البابا فرنسيس يعتزم اعادة مخطوطة سريانية خلال زيارته المرتقبة للعراق

زوعا اورغ/

يعتزم البابا فرنسيس، جلب أحدى المخطوطات التاريخية التي تم انقاذها من ايدي داعش، إبان سيطرة التنظيم على محافظة نينوى، خلال زيارته المرتقبة الى العراق.

واعلن دار الصحافة التابع “للكرسي الرسولي”، في بيان له، انه “تم عرض مخطوطة قديمة باللغة السريانية على البابا فرنسيس، والتي أنقذت من أيدي عناصر داعش، في مدينة قرقوش العراقية، وذلك بعد ترميمها في إيطاليا، ومن المقرر أن يقوم البابا بدوره بجلبها معه إلى العراق لتعود إلى مهدها في قرقوش”.

و قام مختبر متخصص بمعاينة المخطوطة  في البداية،  كما عاينها خبراء في اللغة والطقوس السريانية لأن الحبر كان تالفاً جداً ما استلزم عملية مقارنة مع نسخ كتب أخرى، كما ان المخطوطة التي نجح بها الكهنة المحليون في إنقاذها، تتضمن الصلوات بمناسبة عيد الفصح وهي تمثل أحد اقدم الكتب في كنيسة الطاهرة الكبرى في قرقوش.

واوضحت رئيسة اتحاد المنظمات المسيحية للتعاون الدولي والعمل التطوعي، امس  الاربعاء، بأنه “تم تسليم الكتاب للبابا ليعود الى كنيسته على هذه الارض الشهيدة رمزا للسلام والاخوة”.

وكتاب “سيدرا المقدس” العائد الى القرنين الرابع عشر والخامس عشر لم يكن في حالة جيدة من الحفظ، واستغرق ترميمه 10 أشهر وسيرسل قريباً إلى قرقوش، احدى المحطات التي سيتوقف فيها البابا فرنسيس خلال زيارته الى العراق المقررة من 5 الى 8 آذار.

حيث اعلن الكردينال لويس ساكو بطريرك الكلدان الكاثوليك، في وقت سابق، ان البابا سيغادر روما يوم الجمعة في الخامس من آذار من مطار فيوميتشينو في روما ليصل إلى مطار بغداد الدولي حيث سيتم الاستقبال الرسمي، وسيلتقي البابا برئيس الوزراء مصطفى الكاظمي في قاعة الشرف في مطار بغداد الدولي لينتقل بعدها إلى القصر الرئاسي حيث ستقام مراسم الترحيب به.

واضاف أن البابا سيقوم بعدها بزيارة رسميّة إلى رئيس الجمهورية برهم صالح على أن يلتقي بعدها السلطات والمجتمع المدني والسلك الدبلوماسي.

كما تضمن جدول زيارة البابا يوم السبت، الموافق السادس من آذار المقبل، توجهه إلى النجف حيث سيلتقي المرجع علي السيستاني، ليتوجّه بعدها إلى مدينة أور الأثريّة في الناصرية، لكي  يحتفل بعدها بالقداس الإلهي في كاتدرائيّة “مار يوسف” للكلدان في بغداد، وفقاً لما جاء في  البيان.

و يتوجّه البابا، الأحد الموافق السابع من آذار من بغداد إلى إربيل  ليلتقي بالسلطات الدينية والمدنيّة في قاعة الشرف الرئاسية في مطار إربيل، وحسب بيان دار الصحافة الرسولي، مضيفاً أن البابا يتوجه بعدها إلى الموصل إذ سيتوقف في حوش البيعة للصلاة عن راحة نفس ضحايا الحرب قبل أن ينتقل إلى كنيسة “الطاهرة” الكبرى في قرقوش حيث سيتلو صلاة التبشير الملائكي مع “المؤمنين”؛ على أن يعود إلى إربيل حيث سيحتفل عصر الأحد بالقداس الإلهي في ملعب “فرنسو حريري”.

وبعدها سيغادر البابا، في يوم الاثنين المصادف الثامن من آذار، العراق، ويتوجه صباحاً إلى مطار بغداد الدولي حيث ستتمُّ مراسم الوداع الرسمي قبل أن يغادر البلاد عائداً إلى إيطاليا.