الجيش العراقي يعلق على هجوم أربيل.. وما سر “شاحنة بردرش”؟

زوعا اورغ/ وكالات

كشفت مصادر أمنية في إقليم كردستان العراق، الأربعاء، مزيدا من التفاصيل عن الهجوم الصاروخي الذي ضرب مطار أربيل ومناطق قريبة منه، ليل الاثنين الثلاثاء.

وأكد الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة العراقية أن الصواريخ التي سقطت في أربيل أطلقت من داخل حدود الإقليم وعلى المنظومة الأمنية في كردستان العراق مراجعة الخرق الأمني.

وكانت سلطات إقليم كردستان قالت في وقت سابق إن مصدر الصواريخ هو منطقة الكوير في محافظة نينوى المجاورة للإقليم، والواقعة شمال غربي أربيل.

ونقل مراسلنا في أربيل عن مصادر أمنية قولها إن التحقيقات الأولية، أظهرت أن الشاحنة التي استخدمت في إطلاق الصواريخ كانت قادمة من بلدة بردرش في محافظة نينوى العراقية، وتقع جنوبي أربيل، وهي تقع بالقرب من محافظة دهوك في إقليم كردستان العراق.

وأوضحت التحقيقات أن صغر حجم الصواريخ وتحليقها على ارتفاع منخفض حالت دون تمكن الدفاعات المتمركزة في القاعدة الأميركية داخل مطار أربيل من التصدي لها.

ولم يتم اعتقال اي شخص حتى الآن على ذمة القضية والتحقيقات مستمرة.

وأسفر الهجوم عن مقتل متعاقد أجنبي، فضلا عن عن إصابة آخرين، بينهم 9 أميركيين، فضلا عن عن إلحاق أضرار مادية بعدد من المنازل والمصالح التجارية.