الاب والكاتب المعروف البير ابونا في ذمة الخلود

زوعا اورغ/ متابعات

انتقل الى الاخدار السماوية الاب الفاضل والكاتب الشهير البير ابونا، ظهر اليوم السبت الموافق 4 كانون الاول 2021 عن عمر ناهز 93 سنة، في مستشفى مريمانه بعنكاوا حيث كان يرقد منذ بضعة اشهر  للمعالجة.

ولد الاب البير( يوسف) سنة 1928  من ميناس يلدا ابونا وكاترينة عبد الاحد جزراوي في بلدة فيشخابور/ قضاء زاخو.

تلقى دروسه الاولى في بلدته،  ثم في زاخو. بعده دخل معهد مار يوحنا الحبيب الكهنوتي لمتابعة الدروس الكنسية  ورسم كاهنا في 17 حزيران 1951.

مارس الاب البير الخدمة في قرى زاخو،  ثم استدعي لتعليم اللغة السريانية وادابها في معهد مار يوحنا الحبيب سنة 1955 . وبقي فيه الى سنة 1973 حيث نقل الى بغداد وخدم في كنائسها  الى ان بلغ سن التقاعد سنة 2009  فذهب اولا الى كركوك ثم استقر في مطرانية اربيل 2010. وحاول ان يترهب عند الرهبان الكلدان ثم عند  الكرمليين، لكنه لم يستقر..

كتب  الاب البير وترجم أكثر من 150 كتابا فترك مكتبة زاخرة بالتراث المشرقي والعلوم الكنسية.

سوف ينقل جثمانه الى بلدته فيشخابور ويوارى الثرى  بحسب وصيته في كنيسة  مار كوركيس، غدا الاحد الساعة 11 صباحاً.