أول تعليق من واشنطن على اجتياح تركيا للأراضي العراقية

زوعا اورغ/ وكالات

علقت وزارة الخارجية الأميركية، على العمليات التركية الأخيرة لملاحقة مقاتلي حزب العمال الكوردستاني، فيما دعت أنقرة إلى احترام سيادة الأراضي العراقية.

وقالت الوزارة تعليقا على العملية العسكرية التركية داخل أراضي إقليم كوردستان، أمس الجمعة، 12 شباط 2021، إنها “مطلعة على التقارير الإخبارية الخاصة بالعمليات التركية هناك”.

وأضافت أن “أي أنشطة عسكرية داخل العراق يجب أن تراعي احترام سيادة الأراضي العراقية”.

وكانت لجنة الأمن والدفاع النيابية قد دعت أمس، الحكومة والقائد العام للقوات المسلحة رئيس الوزراء، مصطفى الكاظمي لاتخاذ موقف أكثر صرامة وجدية فيما يخص الاعتداءات التركية المتكررة على الأراضي العراقية.

وأفاد عضو اللجنة اياد الجبوري بان “الصمت الحكومي إزاء تلك الاعتداءات وخرق تركيا للسيادة العراقية سيضعف موقف البلاد وقدرتها على حفظ الأمن داخليا وخارجيا، خصوصا وان العراق يخوض حربا لم تنتهي حتى الان ضد المجاميع الإرهابية مايجعله بحاجة إلى أن يكون أكثر جدية حفاظا على أمنه الداخلي والإقليمي”.

وتابع أن “تركيا تتخذ من اتفاقيات قديمة بينها وبين العراق ذريعة لخرق سيادة أراضيه ما تطلب من الرئيس الحكومة ووزارة الخارجية اتخاذ موقف حقيقي بعد عدم التجاوب الذي أبدته تركيا من خلال عدم استجابتها وإلتزامها بالرسالة التي سلمتها بغداد للسفير التركي فاتح يلدز، على خلفية اعتداءات سابقة، خصوصا وان أمن العراق وسلامة أراضيه خط أحمر لايتوجب على أي دولة خرقه بهذا الشكل المهين”.

وأعلن حزب العمال الكردستاني في وقت سابق، عن مقتل 30 جنديا تركيا في اشتباكات مستمرة شمال العراق، فيما قالت وزارة الدفاع التركية إنها شنت ضربات جوية  شمال العراق ودمرت 50 هدفا لحزب العمال الكردستاني، مؤكدة القضاء على 33 عنصرا من الحزب بينهم قياديان.