اختتام مؤتمر الإعلام السرياني بدورته الثانية في مدينة عنكاوا

زوعا اورغ/ عنكاوا

اختتم مساء يوم الاثنين الموافق 26 أيلول 2022 فعاليات مؤتمر الإعلام السرياني بدورته الثانية الذي نظمته المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية في حكومة إقليم كوردستان العراق، على قاعة كلاكسي في مدينة عنكاوا في أربيل، بحضور ممثلين عن حكومة الاقليم، واصحاب النيافة والسيادة وعدد من الاباء الكهنة الافاضل ممثلين عن كنائس شعبنا الى جانب مشاركة الرفيق يعقوب كوركيس مسؤول الاعلام المركزي للحركة الديمقراطية الاشورية – زوعا، ووفد من اتحاد الطلبة والشبيبة الكلدواشوري، فضلا عن مشاركة عدد من مسؤولي الاحزاب والمسؤولين الإداريين والحكوميين  وممثلي منظمات المجتمع المدني والمؤسسات الإعلامية لشعبنا وحضور غفير من الإعلاميين والأكاديميين والمهتمين بالإعلام السرياني.

بعد كلمة الافتتاح التي القاها السيد كلدو رمزي المدير العام عرض فلم قصير عن شعار المهرجان والنقش التاريخي المستوحى منه والمُكتَشَف في كنيسة تاريخية بمرتفعات وادي راجب، والذي يدل على ضرورة تماسك وترابط الإعلام السرياني، رغم الاختلاف والتنوّع، على مثال هندسة النقش، كما تضمن حفل الافتتاح تكريم دور المطران الحاضر الغائب يوحنا إبراهيم من خلال لوحة استذكارية مدون عليها “سيبقى حاضرًا في وجداننا” قدمها السيد كلدو وتسلَّمها سيادة المطران مار نيقوديموس متي شرف، رئيس أساقفة الموصل وكركوك وإقليم  كوردستان للسريان الأرثوذكس، وذلك تكريمًا لدور المطران يوحنا الريادي في رعاية الإعلام السرياني وتأكيده الدائم على ضرورة تماسكه وترابطه رغم الاختلاف والتنوّع.

ثم بدأت جلسات المؤتمر الحوارية، حيث تضمنت كل جلسة اربع محاور حول (الإعلام السرياني المؤسساتي)، وأدار مناقشاتها الإعلامي شمعون متي، وتضمنت أربعة محاور فرعية هي: (الإعلام السرياني بين الوطن والمهجر)، تحدث خلاله أمير المالح، رئيس مجلس إدارة مؤسسة “يومانا” الإعلامية. أعقبه محور (الإعلام السرياني حزبيًّا، ما له وما عليه)، وقدم مضمونه السيد يعقوب كوركيس، مسؤول الإعلام المركزي للحركة الديمقراطية الآشوري. أعقبتهما زينة يوسف مديرة قناة سوبورو تناولت محور (الإعلام الكنسي، نقاط القوة والضعف)، وأخيرًا محور (الفضائيات المتخصصة)، مع الإعلامي والكاتب موفق حداد.

وتحدث الرفيق كوركيس عن الاعلام الحزبي واعلام حركتنا انموذجا، وكيف بدأ منذ صدور اول عدد من صحيفة بهرا في بداية ثمانينات القرن الماضي بعدها تطور العمل ليتم افتتاح اول اذاعة ناطقة بالسريانية في مدينة عنكاوا باسم اذاعة اشور بعدها في دهوك كذلك، ثم تم افتتاح فضائية اشور لاول مرة في تاريخ شعبنا يتم افتتاح قناة مرئية باللغة السريانية وتطور الامر ليتم الافتتاح في دهوك، كل ذلك تم من خلال رفاق متطوعين وكل ما تم سواء في بهرا او في الاذاعة والتلفزيون كانت مادة اعلامية قومية أي عملت هذه المؤسسة نشر الوعي القومي بين ابناء شعبنا وليس الحزبي عبر اغلب مناشيرها، كما تخرج منها المئات من الاعلاميين اليوم يعملون في مختلف القنوات والاذاعات والجرائد.

وفي الجلسة الثانية التي تدارست (قضايا شعبنا في الإعلام الآخر)، وأدارته الإعلامية والكاتبة جورجينا بهنام حبابه تحدث فيها كلا من :

آنو جوهر، وزير النقل والاتصالات بحكومة إقليم كوردستان (متابعة الإعلام الكوردستاني لقضايا شعبنا)

الأب ألبير هشام نائب رئيس تحرير مجلتي (نجم المشرق) و(بين النهرين)/ دار نجم المشرق الثقافية للنشر والتوزيع. (مواكبة الإعلام العراقي لقضايانا)

حبيب أفرام رئيس الرابطة السريانية/ لبنان (هل يهتم الإعلام في العالم العربي بقضيتنا؟)

يعقوب ميرزا، المدير العام لفضائية (سورويو) حول العالم/ أوربا (تعاطي الإعلام العالمي مع قضايا شعبنا) .

وتضمنت الجلسة الثالثة حول (الإعلام السرياني لغةً)، أدارها الكاتب والإعلامي شليمون داود أوراهم، وجاءت عناوينها:

(حاجة الإعلام السرياني إلى الإعداد الأكاديمي)، وتحدثت فيه د. مارلين أويشا، عضو مجلس أمناء شبكة الإعلام العراقي) .

– (قسم اللغة السريانية بالجامعات ودوره في رفد الإعلام السرياني)، وتحدث فيه  د. كوثر نجيب، رئيس قسم اللغة السريانية في كلية التربية بجامعة صلاح الدين،

– (أهمية تأسيس المجمع العلمي السرياني للإعلام)، وتحدث فيه روند بولص، رئيس اتحاد الأدباء والكتاب السريان)،

– (تطويع اللغة السريانية إعلاميًّا)، وتحدث فيه يوسف بكداش، وهو كاتب وإعلامي سرياني، طور عبدين ـ تركيا).

وناقشت الجلسة الرابعة والاخيرة موضوع (الإعلام السرياني والتقنيات الحديثة)، وأدارته الإعلامية راميا آحي، وتضمن:

– (توظيف التقنيات الرقمية في تعليم اللغة السريانية وتوسيع انتشارها)، تحدث فيه أكد سعدي مدير مشروع “بيث كانو”،

– (الإعلام الإلكتروني بين الأسبقية والمصداقية)، تحدث خلاله إيفان جاني، رئيس مركز “ديانا” للثقافة والإعلام)،

– (مواكبة الإعلام السرياني للتقنيات المعاصرة)، تحدث فيه شابو ميخائيل، مدير مؤسسة “M-RADIO”.  فيما تمحور الأخير حول

– (وسائل التواصل الاجتماعي وتجربتها الإعلامية)، تحدث فيه المخرج رغيد ننوايا، مدير منصة “OLIVE”. .

وأفسح المجال بعد كل جلسة أمام مداخلات المشاركين وتساؤلاتهم التي أجاب عنا المتحاورون بإسهاب ورحابة صدر.