اعتقال السيدة رشا فهمي شمعون من قبل مليشيات الإدارة الذاتية الكردية في مدينة المالكية شمال شرق سوريا

زوعا اورغ/ متابعات

افادت مصادر مطلعة بقيام عناصر مسلحة في مدينة المالكية / ديريك شمال شرق سوريا باختطاف السيدة المسيحية السريانية رشا فهمي شمعون (36 عاماً)، ومن ثم اقتيادها إلى جهة مجهولة، وذلك يوم الأحد المصادف 3 تموز 2022.

وقالت المصادر في حديث اطلع عليه موقع زوعا اوغ، في تمام الساعة الثانية والنصف من منتصف يوم الأحد الماضي، وبعد حضورها القداس الإلهي في كنيسة المدينة، وأثناء تواجدها مع إحدى صديقاتها بأحد شوارع مدينة المالكية / ديريك الواقعة تحت سيطرة الإدارة الذاتية الكردية وذراعها العسكري المعروف بـ ” قسد “، فُقِد آثر السيدة رشا شمعون (من مواليد مدينة المالكية / ديريك سنة 1986 )، ولم يعرف عنها شيء حتى الآن، وبعد محاولات الأهالي وأقارب المرأة بالسؤال عنها لدى بعض مسؤولي الإدارة الكردية في المدينة، تبين أنها محتجزة بالفعل لدى إحدى ميليشياتهم في المدينة، دون إعطاء أي سبب للاحتجاز أو مكان احتجازها أو الجهة المسؤولة مباشرة عن العملية. وقد بائت كل المحاولات من قبل الفعاليات الروحية والمجتمعية المسيحية في المنطقة على مدى 5 أيام، لمعرفة مصيرها و التوسط لدى الإدارة الكردية لاطلاق سراحها بالفشل.

وصرحت المكتب التنفيذي للمنظمة الاثورية الديمقراطية اليوم الاحد 10 تموز 2022 حول اعتقال السيدة رشا فهمي شمعون، اليكم نصه :

منذ يوم الأحد 3/7/2022 قام أحد الأجهزة الأمنية التابعة لسلطة الأمر الواقع المتمثلة بالإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا باعتقال السيدة رشا فهمي شمعون والتي كانت موظّفة سابقة في إحدى الدوائر التابعة لهذه الإدارة وذلك في مدينة المالكية (ديريك)، بطريقة هي أقرب للاختطاف، حيث تمّ استدراجها من قبل إحدى زميلاتها ليتم القبض عليها. ولم يُعرَف خبر الاعتقال إلاّ بعد خمسة أيّام بسبب التكتّم الشديد الذي فرضه أهلها على الخبر خشية إلحاق الضرر بها.

فور علمها بالخبر، بادرت قيادة المنظمة الآثورية الديمقراطية وبعض القيادات الكنسية للتواصل مع قيادات وأحزاب في الإدارة الذاتية بهدف الضغط من أجل الإفراج السريع عنها. لكن رغم الوعود المقدّمة لتحقيق ذلك، فإنّ السيدة رشا فهمي شمعون التي تنتمي إلى المكوّن السرياني الآشوري، ما تزال لغاية اليوم قيد الاعتقال دون معرفة أي شيء عن ظروف الاعتقال ولا طبيعة التهم الموجّهة لها.

إنّنا في المنظمة الآثورية الديمقراطية في الوقت الذي ندين فيه بشدّة عملية اعتقال السيدة رشا فهمي شمعون والتي جاءت خارج إطار القانون وما يمثله ذلك من انتهاك صارخ لشرعة حقوق الإنسان، فإنّنا نطالب سلطات الإدارة الذاتية بالإفراج الفوري عنها، ونحملّها المسؤولية عن أي ضررٍ جسدي أو نفسي قد يلحق بها. كما وندعوها إلى الكفّ عن هذه الممارسات والالتزام باحترام قواعد حقوق الإنسان التي الواردة في عقدها الاجتماعي.

من جانبه استنذكر المرصد الآشوري لحقوق الانسان وبشدة هذا الإسفاف المتدني بحق سكان وأبناء المنطقة من قبل مليشيات ما يسمى الإدارة الذاتية الكردية، والذي يتجلى هذه المرة من خلال جريمة اختطاف السيدة رشا فهمي شمعون في وضح النهار، فإننا نحمل هذه الإدارة المسؤولية القانونية الكاملة عن السلامة الجسدية والنفسية لشمعون، ونطالبها بإطلاق سراحها بشكل فوري ودون أي تأخير.

معربين في الوقت ذاته عن قلقنا من تمادي ما يسمى ” الإدارة الذاتية الكردية” وميلشياتها، في الاستمرار بممارساتهم وانتهاكاتهم بحق النساء والرجال، والمجتمع بشكل عام، ضاربين كل المواثيق الإنسانية والحقوقية والقانونية والاخلاقية عرض الحائط، إلى جانب استهتارهم بخصوصية منطقة الجزيرة السورية، بشكل يحثّ على الفتنة والتفرقة بين مكونات المنطقة من كلدان سريان آشوريين وعرب وكرد. وما أفعالهم وانتهاكاتهم إلا ترجمة فعلية لذلك.