البطريركية الكلدانية تطلب من كنائسها الصلاةَ من أجل إستقرار العراق

زوعا اورغ/ وكالات

إن المشهد العراقي الحالي لا يزال ضبابياً ومقلقاً، لذا تدعو البطريركية كنائسها في العراق والعالم، الى رفع الصلاة من أجل إستقرار العراق ونهضته، وعن أرواح الشهداء من المتظاهرين والقوات الأمنية وشفاء الجرحى.

شهر تشرين الأول للمسيحيين هو شهر وردية اُمِّنا مريم والتي يُكرِمها المسلمون، فلنُكمل صلاتنا طوال هذه الايام من أجل أن يتحمل الجميع مسؤولياتهم الوطنية والاخلاقية، وأن يتحدوا ويتكاثفوا لتجنب إنزلاق البلاد في منحدر مجهول، لا سامح الله، والإسراع في معالجة الأوضاع لاسيما الفساد والبطالة وتردّي الخدمات، وإصلاح العملية السياسية، بالأفعال وليس بالأقوال كما طالب المتظاهرون السلميون.

إن العنف عبثي، لا يخدم الوطن، ولا الصاق التهم يحل المشاكل، بل إعتماد العقلانية وضبط النفس والحوار الحضاري الصادق يبلوِر رؤيةً واضحةً لمشروع وطني سليم، يُخرج البلاد من الازمات.