البطريرك يونان يشارك في مأدبة إفطار رمضانية بدعوة من فخامة رئيس الجمهورية اللبنانية، في القصر الجمهوري – بعبدا

زوعا اورغ/ اعلام البطريركية

مساء يوم الأربعاء 23 أيّار 2018، شارك غبطة أبينا البطريرك مار اغناطيوس يوسف الثالث يونان بطريرك السريان الكاثوليك الأنطاكي، في مأدبة الإفطار الرسمية التي دعا إليها وحضرها فخامة رئيس الجمهورية اللبنانية العماد ميشال عون، بمناسبة حلول شهر رمضان، وذلك في القصر الجمهوري في بعبدا.

وفي كلمته خلال مأدبة الإفطار، دعا فخامة الرئيس العماد ميشال عون إلى استلهام الفضائل من هذا الشهر الكريم، والسعي للتلاقي على مساحة الوطن، مؤكّداً أنّ الخطاب الحادّ يجب أن يتوقّف، ولغة العقل يجب أن تعود، والخطوة التالية بعد الإنتخابات هي تشكيل حكومة وحدة وطنية وتسهيل تأليفها.

وشدّد فخامته على أهمّية العمل من أجل تنفيذ الخطّة الإقتصادية الموضوعة، والمبادرة إلى وضع أسس عملية لحلّ مشكلة النازحين السوريين المتفاقمة، مشيراً إلى أنّ وقت الكلام والتحذيرات من هذه المشكلة قد انتهى، وحان الوقت للانكباب الرسمي على وضع خطة حلّ عملية، تؤدّي إلى الهدف المنشود منها، وهو عودة النازحين الى المناطق الآمنة في سوريا.

وأكّد رئيس الجمهورية أنّ معركة الفساد المؤجَّلة قد آن أوانها، فلتكن المعركة التي توحد اللبنانيين هي معركة القضاء على الفساد، فهي معركةٌ للبناء لا للتدمير، والإنتصار فيها هو انتصارٌ لكلّ الوطن والمواطنين.

وقد شكر غبطةُ أبينا البطريرك فخامتَه، مثمّناً دعوة فخامته إلى هذه المناسبة، ومنوّهاً بالدور الرائد الذي يؤدّيه للبنان الرسالة، وداعياً لفخامته بالعمر المديد مع الصحّة وبالنجاح والتوفيق على الدوام لما فيه خير لبنان وجميع مواطنيه.

شارك في مأدبة الإفطار دولة رئيس مجلس النواب نبيه برّي، دولة رئيس حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري، نائب رئيس مجلس النواب إيلي الفرزلي، نائب رئيس مجلس الوزراء غسّان حاصباني، الرئيس أمين الجميّل، الرئيس ميشال سليمان، رؤساء مجلس الوزراء السابقون: نجيب ميقاتي، فؤاد السنيورة وتمّام سلام، وزراء ونواب، رؤساء البعثات الدبلوماسية العربية والإسلامية، رؤساء وأعضاء السلطات القضائية، قادة الأجهزة العسكرية والأمنية، السلك الإداري، المحافظون، مدراء وأمناء عامّون، وكبار موظّفي القصر الجمهوري.

ومن الشخصيات الدينية، شارك صاحب الغبطة والنيافة الكردينال مار بشارة بطرس الراعي بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للموارنة، صاحب الغبطة يوسف العبسي بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للروم الملكيين الكاثوليك، صاحب القداسة آرام الأول كيشيشيان كاثوليكوس بيت كيليكيا للأرمن الأرثوذكس، رئيس المجمع الأعلى للطائفة الإنجيلية في سوريا ولبنان القس سليم صهيوني، رئيس الطائفة القبطية في لبنان الأب رويس الأورشليمي، مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان، المفتي الجعفري الممتاز الشيخ أحمد عبد الأمير قبلان، شيخ عقل طائفة الموحّدين الذروز نعيم حسن، نائب رئيس المجلس الإسلامي العلوي محمد خضر عصفور، وعدد من المطارنة من مختلف الطوائف، والقائم بأعمال السفارة البابوية في لبنان المونسنيور إيفان سانتوس.