وجود العشرات من الأجهزة الأمنية وعناوين مختلفة تعمل المفروض من أجل حماية أمن وسلامة المواطنين.

وعليه نطالب رئس مجلس الوزراء المستقيل بصفته قائد العام للقوات المسلحة الأيعاز والتوجيه العاجل لكشف ملابسات عملية الأختطاف والعمل على الافراج عنهم ….