الأمم المتحدة توافق على إرسال فريق لمراقبة الانتخابات العراقية

زوعا اورغ/ وكالات

وافق مجلس الأمن الدولي يوم الخميس بالإجماع على طلب عراقي بتشكيل فريق تابع للأمم المتحدة لمراقبة الانتخابات البرلمانية في أكتوبر.

وافق قرار المجلس على تفويض البعثة السياسية للأمم المتحدة في العراق والممثلة الخاصة للأمم المتحدة، جينين هينيس بلاسخارت، بـ”توفير فريق للأمم المتحدة معزز وقوي ومرئي، مع موظفين إضافيين، قبل الانتخابات العراقية المقبلة، لمراقبة يوم الانتخابات في العراق. تغطية جغرافية واسعة قدر الإمكان”.

في وقت سابق من هذا الشهر، أبلغت هينيس بلاسخارت المجلس أن الشعب العراقي طالب بهذه الانتخابات خلال الاحتجاجات الجماهيرية التي دفع فيها البعض حياتهم ثمناً، و”الآن ليس الوقت المناسب لنخذلهم”.

وحثت العراقيين على التمسك بنزاهة الانتخابات، قائلة إن العالم سيراقب ليرى أن التصويت حر وشفاف وبدون ضغوط أو تدخلات سياسية.

خرج متظاهرون مناهضون للحكومة إلى الشوارع العام الماضي للمطالبة بالتغيير السياسي ووضع حد للفساد المستشري وسوء الخدمات في البلاد. وقتل أكثر من 500 شخص في الاحتجاجات، حيث استخدمت قوات الأمن الذخيرة الحية والغاز المسيل للدموع لتفريق الحشود.

في يوليو الماضي، أعلن رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، إجراء انتخابات مبكرة تلبية لمطالبهم. لكن مجلس الوزراء العراقي صوت في يناير الماضي على تأجيل الاقتراع لمدة أربعة أشهر حتى أكتوبر بعد أن طلبت مفوضية الانتخابات التأجيل لأسباب فنية.

وستحدد الانتخابات المقرر إجرائها في 10 أكتوبر أعضاء مجلس النواب البالغ عددهم 328 عضوا والذين ينتخبون بدورهم الرئيس ورئيس الوزراء.