البابا فرنسيس يأسف لتفجيرات العاصمة العراقية ويصلي من أجل الضحايا

زوعا اورغ/ وكالات

استنكر البابا فرنسيس “الوحشيّة المجنونة جرّاء وقوع اعتداء إرهابيّ مزدوج في بغداد، العراق، صباح الخميس 21 كانون الثاني 2021 على يد إرهابيين انتحارين فجّرا نفسيهما في ساحة الطيران وسط العاصمة. وقد ارتفعت الحصيلة إلى 21 قتيلاً و44 جريحًا حتى الآن.

وقد وجّه البابا برقية تعزية باللغة الإنكليزيّة إلى الرئيس العراقيّ برهم صالح، وقّعها أمين سرّ حاضرة الفاتيكان الكاردينال بيترو بارولين، بالنيابة عن البابا، بعد الاعتداء المزدوج، وجاء فيها: إنّ “البابا فرنسيس يشعر بحزن عميق بعد أن علم بالتفجيرات التي وقعت في ساحة الطيران في بغداد هذا الصباح”.

وعبّر البابا عن استنكاره لهذا العمل الوحشيّ الذي لا معنى له، وصلّى على نيّة الضحايا وأسرهم والمصابين وكلّ طاقم الطوارئ الموجودين هناك. ثمّ جدّد البابا ثقته “بأننا نواصل العمل على التغلّب على العنف بالأخوّة والتضامن والسلام” طالبًا أن تحلّ بركة الله العليّ على البلاد وشعبه”.