الاب يوسف حبي في ذكرى رحيله .. لوعاصر الحقبة المؤلمة كيف سيؤرشف محنة شعبه ؟

زوعا اورغ نقلا عن عنكاوا كوم
في 15 تشرين الاول (اكتوبر ) من عام 2000 ودعت اوساط مسيحيي الموصل ابرز شخصية دينية تميزت بكتاباته وافكارها الا وهو الاب الدكتور يوسف حبي .. جاءت ذكرى رحيله لتبرز الكثير من الاسئلة فيما لو عاين ما شهده  ابناء شعبه واقرانه من  محن الاستهداف  وكيف سيتناولها من مجمل ما تصدى له من افكار ورؤى ما زالت تبرز في مقالات ومواضيع تحرص على نشرها البطريركية الكلدانية او من خلال مكتبتها الخاصة  بالطبع والتوزيع .. قال عنه المؤرخون الموصليون بان حبي  كان يمتلك ثقافة عالية  اضافة لاتقانه عدة  لغات منها  الايطالية واللاتينية والفرنسية  كما ابرز احد المؤرخين وهو الراحل عبد الجبار محمد جرجيس عن الاب الراحل  بانه يعد من ابرز الوجوه  الكنسية التي تحمل صفات  وطنية  تشابه ما كان يحمله  المطران سليمان صائغ الذي عرف بكتاباته فضلا عن مؤلفه الضخم الذي اعتنى من خلاله بتاريخ  الموصل .