السلطات الامنية في الاقليم تفرض حصارا غير مسبوق على منطقة نهلة

زوعا اورغ/ دهوك

اقدمت وزارة الداخلية في حكومة اقليم كردستان العراق على وضع نقاط تفتيش على الطريق المودي الى قرى منطقة نهلة في قرية شرمن وباكرمان منذ اسبوع، وياتي وضع نقاط التفتيش تلك بحجة فرض حصار على حزب العمال الكردستاني المنتشر في مناطق واسعة من الاقليم والعراق .

وقال النائب فريد يعقوب رئيس كتلة الرافدين في برلمان الاقليم، من خلال متابعتنا للموضوع بالاتصال بالجهات المعنية لمعالجة الامر وعدم مضايقة اهالي منطقة نهلة بإجراءات التفتيش القاسية من جهة ومنعهم من اقتناء المواد الغذائية والضرورية للحياة اليومية الامر الذي يثقل كاهل اهالي نهلة ويزيد من معاناتهم الى جانب انعدام الخدمات الاساسية المقدمة لهم من حكومة الاقليم من ناحية تبليط الشوارع وابسط الخدمات الاخرى بالاضافة الى ملف التجاوزات على اراضي القرى الذي لا زال بدون اية معالجات وبدون ايجاد الحلول لكل تلك الامور .

وطالب يعقوب حكومة الاقليم بمراجعة قرارها في فرض الحصار على الاهالي وانصافهم في تقديم الافضل لهم كونهم مواطنين اصلاء يعيشون في الاقليم ووجب على الحكومة حمايتهم وليس محاربتهم بتوفير الامن والامان والخدمات وابعاد المنطقة من الصراعات وتوفير الاستقرار الامني والاقتصادي والخدماتي لهم اسوة ببقية المناطق في الاقليم بما يعزز المبدا الديمقراطي في الحكم والعيش المشترك وتحقيق العدالة لاهالي المنطقة .

كما طالب بفرض سلطة القانون على كل مناطق الاقليم والغاء نقاط التفتيش تلك ووضعها خارج منطقة نهلة بذلك تكون الحكومة حققت الامن المواطنين دون مضايقتهم .