الرافدين تقاطع جلسة برلمان إقليم كردستان المخصصة للاستفتاء

زوعا اورغ/ خاص
أعلنت قائمة الرافدين في برلمان إقليم كردستان العراق مقاطعتها جلسة البرلمان بسبب عدة نقاط منها موضوع التوافق السياسي في الإقليم وعدم ضمان حقوق شعبنا الكلداني السرياني الاشوري الى جانب رفضها إقامة أي استفتاء في سهل نينوى.
جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده رئيس قائمة الرافدين في برلمان الاقليم النائب يعقوب كيوركيس بحضور النائبة عن القائمة لينا ايزريا، في مبنى برلمان الإقليم الذي شهد انعقاد اول جلسة انقطاع دام عامين اليوم الجمعة (15 أيلول 2017).
واكد يعقوب خلال المؤتمر “انه حاولنا ان يكون هناك توافق سياسي بين جميع الكتل البرلمانية في اقليم كردستان من اجل ان تكون البداية صحيحة لحل جميع الإشكاليات والمشاكل السياسية والاقتصادية في الإقليم وذلك لم يكن.
وأشار النائب يعقوب كيوركيس الى انه كانت هناك محاولة لمناقشة قانون رئاسة إقليم كردستان مؤكدا ان قائمة الرافدين لم تشارك وقاطعت الجلسة بسبب وجود محاولة لتشكيل اغلبية ولم نقبل ان نكون اغلبية ضد اقلية، مضيفا انه في ذلك اليوم قاطعنا الجلسة لأننا لم نشعر بوجود توافق سياسي حيث كان هناك استهداف من كتل برلمانية ضد أخرى واليوم نجدد رفضنا لأننا لا نقبل ان نكون اغلبية ضد اقلية برلمانية.
وبخصوص الاستفتاء قال يعقوب كيوركيس : طالبنا منذ اليوم الأول لتحديد موعد الاستفتاء في الإقليم ان تكون هناك ضمانات سياسية لحقوق شعبنا الكلداني السرياني الاشوري في الإقليم، مضيفا : تجربة السنوات الـ 25 الماضية من عمر التجربة السياسية في الإقليم لم تكن جيدة بالنسبة لشعبنا هناك العديد من المشاكل لم تحل ولم توجد هناك إرادة سياسية حقيقية لحل هذه المشاكل، فموضوع التجاوزات على الأراضي والقرى اصبح ملفا مرت عليه 25 سنة دون ان يجد علاجات حقيقية كذلك ملف الاغتيالات السياسية الى جانب الشراكة السياسية حيث اننا لم نشعر يوما باننا شركاء سياسيين في إقليم كردستان فقط كانت هناك محاولات لجرنا لتجميل الصورة ولن نقبل ان نكون جزءا لاجل تجميل هذه الصورة.
وفيما يخص اجراء الاستفتاء في سهل نينوى اكد كيوركيس نحن نرفض اجراء أي استفتاء في مناطق سهل نينوى، الاستفتاء في مناطق سهل نينوى ليست لديه اية صيغة قانونية او مسوغ دستوري او قانوني، مناطق سهل نينوى ليست جزء من إقليم كردستان الى جانب موضوع ضمان حقوقنا لم تكن هناك أي بادرة حقيقية او نية او إرادة لضمان حقوق الكلدان السريان الاشوريين كتعامل من منطلق مكون ديني نرفض التعامل معنا كمكون ديني نحن مكون قومي واساس هذه المنطقة وشعب اصيل وجذورنا اقدم من جذور جميع الشعوب الأخرى في المنطقة.